اخبار دولية

ليبيا: إعصار “دانيال” يضرب السواحل الشرقية من البلاد

ضربت عاصفة البحر الأبيض المتوسط، التي أطلقت عليها هيئة الأرصاد الجوية الوطنية اسم إعصار “دانيال” بشكل رسمي، السواحل الشمالية الشرقية لليبيا، بما في ذلك مدينة بنغازي الشرقية الرئيسية. وأصابت العاصفة السفر البري بالشلل وتركت الكثيرين بدون كهرباء أو خدمات اتصالات.
في هذا الإطار، أصدر مركز الطقس الإقليمي العربي، يوم أمس الأحد، “التقرير رقم 2” حول تطورات العاصفة المتوسطية “دانيال”، التي بدأ تأثيرها المباشر على السواحل الشمالية الشرقية لليبيا صباح الأحد، لافتاً إلى تأثر السواحل الشمالية الشرقية من العاصفة بما فيها بنغازي. كما أظهرت أحدث صور الأقمار الصناعية وتحليل المركز دخول عين الإعصار إلى الأراضي الليبية، فيما لا تزال السحب في طريقها إلى عدة مدن ليبية خلال الساعات المقبلة.
وحذر التقرير من تأثر المناطق الممتدة من (بنغازي، المرج، البيضاء، شحات، درنة، طبرق) برياح شديدة السرعة 120 – 180 كم/ساعة، يصاحبها هطول أمطار غزيرة للغاية تصل إلى “50” -250 ملم”، بالإضافة إلى حدوث البرق والرعد نتيجة جريان الأودية، وتشكل السيول، خاصة في مناطق الشعاب المرجانية، والسفوح الجبلية.
وأظهرت لقطات نشرها أشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد هطول أمطار غزيرة في مدينة المرج، وفي الوقت نفسه، قال مجلس إدارة بلدية المرج، إن العمل على إنقاذ الأسر العالقة في منازلها سبب الفيضانات مستمر تحت وابل الزخات المطرية، مضيفا أنه تم فتح مسارات جريان مياه الأمطار منذ ساعات الصباح الأولى. كما أظهرت لقطات مصورة من بنغازي تأثر عدد كبير من مناطقها بالعاصفة، حيث سقطت المباني والأشجار، مما تسبب في خسائر كبيرة في ممتلكات الأهالي.
وأكد الخبير في المركز الوطني للأرصاد الجوية محيي الدين علي، أن سرعة الرياح انخفضت يوم الاثنين، واختفت آثارها، لتصبح الرياح أكثر هدوءا يوم الثلاثاء المقبل على عموم البلاد، داعيا الناس إلى أخذ الحيطة والحذر، وعدم التهاون الوقوف في ممرات الوديان. وأضاف علي في تصريح صحفي أن العاصفة ستتحرك شرقا مرورا بمناطق الجغبوب وصولا إلى المناطق الحدودية مع مصر.
على صعيد آخر، دعت المؤسسة الوطنية للنفط كافة الشركات التابعة لها إلى أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر، وإعلان حالة التأهب القصوى لمواجهة العاصفة المتوقعة، ودعت إلى تقليل الحركة خارج المواقع النفطية، ووقف الرحلات الجوية بين حقول النفط والغاز.
وشددت المؤسسة الوطنية للنفط في خطاب للشركات الفرعية، يوم امس الأحد، على ضرورة إجراء عمليات الحفر والصيانة بالحد الأدنى، والتأكد من السلامة المهنية للعاملين والمعدات، وإيقافها إذا لزم الأمر.
كما دعت المؤسسة الوطنية للنفط إلى مراقبة حركة الموانئ والبضائع واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على أعلى مستويات السلامة وعدم المخاطرة واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الوحدات الصناعية وخطوط الإنتاج ووحدات التخزين والمرافق وغيرها من الفيضانات.
وأوضحت أن ذلك سيتم من خلال العمل بالحد الأدنى من العمال، وعدم تركهم حتى انتهاء العاصفة الجوية، منوهة إلى ضرورة توفير الظروف المناسبة للعمال، بما في ذلك المواد الغذائية والمياه. كما سمح للشركات بتقييم الوضع لاتخاذ أي إجراءات احترازية ضرورية وفقا لمتطلبات الأمن والسلامة، وإبلاغها بتلك الإجراءات بشكل عاجل، مؤكدا أن فرق الطوارئ في منطقة الهلال النفطي بحاجة إلى ان تكون على استعداد تام، يُحذًِر.
تشهد مدن شمال شرق ليبيا حالة من الاستنفار الأمني ​​والاستعدادات الطبية نتيجة وصول العاصفة دانيال إلى عدد من المناطق، من بينها بنغازي ودرنة والبيضاء والمرج.
على مستوى المواكبة الصحية،أرسل مركز طب الطوارئ والدعم قافلة طبية إلى المناطق الشرقية من البلاد عقب سوء الأحوال الجوية والفيضانات التي ضربت السواحل الشمالية الشرقية لليبيا.
ويضم الفريق أخصائيين طبيين وشبه طبيين ومسعفين، بالإضافة إلى 17 سيارة إسعاف مجهزة بخدمات العناية المركزة والتدخل الطبي.
وقال المركز إنه قام بالتنسيق مع فروعه بالمنطقة الشرقية لوضع خطة عمل مشتركة للاستجابة السريعة لمواجهة الطوارئ في المناطق المتضررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى