اخبار جهوية

جمعية حماية المستهلك والمنتفع من الخدمات العمومية بتطوان، تدخل على خط اعتقال المهددين لسلامة وصحة المواطنين.

على إثر ارتفاع حالات التسمم المسجلة بالمستشفيات ومستوصفات المدن الساحلية بالمنطقة الشمالية ببلادنا، والتي تبين أنها ناتجة عن توريد الأسواق للحوم (دجاج ومواشي) وأسماك فاسدة، حيث تم حجز ومصادرة ما يزيد عن 10 أطنان من هذه المواد بتطوان والنواحي كانت موجهة للاستهلاك الآدمي، تم توزيعها على المطاعم والفنادق وأصحاب الوجبات السريعة بتطوان ومرتيل والمضيق والفنيدق ووادي لاو وشفشاون وطنجة.
اللحوم والأسماك التي هددت صحة و سلامة السكان سواء المحليين أو الوافدين على هذه المدن لقضاء عطلتهم الصيفية.
تدخلت جمعية حماية المستهلك والمنتفع من الخدمات العمومية بتطوان ووضحت للرأي العام في بيان لها أصدرته، طالبت فيه بتثمن جهود السلطات المحلية ولجن المراقبة على سرعة تدخلها وضبط هذه الكميات الضخمة من اللحوم الفاسدة على اختلاف أنواعها في ظرف وجيز.
وطالبت فيه هذه اللجن بتكثيف جهودها والاستمرار في أشغالها من مراقبة وضبط ومصادرة.
وحثت المستهلك أن يكون يقظا وحذرا أثناء ولوجه للمطاعم والمقاهي وأصحاب الأكلات الخفيفة والوجبات السريعة وأن يطلبوا ويحتفظوا دائما بتذاكر الشراء Tickets قصد الإدلاء بها عند الحاجة من مطالبة بالتعويض وجبر الضرر.
وطالبت المستهلكين بالتمسك بحقوقهم وعدم الاستسلام والتفريط في جل القضايا التي تمس حريتهم وصحتهم.
وطالبت أيضا بفتح تحقيق وتعميق البحث ومتابعة كل المتورطين في هذه العملية سواء الموردون منهم أو أصحاب المطاعم والمقاهي وأصحاب الأكلات السريعة الذين اقتنوا هذه المواد الفاسدة للوصول إلى حقيقة هذه الفضيحة.
كما طالبت في ختامه بإنزال أقصى العقوبات على كل المذنبين المسيئين لاقتصاد وسياحة المنطقة.

نعيمة آيت إبراهيم
تطوان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى