اخبار جهوية

برشيد : ” ارفعوا أيديكم عن السوق الأسبوعى ” الإثنين” الاجهاز عليه عنف اقتصادي واجتماعي في حق ساكنة وفلاحي الإقليم الصغار”.

بلاغ تحت شعار: ” ارفعوا أيديكم عن السوق الأسبوعى ” الإثنين” الاجهاز عليه عنف اقتصادي واجتماعي في حق ساكنة وفلاحي الإقليم الصغار”.

عقد مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببرشيد، بتاريخ 11 نونبر 2021 اجتماعه المباشر الدوري العادي الذي دام لأكثر من ثلات ساعات، والذي يتزامن مع حلول عدة أيام عالمية تستعد جمعيتنا لتخليدها، منها اليوم العالمي للطفل، واليوم العالمي للعنف ضد المرأة، واليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، واليوم العالمي لحقوق الإنسان، وبعد تدارسه لمستجدات أوضاع حقوق الإنسان بإقليم برشيد في ظل انتكاسات تفشي وباء كوفيد 19 الجائحة التي بدأ العالم يتكبد انتكاساتها الخطيرة على الإنسان والاقتصاد، ووقوفه بصفة خاصة على أهم قضايا الساعة التي تشغل بال المواطنين، ورصده لأكبر الخروقات التي طالت حقوقهم بالمدينة و الإقليم. وبعد التداول في كل القضايا المسطرة في جدول أعماله، قرر تبليغ الرأي العام ما يلي:

*1- وقوقه على الوضع الصحي بالإقليم ومطالبته بالتذخل الفوري العاجل حول ما يعانيه مستشفى الرازي بإقليم برشيد من إهمال وسوء تدبير عمقته الجائحة وكشفت حجمه الذي بلغ حد الفوضى، و مايعرفه من خصاص مهول في الموارد البشرية والأطر الطبية والتمريضية والتقنية، واللوجستيكية من معدات وتجهيزات وأدوية ووسائل الوقاية والحماية ، جعل كل من المرضى والأطقم الطبية يعيشون معاناة حقيقية ساهم فيها سوء تدبير مرحلة الجائحة بالمستشفى، خاصة مع ضعف الطاقة الاستيعابية للمستشفى، حتى قبل كورونا، ناهيك عن التقصير في التعامل مع المرضى المصابين بداء كوفيد 19 أو الذين لجؤوا له على إثر انعكاسات أخدهم للقاح ، و الذين يحرمون من الشروط الصحية العلاجية الدنيا، حيث يعانون من سوء الاستقبال و غياب التشخيص المبكر ، و الخصاص في الأدوية، وفي أجهزة الأشعة بالسكانير .وهو ما يجعلنا بالجمعية وفي تضامن تام مع مطالب الأطباء والممرضين، والمرضى بإقليم برشيد وندعو الوزارة الوصية على القطاع بالتدخل السريع و العاجل لتصحيح هاته الوضعية وجعل حد لمعاناة الجميع بتزويد هذا المستشفى الكبير والمهم بالإقليم بالموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة والوسائل والمعدات الكافية .

*2- متابعته بقلق شديد ما آلت إليه الأوضاع التعليمية بالإقليم والارتجال والمشاكل التي صاحبت الدخول المدرسي بسبب الاكتضاض الشديد الذي وصل الى 43 تلميذ في القسم، إضافة إلى انعدام وسائل نقل التلاميذ/ت خصوصا القادمين/ات من البوادي، والإجهاز على المطاعم المدرسية وحرمان مجموعة من التلاميذ والطلبة من المنح الدراسية، وجعل الأسر فريسة لابتزاز أصحاب المدارس الخاصة بتزكية و تشجيع من الدولة الشيء الذي يضرب في العمق المدرسة العمومية ويحرم أبناء الشعب من تعليم مجاني وجيد، ومن تكافؤ الفرص وهو ما أكده حرمان المدينة على اتساع رقعتها الجغرافية وارتفاع عدد الطلبة بها من الجامعة في حين تحضى مدن صغيرة بذلك..

*4 – تضامنه المطلق واللا مشروط مع شغيلة التعليم الأولي من مربيات وغيرهن وإدانته للحيف و الحرمان الذي طالهن وحرمانهن من حقوقهن و أجورهن ونطالب بإدماجهن بالوظيفة العمومية..

*5 – استنكاره بشدة الارتفاع المهول في واجبات الماء والكهرباء علاوة على أسعار المواد الغدائية الأساسية والخضر والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء وكل السلع والبضائع الأساسية لعيش المواطن أمام الضعف الكبير والإجهاز على قدرته الشرائية للمواد التي لم تعد تتحمل هذا الارتفاع، وبالشيء الذي لم تعد معه الطبقة العاملة وعموم الكادحين والكادحات قادرة على تأمين الاحتياجات الضرورية والمتطلبات الأساسبة للعيش الكريم لأسرهم ، وازدادت حدة المعاناة مع الانعكاسات الخطيرة ، الاقتصادية والاجتماعية للوباء ، بحيث أضحى المغاربة يعيشون تحت وطأة الكوارث الاجتماعية المتجلية أساسا في غياب الحماية الاجتماعية، وثقل الضرائب والرسوم وتجميد الأجور وضعف الحد الأدنى للأجر والمعاش والتسريحات الجماعية للشغيلة دون تعويض…

*5 – تتبعه لتأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمدينة والإقليم، وانعكاساتها على المواطنين، وفي مقدمتها الإجهاز على السوق الأسبوعي الشريان الاقتصادي النابض للإقليم، والتدهور الكبير في القدرة الشرائية للمواطنين، واستفحال البطالة جراء التسريحات الجماعية، والطرد وفقدان آلاف العمال/ت لعملهم، في ظل ضعف أليات الرقابة و الدعم والحماية. وهو ما يجعلنا بهذا الخصوص:

*أ • نطالب باتخاذ تدابير اقتصادية ومالية واجتماعية خاصة ومستعجلة لفائدة الفئات المتضررة من أجل حماية الحق في العمل والقدرة الشرائية للمواطنين…
*ب • ندين عجز وفشل الاختيارات السياسية المنتهجة في التعاطي مع الأزمة الإجتماعية والصحية بالإقليم.

*6 – تسجيله لغياب الأفق لدى الشباب جراء البطالة، وانعدام فرص الشغل بسبب الغياب التام في التفكير لإحدات مناطق صناعية جديدة وخدماتية بالمدينة، وبسبب عدم تشجيع الاستثمار والإبتزاز ووضع عقبات أمام الراغبين في الاستثمار بالمدينة والإقليم، ناهيك على الجمود والتلاعبات والابتزاز والمحسوبية التي يتم بها تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أبانت عن فشلها وطنيا وإقليميا ، سواء في ما يتعلق باللجنة المحلية أو الإقليمية، والغياب الشبه التام للمرافق الرياضية والثقافية والترفيهية أمام الارتفاع الكبير لساكنة الإقليم وتردي الموجود منها، والتأخير الغير مفهوم لإخراج مركب ثقافي خاص بالمدينة كباقي المدن بالمغرب.

*7- مطالبتنا بتوفير الأمن في الشوارع لحماية أرواح الناس و ممتلكاتهم. وأمام المؤسسات التعليمية وتحميلنا المسؤولية للأجهزة الأمنية والسلطات المحلية والإقليمية والجماعات الترابية من أجل القيام بدورها في محاربة الجريمة و الانحراف. ودقنا ناقوس الخطر للانتشار المهول للمخدرات خصوصا أقراص الهلوسة في صفوف القاصرين واليافعين، في غياب التصدي الفعلي لمروجيها والمتاجرين بها .و مطالبتنا بتوفير السلامة البدنية و الأمان الشخصي لجميع المواطنين و المواطنات.

*8- الأنشطة الداخلية:

ــ متابعة أنشطة اللجن الوظيفية للفرع.
ــ متابعة الوضعية التنظيمية للجن المحلية بنفوذ الفرع.
ــ البرنامج الدوري.
-التهيئ للجمع العام الذي سيعقد قريبا.
– التهيء لتنظيم ندوة حول جواز اللقاح.
– التهيء لتخليد اليوم العالمي لحقوق الانسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى