أخبار وطنية

بلاغ تضامني  مع البرلمانية نبيلة منيب الممنوعة من دخول البرلمان  من  فعاليات وسياسيون ديمقراطيون تقدميون بهولندا.

توصلت ” تنوير” بنسخة من بلاغ تضامني من  فعاليات وسياسيون ديمقراطيون تقدميون بهولندا ، مع اليرلمانية نبيلة منيب الممنوعة من دخول البرلمان  ،بعد اصرار و استمرار إدارة مجلس النواب و في  سابقة خطيرة في الحياة النيابية المغربية بمنع النائبة البرلمانية  رغم تقديمها لشهادة تحليل PCR يؤكد عدم إصابتها بفيروس كوفيد 19، من الولوج إلى قاعة الجلسات بالبرلمان للقيام بواجبها وأدوارها التي انتخبت من أجلها.و جاء في البلاغ ما يلي:

نحن الموقعون أسفله، وفعاليات وسياسيون ديمقراطيون تقدميون بهولندا، نتابع بامتعاض شديد واستهجان كبير، الهجمة الشرسة للائتلاف الطبقي الحاكم المتمثل في نظامه المخزني، على ما تتعرض له المكتسبات الشعبية في التعليم والصحة والشغل والحريات الفردية والجماعية… ضاربا بأساليبه الاستبدادية، عرض الحائط، كل الاعراف والقوانين بما فيها النص الدستوري -على كل علاته-
وفي هذا الإطار، يأتي المنع التعسفي غير المسبوق للأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، والنائبة البرلمانية عن الحزب نفسه، ولعدة مرات من ولوج البرلمان رغم توفرها على(PCR)وثيقة التحليل الطبية السلبية التي تثبت خلوها من الاصابة بك وفيد19 وأصبحت محرومة من دخول المؤسسة التشريعية بسبب رفضها لجواز التلقيح زد على انها كباقي المواطنين لم تستلم أي بلاغ رسمي فقط تم التعرف على الخبر من طرف الصحافة.
وعليه ما علينا إلا أن نتضامن مع كل الأصوات الرافضة لما يسمى بجواز التلقيح الذي اعتمدته الدولة قسريا وبشكل تعسفي على المواطنين والمواطنات.
إن الفعاليات والمؤسسات والجمعيات والسياسيون الديمقراطيون التقدميون بهولاندا يضمون صوتهم الى اصوات الحرائر والاحرار هنا وهناك من أجل:
1-مطالبة رئيس المؤسسة البرلمانية الدفاع عن استقلالية المؤسسة البرلمانية عن السلطة التنفيذية مع أخد مبادرات لتتمكن منيب من ممارسة مهامها دون عراقيل مصطنعة وإنهاء صمته لإزالة الغموض والتلاعب بعدم استعمال ” الجواز الصحي” والمقترح من لدن المجلس الوطني لحقوق الانسان والذي اعتمدته الحكومة. الذي يشترط شهادة الكشف السلبي ضد كوفيد-19، وهذا ما قامت به المناضلة اليسارية ادلائها بشهادة PCR سلبية بيد ان المنع لايزال ساريا ومفعلا
2-استنكار اساليب الترهيب والترغيب والملاحقات اليومية التي زعزعت راحة وطمأنينة المواطنون والمواطنات
3-التنديد بقوة التضييق والمنع المستمر على الرفيقة نبيلة منيب أمينة الحزب الاشتراكي الموحد وممثلة في المؤسسة التشريعية بشكل ممنهج ومدروس لمنعها اسماع صوت الجماهير الشعبية داخل قبة البرلمان
4-نحيي صمودها الرافض عاليا للقرار الحكومي المشؤوم المتمثل في فرض جواز التلقيح التحكمي الجائر
ولا يفوتنا اخيرا الا التنديد بإقحام المؤسسات الدينية والمساجد للنيل من عزيمة المتظاهرين، كما نطالب باحترام كرامة وحرية المواطنين والمواطنات وحقهم في الاحتجاج السلمي.
* التوقيعات:
-المركز الأرو-متوسطي للهجرة والتنمية
-مؤسسة “أكناري”
-أرضية مغاربة امستردام
– الحزب الاشتراكي الموحد هولاندا
– فنتوج محمد اعلامي قناة فانتازيا امستردام
-عبدوا المزياني فاعل جمعوي روتردام
– جمعية العمال المغاربة هولاندا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى