اخبار دولية

وزير خارجية غواتيمالا يبرز الدور الطلائعي للمغرب في تعزيز التعاون جنوب جنوب

 أكد وزير خارجية غواتيمالا، السيد ماريو بوكارو، الاثنين بغواتيمالا سيتي، أن المغرب يضطلع بدور طلائعي في تعزيز التعاون جنوب -جنوب وفي إحلال السلم والأمن.

وقال السيد بوكارو، خلال مباحثات مع رئيس مجلس المستشارين، السيد النعم ميارة، “إن الموقع الجغرافي والمكانة السياسية التي يحظى بها المغرب في محيطه الجهوي والإقليمي يتيح للمملكة لعب أدوار طلائعية في تعزيز التعاون جنوب جنوب وفي إحلال السلم والأمن، وهو الدور الذي عززه المغرب من خلال استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية”.

وفي هذا الصدد، نوه الوزير بمتانة العلاقات الثنائية التي تربط بين المغرب وغواتيمالا، مبرزا الرغبة المشتركة لتخليد الذكرى 50 على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، على أعلى المستويات، من خلال البرمجة المشتركة لسلسلة من الأنشطة الدبلوماسية والثقافية، تعكس أهمية هذه المحطة في التاريخ الدبلوماسي المغربي الغواتيمالي.

وجدد الوزير الغواتيمالي الموقف الثابت لبلده بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، والتي تحظى بإجماع مكونات الشعب الغواتيمالي، مشددا على أنه “كلما دعت الضرورة إلى دعم المغرب تكون غواتيمالا في الموعد، فالمملكة المغربية كانت دائما داعمة لغواتيمالا”.

وأعرب عن امتنانه لمبادرات التضامن والعمل الإنساني المغربي تجاه الشعب الغواتيمالي عقب الأضرار التي خلفتها بعض الكوارث الطبيعية بالمنطقة.

من جهته، عبر رئيس مجلس المستشارين، خلال هذا اللقاء، عن اعتزازه بالدينامية المتميزة التي تعرفها العلاقات بين المملكة المغربية وجمهورية غواتيمالا، والقائمة على التشاور والحوار والتضامن والاحترام المتبادل.

وفي السياق ذاته أعرب رئيس المجلس عن مشاعر التقدير والامتنان التي تكنها مختلف شرائح الشعب المغربي للدول الصديقة التي ظلت مواقفها ثابتة بخصوص دعم المغرب في قضية وحدته الترابية، معتبرا في هذا الصدد أن غواتيمالا هي بمثابة حليف للمغرب في منطقة أمريكا الوسطى، وأن مواقفها جد إيجابية في ما يتعلق بالقضايا العادلة للمملكة.

وفي ما يخص العلاقات التجارية والاقتصادية، دعا السيد ميارة إلى استثمار المؤهلات الكبيرة التي يتيحها الموقع الجغرافي بالبلدين للارتقاء بمستوى المبادلات التجارية، مبرزا في هذا السياق الأهمية الاستراتيجية التي سيتيحها إنشاء ميناء الداخلة للربط بين الدول الأمريكو لاتينية والعمق الإفريقي للمغرب.

تجدر الإشارة الى أن رئيس مجلس المستشارين، كان مرفوقا خلال هذا اللقاء، إلى جانب المستشار أحمد الخريف، بكل من سفير المغرب بجمهورية غواتيمالا، طارق اللوجري، و زكرياء الحنيني رئيس ديوان رئيس مجلس المستشارين.

و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى