اخرى

بـــــلاغ 23 مارس 2024 وفاء لروح القائد التاريخي محمد بنسعيد أيت إيدر

فروع تمارة – الصخيرات- تامسنا سيدي يحيى زعير- بنسليمان – سيدي بطاش

بـــــلاغ 23 مارس 2024
وفاء لروح القائد التاريخي محمد بنسعيد أيت إيدر

أبن مناضلات ومناضلي الحزب الاشتراكي الموحد القائد اليساري المرجعي الاستثنائي الأستاذ محمد بنسعيد أيت إيدر ليلة السبت 23 مارس 2024 بعديد من المواقع عبر ربوع الوطن وبالخارج، وكان لحدث التأبين بتمارة من طرف فروع بنسليمان وسيدي بطاش والصخيرات وتمارة وتامسنا سيدي يحيى زعير، بحضور تمثيليات الحزب بكل من فروع بوزنيقة والقنيطرة وإسبانيا، طعما خاصا من حيث الشكل والمضمون.

إذ كان التأبين تلقائيا ورمزيا فوق كل الاعتبارات التنظيمية والذاتية الحزبية، ذلك لكون الفقيد مقاوما ومناضلا أمميا فوق العادة وعابرا للتنظيمات باعتباره فقيدا للحركة التحررية العالمية وللأسرة التقدمية الديمقراطية الوطنية وعموم الشعب المغربي.

وكانت فعاليات التأبين ناجحة بامتياز في كل المواقع، عرفت شهادات ثمينة عن المسيرة الطويلة للفقيد الأستاذ محمد بنسعيد أيت إيدر كأيقونة نضالية يسارية وطنية وتاريخية، حيث لم يستكن طوال حياته ولم يلن وما بدل تبديلا، واهبا حياته للكفاح من أجل المصلحة العليا لبلدنا خلال مسار طويل حافل بالتضحيات والنضالات.
وقف المناضلات والمناضلون وقفة إجلال لقامة كبيرة من قامات البلاد بمسيرته الطويلة والممتدة، وأدلى الجميع بشهادته عن مسار بنسعيد ” الشتوكي” الاسم الحركي بجيش التحرير، و” خالد عبد الله” بلقبه الحركي بالجزائر الشقيقة، و ” خالد جرير” خلال تواجده منفيا بالديار الأوروبية والمشرقية.

ومن المخرجات الأساسية للقاءات التأبينية ما يلي:
اعتبار محمد بنسعيد أيت إيدر مقاوما وقائدا سياسيا مرجعيا للعائلة اليسارية والديمقراطية وقامة وطنية ملهمة للشعب المغربي؛
أهمية تثمين الموروث الفكري والسياسي والقيمي للفقيد وضرورة استثماره في التربية والتأطير للممارسة السياسية بالمغرب على مر الأجيال؛
اعتبار بنسعيد أبا روحيا لليسار الجديد الذي يتطلب مزيدا من التأقلم والتجديد والإجتهاد في المشروع المجتمعي الثقافي الفكري والسياسي لليسار؛
ضرورة اتباع نهج القائد بنسعيد لتعزيز عمل الحزب الاشتراكي الموحد فكرة وممارسة مع استحضار قيم التسامح والإختلاف والسلوك الديمقراطي ونكران الذات في إعادة بناء الحزب على أسس ومنطلقات اليسار الجديد المتجدد من أجل تعزيز دوره في الحقل السياسي المغربي.

ونحن في هذا الحدث الإستثنائي المتميز، نستحضر روح الفقيد ابراهيم ياسين حكيم الحزب كغيره من مؤسسي وبناة الحزب، وتضحياته إلى جانب القامة بنسعيد خلال مسارهما النضالي داخل الوطن وخارجه. وندعو إلى ضرورة التشبث بنهجهما الكفاحي في تعزيز العمل الحزبي وتحصينه.

وفي الأخير، تعرب مكاتب الفروع المنظمة للقاء التأبيني بتمارة عن شكرها وامتنانها لكل من ساهم أدبيا وتنظيميا وإعلاميا في إنجاح هذه الفعالية التقديرية بمدينة تمارة وبقية المواقع داخل وخارج الوطن.

الأربعاء 27 مارس 2024

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى