مجتمع

تعزية مركز محمد بنسعيد آيت إيدر للأبحاث والدراسات في وفاة الأستاذ شكيب أرسلان .

تلقينا في مركز محمد بنسعيد آيت إيدر للأبحاث والدراسات بأسى بالغ وحزن عميق، نبأ وفاة الصديق الأستاذ شكيب أرسلان، عضو المركز وعضو هيئة تحرير دوريته الفصلية مجلة”الربيع”، الإطار البنكي، والمناضل السياسي والنقابي، والباحث المتمكن في موضوعات شتى تبدأ بعبد الكريم الخطابي وثورة الريف، والحركتين الشيوعية والعمالية العالميتين، والحزب الشيوعي المغربي، والحركتين العمالية والنقابية المغربيتين…ولا تنتهي عند حدود الحركة البوليفارية في أمريكا اللاتينية..

كان مثالا للمثقف الملتزم الذي كرس كل حياته لتغيير واقع بلده وخدمة قضايا شعبه…وقد رحل رحمة الله عليه وهو يمني النفس بالتفرغ أخيرا، بعد أن تقاعد، لنشر بحوثه وكتاباته الرصينة باللغة الفرنسية، وعلى رأسها أطروحته الهامة جدا عن “الحزب الشيوعي المغربي”، التي كان أجرى اتصالات ببعض دور النشر الفرنسية لإصدارها.

أما على المستوى الشخصي والإنساني، فقد كان الفقيد نموذجا في الإخلاص والوفاء لروابط الصداقة والرفاقة والزمالة، وفي التواضع والسمو الاستثنائي للروح والفكر معاً.

فباسم المركز ونيابة عن كل أعضائه،وعلى رأسهم الأستاذ محمد بنسعيد الذي يعرف الفقيد ويقدره كل التقدير، إذ نقف جميعا وقفة إجلال لروحه الطاهرة، نتقدم بأحر التعازي وجميل المواساة لكل أفراد أسرته وعائلته، ولكل رفاقه وأصدقائه وزملائه راجين لهم جميعا الصبر والسلوان وللفقيد المغفرة والرضوان.

 

رئيس المركز: عبد الصمد صدوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى