اخرى

هكذا ردت نقابة الإعلام والتواصل على قرار المجلس الوطني للصحافة في المغرب

إبراهيم اوقلي

أثار إقصاء مجموعة من المراسلين الصحفيين المعتمدين ضجة كبيرة في الساحة الإعلامية. هؤلاء المراسلون، الذين يعتبرون نواة الصحافة في البلاد، تعرضوا لإجراءات تجاهلت كفاءتهم وتجاربهم المهنية، مما أثار استياء النقابة المغربية للإعلام والتواصل.

حيت أصدرت هذه الأخيرة بيانا رسميا أبدت فيه استياءها الشديد من هذا الفعل الشنيع والإقصاء الممنهج ضد مراسلين معتمدين لدى العديد من الجرائد الوطنية والجهوية. هؤلاء المراسلون الذين ساهموا وبشكل كبير وملحوظ في تغطية الأحداث والأخبار في البلاد، سواء كانوا يعملون مع السلطات المحلية أو مع الأجهزة الأمنية في محاربة الجريمة والبناء العشوائي.

كما أشارت النقابة إلى أن معظم هؤلاء المراسلين لديهم تكوين عالي، وحاصلين على شواهد جامعية ودبلومات، إضافة إلى خبرة مهنية طويلة في ميدان الصحافة. ولكن الغريب في الأمر، أن المجلس الوطني للصحافة يمنح بطاقات مهنية لأشخاص لا يتجاوز مستواهم الدراسي الأول إبتدائي أو التاسعة إعدادي، في حين يتم تجاهل الكفاءة والتكوين والمؤهلات للمراسلين المعتمدين.

وفي نفس الصدد أشادت النقابة بجهود وزارة الداخلية وإدارة الدفاع والمديرية العامة للأمن الوطني في مساعدة ضحايا الزلزال وتقديم المساعدات لأسرهم، مؤكدة دورها الحيوي في تقديم الدعم في الأوقات الصعبة.

وفي ختام البيان أعلنت النقابة أنها ستقوم بتحرير تقرير يقدمه للجهات المختصة لفحص ومراجعة وضعية الحاصلين على البطاقات المهنية الذين لا يتوفرون على الشروط الضرورية لممارسة مهنة المتاعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى