أخبار وطنية

بيان حول الترحيل التعسفي للصحافيين توفيق بوعشرين وعمر الراضي

توصلت “جريدة تنوير “بـبيان من هيئة التضامن مع سليمان الريسوني وعمر الراضي ومعطي منجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبيرجاء مايلي :
نتابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة المتعلقة بملفي الصحافيين المعتقلين توفيق بوعشرين و عمر الراضي، إذ عمدت إدارة السجون، وبشكل مفاجئ و ضدا على رغبتهما، بترحيل توفيق بوعشرين إلى سجن العرجات بسلا ، كما قامت بترحيل عمر الراضي إلى سجن تيفلت ، ووضعهما في زنزانات جماعية وفي شروط غير إنسانية، مع مصادرة عدد من أغراضهما خصوصا الدفاتر التي تحتوي مكتوباتهما.
وإننا في هيئة التضامن مع سليمان الريسوني وعمر الراضي ومعطي منجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير بالمغرب، إذ نعتبر هذه الإجراءات ذات طبيعة انتقامية، حيث تمت بدون رغبتهما و بشكل تعسفي، إضافة إلى أن هذه الإجراءات التعسفية تأتي قبيل شهر رمضان، مما يجعل الإذاية تتعدى إلى عائلات المعتقلين، وهو ما سيزيد من معانتهم نفسيا و ماديا، فإننا نستنكر إجراءات إدارة السجون التعسفية و اللاإنسانية في حق المعتقلين توفيق بوعشرين و عمر الراضي، كما ندين مصادرة كتبهما وأوراقهما ورسائلهما ، ونطالب السلطات السجنية بإرجاعها لهما.
كما ندعو كل الفعاليات الحقوقية وأصحاب الضمائر الحية للتدخل العاجل من أجل إنهاء مأساة الصحافيين المعتقلين وكافة معتقلي الرأي وإيقاف نزيف معاناة عائلاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى