اخبار دولية

قيس سعيد يقيل بودن ويعين الحشاني بدلا عنها

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيّد، قرابة منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء، إنهاء مهام رئيسة الحكومة نجلاء بودن وتعيين أحمد الحشاني خلفا لها، طالبا منه مواجهة “تحديات كبيرة” والحفاظ على “الدولة”.
أقيمت مراسم التسليم بين نجلاء بودن ورئيس الحكومة الجديد أحمد الحشاني، الأربعاء ثاني غشت، في مقر رئاسة الحكومة بالقصبة، بحضور رئيس الدولة قيس سعيد.
وأكد بهذه المناسبة أن رئيسة الحكومة السابقة تحملت مسؤوليتها في ظل وضع دقيق تمر به تونس. وبهذه المناسبة شكر رئيسة الحكومة السابقة على جهودها.
و خاطب رئيس الدولة السيدة بودن قائلا: “شرفت تونس في المحافل الدولية”، مشيرا إلى أن المقاربات الاقتصادية والاجتماعية تبقى الأهم حاليا.
من جانبها، شكرت نجلاء بودن رئيس الجمهورية على ثقته التي كانت من نصيبها، مؤكدة أن ما قامت به يفرصه واجبها تجاه وطنها.
وقالت رئيسة الحكومة السابقة على وجه الخصوص: “أصبحنا أصدقاء مع سيد أحمد”.
ويعتبر أحمد الحشاني، رئيس الحكومة الجديد، الذي أدى اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية قيس سعيد، بقصر قرطاج، يوم أمس الثلاثاء الأول من شهر غشت، كرئيس حكومة جديد بدل نجلاء بودن، رجلا متخصصا في القانون.
تخرج من كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس، ثم التحق بالبنك المركزي التونسي منذ الثمانينيات حتى تقاعده عام 2018.
شغل أحمد الحشاني منصب مدير عام الشؤون القانونية بالبنك المركزي ثم مدير عام الموارد البشرية.وأنهى دراسته الثانوية في المعهد العلوي في تونس.
وأعلن رئيس الجمهورية قيس سعيد، على هامش لقائه اليوم مع رئيسة الحكومة السابقة، نجلاء بودن، وخليفته أحمد الحشاني، عن قرب انطلاق الحركة القضائية.
وأضاف أنه يجري العمل على صياغة نصوص القوانين المتعلقة بإجراء الانتخابات المحلية، كاشفا أن الموعد الانتخابي سوف يتحدد في أكتوبر أو نوفمبر المقبل.
كما أشار رئيس الدولة إلى مشروع يهدف إلى مراجعة التعيينات التي تمت خلال السنوات العشر الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى