اخبار دولية

“غياب” دي ميستورا ومحاولات الجزائر لحمل أمريكا على التراجع عن اعترافها بمغربية الصحراء

أحمد رباص

ردت الأمم المتحدة على الاستفسارات المتعلقة “بغياب” المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية عن الرأي العام.
تلقى نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، يوم الأربعاء، سؤالا من أحد الصحفيين خلال مؤتمر صحفي حول جهود ستيفان دي ميستورا لإنقاذ العملية السياسية المتعثرة التي تقودها الأمم المتحدة في نزاع الصحراء.
“لم نسمع دي ميستورا يتكلم منذ فترة طويلة. أين يقع جسديا؟ هل زار المغرب أم لم يرحب به في المغرب؟ ما الذي يحدث مع السيد دي ميستورا؟ ” يسأل الصحفي.
وأجاب نائب المتحدث الرسمي على السؤال مؤكدا أن دي ميستورا على اتصال مباشر بأطراف النزاع حول الصحراء.
ورفض المتحدث الإجابة على السؤال الثاني للصحفي بشأن زيارة دي ميستورا للمغرب، مؤكدا أن الأمم المتحدة ستنقل أي معلومات عن رحلة المبعوث المقبلة عند تأكيدها.
وبينما أصر الصحفي على سؤاله عما إذا كان مبعوث الأمم المتحدة قد زار المغرب منذ توليه منصبه، قال المتحدث إنه ليس لديه معلومات لتأكيد خطط سفره.
وأضاف المتحدث: “عندما يسافر رسميا إلى المنطقة، سأخبرك بذلك”.
ربطت عدة تقارير بين دي ميستورا وبين احتمال استقالته في وقت سابق من هذا العام في ماي، مع نفي الأمم المتحدة بشدة هذه الشائعات.
في بيان سابق صادر في ماي، شدد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك على أن الأمم المتحدة تتلقى أسئلة حول المبعوث بالإضافة إلى تكهنات بشأن انسحابه.
“أريد فقط أن أقول إنها في الحقيقة تكهنات، وهي في الحقيقة خاطئة تماما”.
كما أكد المتحدث التزام دي ميستورا تجاه العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وجهوده لتسهيل الحوار مع جميع الأطراف المعنية لإيجاد حل مقبول للطرفين لإنهاء النزاع حول الصحراء الغربية.
وقال دوجاريك: “يخطط المبعوث الشخصي لمواصلة وتكثيف المشاركات مع جميع الداعمين الدوليين المعنيين والأوسع نطاقاً في مجموعة متنوعة من الأشكال، بما في ذلك الزيارات الإقليمية والفرص الثنائية”.
تم تأكيد تعيين دي ميستورا كمبعوث شخصي جديد لللأمم المتحدة في أكتوبر 2021، ليحل محل هورست كوهلر الذي تنحى في عام 2019 بسبب مخاوف صحية.
منذ تعيينه، تعهد دي ميستورا ببذل جهود لمعالجة نزاع الصحراء من خلال اجتماعات ومشاورات غير رسمية مع جميع أطراف النزاع – بما فيها الجزائر والبوليساريو والمغرب وموريتانيا.
منذ إعلان الولايات المتحدة في ديسمبر 2020 عن اعترافها بمغربية الصحراء الغربية، مارست الجزائر ضغوطا لا هوادة فيها لإقناع إدارة بايدن بالتراجع عن اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على المنطقة المتنازع عليها.
لا يزال النظام الجزائري ينكر تورطه نزاع الصحراء، ويبدو أنه يأمل في أن يؤدي رفضه المستمر لدعم الولايات المتحدة المستمر لسيادة المغرب على الصحراء الغربية في مرحلة ما إلى إقناع إدارة بايدن بالتراجع عن احتضان أمريكا الجديد لمخطط الحكم الذاتي المغربي كأفضل طريقة للخروج من مأزق الصحراء الغربية الذي طال أمده.
في هذا الإطار، أدلى وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف بتصريحات جديدة زعم فيها أن إدارة بايدن كانت في الواقع “تنأى بنفسها صراحة” عن إعلان دونالد ترامب الاعتراف بسيادة المغرب على المنطقة المتنازع عليها.
ومنذ أن أعلنت الولايات المتحدة عن تبنيها القاطع لخطة الحكم الذاتي المغربية للصحراء في ديسمبر 2020، ضغط النظام الجزائري بلا هوادة لحمل إدارة بايدن على التراجع عن إعلان سلفها دعمها لوحدة أراضي المغرب.
تصريحات عطاف الأخيرة في موضوع قضية الصحراء، والتي أدلى بها في مقابلة نشرها موقع “المونيتور” يوم 9 غشت هي خير مثال على إصرار الجزائر على التشكيك في الدعم الأمريكي الواضح وغير الغامض للموقف المغربي من نزاع الصحراء.
على وجه الخصوص، ادعى عطاف بشكل مضلل في تلك المقابلة أن بايدن لم “يؤيد قرار ترامب”. في غضون ذلك، أشار موقع “المونيتور” إلى أنه على الرغم من أن البيت الأبيض خلال ولاية بايدن اختار “عدم إلغاء اعتراف الرئيس السابق دونالد ترامب بالسيادة المغربية”، إلا أنه سعى بمهارة إلى اتباع مقاربة أكثر حيادية لـ “الرهان على أرضية وسطى”.
ومع ذلك، كما جادل عدد من المراقبين، فإن نهج بايدن الحيادي في التعامل مع مسألة الصحراء الغربية هو في الواقع محاولة دبلوماسية وتدريجية لتنفيذ سياسة الإدارة السابقة بشأن الصحراء دون عزل جبهة البوليساريو الانفصالية والجزائر.
رغم ذلك، كانت الجزائر حريصة على وصف تصرف بايدن الدقيق والمتوازن على أنه دليل على أن الإدارة الأمريكية الحالية ليست ملتزمة بتنفيذ سياسة سلفها فيما يتعلق بنزاع الصحراء.
صرح عطاف بذلك في مقابلته مع “المونيتور”. في تجاهل للإعلان الذي نشرته وزارة الخارجية والتصريحات المتكررة للمسؤولين الأمريكيين في الأشهر الأخيرة، زعم كبير الدبلوماسيين الجزائريين أن البيان الأمريكي بعد لقائه مع الوزير أنطوني بليكن لا يعني أن الولايات المتحدة تعترف بسيادة المغرب على المنطقة.
“هذا يعني أنكم لا تعترفون بأن الأرض مغربية. إذا اعترفتم بذلك، فلن تطلبوا جهدا إضافيا لإيجاد الحل”، يقول عطاف.
وجاءت هذه التصريحات بعد شهر واحد فقط من تأكيد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر موقف بلاده الثابت الداعم لوحدة أراضي المغرب.
“أود أن أقول إن [هذه] السياسة قد تم الإعلان عنها في ديسمبر 2020؛ لم يتغير اي شيء. وأكد المتحدث الأمريكي في الوقت نفسه أننا نؤيد بشكل كامل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا وهو يكثف جهوده للتوصل إلى حل سياسي دائم ومقبول للصحراء الغربية”.
الإيجابي بالنسبة إلى المغرب هو أن الولايات المتحدة أكدت في إعلانها الصادر في ديسمبر 2020 بشأن الصحراء أن “دولة صحراوية مستقلة ليست خيارا واقعيا لحل النزاع”، مشيرة إلى أن الحكم الذاتي الحقيقي تحت السيادة المغربية هو الحل الوحيد الممكن” لإنهاء النزاع.
تصريح ميلر بأن هذه السياسة “لم تتغير” يعني أن البيت الأبيض على عهد بايدن لا يزال يدعم خطة الحكم الذاتي المغربية باعتبارها الأساس الوحيد الجاد والموثوق لإنهاء النزاع حول الصحراء.
كما دعا الإعلان جميع أطراف النزاع إلى الدخول في مناقشات “دون تأخير، باستخدام خطة الحكم الذاتي المغربية كإطار وحيد للتفاوض على حل مقبول للطرفين”، مشددا على التزام أمريكا بتشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب، بما فيه الأقاليم الجنوبية.
كما فضحت الولايات المتحدة مؤخرا مزاعم وزارة عطاف الأخيرة بشأن موقف الولايات المتحدة من النزاع المستمر منذ عقود حول منطقة الصحراء الغربية.
بعد اجتماع عقد مؤخرا بين عطاف والوزير الأمريكي أنتوني بلينكين، زعمت وزارة الخارجية الجزائرية أن المسؤولين أنهيا مناقشة نزاع الصحراء بالمطالبة ب”إعادة دعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، السيد ستافان دي ميستورا، بهدف تمكين الطرفين المتنازعين من المشاركة بجدية ودون شروط مسبقة في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة”.
لكن ما أثار استياء الجزائر هو أن وزارة الخارجية الأمريكية عارضت على الفور قراءة الوزارة الجزائرية للقاء عطاف – بلينكن من خلال التأكيد على أن الطرفين اتفقا من حيث إعادة تأكيد دعم المبعوث الشخصي لأنه “يتشاور بشكل مكثف مع جميع [الأطراف] المعنية لإيجاد حل سياسي للصحراء الغربية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى