اخبار جهوية

رفاق نبيلة منيب يتقدمون بخارطة طريق تتضمن مقترحات قوية للنهوض ببني ملال وإخراجها من الطابع القروي.

توصلت “جريدة تنوير “ببلاغ للرأي العام رقم 3 جاء من سعاد بنعمر وتوفيق زبدة مستشارا الحزب الإشتراكي الموحد بجماعة بني ملال. فيه مايلي :

أول ما لاحظناه بشان برنامج عمل الجماعة، موضوع هذا اللقاء التشاوري  ليوم الخميس 31 مارس 2022، أنه أتى متأخرا بعد مرور نصف سنة على تكوين المجلس وبعد أن تم تسطير جميع المشاريع، ثم إنه بُرمِج في يوم عمل، الخميس، وليس في يوم عطلة، السبت او الأحد مثلا، حتى يتسنى لأكبر عدد من الراغبين في ذلك للإدلاء بآرائهم وبمقترحاتهم وإشراكهم فعليا في القرار. ثاني ملاحظة تتعلق باستمرار مسلسل العراقل في تعامل السيد الرئيس معنا كمستشاري المعارضة وذلك بإشعارنا المتأخر باللقاء مما فوت علينا فرصة تدارس جدول الأعمال والإعداد للقاء رغم أننا نبهنا في رسائل مفتوحة سابقة، لم نتوصل بجواب عنها لحد الساعة،  أننا نرفض هذا الأسلوب التعتيمي في التواصل الذي لا طائلة منه، ثم أيضا حرماننا من أخذ الكلمة لندلي بدلونا في اللقاء، بذريعة “أن القانون لا يسمح بذلك”، مع العلم، السيد الرئيس المحترم، أنكم لم تطلعوا أحدا ولو مرة واحدة على هذا القانون المزعوم.
السيد الرئيس، لقد أفدتمونا في أحد التصريحات للصحافة، أنكم “مستعدون للإستماع لجميع الآراء”، ونحن، مستشاري الحزب الإشتراكي الموحد، نقول لكم، لقد حضرنا أشغال لقاء إعداد برنامج الجماعة، لكن اللقاء تحول بقدرة قادر لجلسة إستماع لجميع المصالح والإدارات، بدون أي تسقيف زمني،  وتم في نفس الوقت إقصاء كل من المستشارين الجماعيين والمجتمع المدني والصحافة، بإستثناء ممثل هيئة المناصفة وتكافؤ الفرص، الذي قيل أنه يمثل كافة أطياف المجتمع المدني في كلمته، والذي لم تتح له حتى فرصة إتمام مداخلته بحجة إنتهاء الوقت. لهذا نلجؤ اليوم لهذه الوسيلة لإبلاغكم وإبلاغ الرأي العام بكل مسؤولية ببعض إقتراحاتنا  القابلة منها للإنجاز الفوري وأخرى آن الأوان للتفكير فيها بجدية.
فإذا كانت مدينة بني ملال  عاصمة الجهة مدينة جميلة بطبيعتها فإن المجالس المتعاقبة عليها شوهت وغيرت معالمها ولا زالت متمادية في ذلك ولهذا وجب وضع حد لهذا التخريب والإنخراط في إنقاذ ما يمكن إنقاذه كإيقاف زحف الوداديات وكل أوراش التجهيز المستقبلي لأن الأراضي المجهزة الغير مبنية كافية لتغطية مطالب الثلاثين سنة المقبلة على الأقل والإنكباب على ما تعاني منه المدينة من نقص على مستوى المرافق الإجتماعية والثقافية والرياضة والسياحية والإقتصادية والجمالية :
*** المحور الإجتماعي :
* النهوض بالقطاع الصحي العمومي من خلال بناء مستشفى جامعي وتحسين أداء المستشفى الجهوي والمراكز الصحية بالمدينة وتزويدها بالأطقم الطبية الكافية والأطر التمريضية والمعدات والأدوية الضرورية.
* العمل إلى جانب الشركاء والمتدخلين على إصلاح المدرسة العمومية وتزويدها بكل المقومات المادية والبشرية والبيداغوجية الكفيلة بتحسين أدائها وتحقيق أهدافها بتخصيص جزء مهم من ميزانية الإقليم و الجهة لخدمة التربية والتعليم.
* تأهيل البنية التحتية للمدينة والإعتناء بها
من خلال تبليط الأحياء والأزقة و صيانة و توسيع بعض الشوارع الرئيسية وتشجير جنباتها
كشارع العيون وشارع القدس وشارع الرباط وشارع المتنبي وشارع الخطابي مع تحديث شبكة الإنارة واعتماد إنارة بيضاء و الإعتماد على الطاقات المتجددة مع خلق نسق معماري يميز المنطقة والإستجابة لطلب الساكنة بالعودة إلى اللون الأصلي للمدينة…إلخ وتقوية شبكة الصرف الصحي وتعميمها على كل أحياء المدينة.
* تجويد خدمات النظافة العمومية وتعميمها فضلا عن تأهيل المطرح البلدي وتثمين النفايات واستغلالها لإنتاج الطاقة النظيفة .
* تعزيز  وتجويد شبكة النقل داخل المدينة بحافلات عصرية وحديثة العهد وبمواصفات وجودة عالمية وربطها بمحيطها تيسيرا لتنقل الطالبات والطلبة والساكنة عموما مع تجويد محطات وقوفها واستغلال جنباتها بلوحات إشهارية مدرة للدخل.
*وفيما يخص السير والجولان يجب اعتماد النقل النظيف وتوفير ممرات للدراجات وجسور للمشاة  passerelles وأنفاق tunnels للتخفيف من ازدحام السير والجولان و مواقف مجانية للسيارات وعدم الترخيص ببناء أية منشأة إلا بعد توفرها على العدد الكافي من مواقف السيارات الخاص بها. فك العزلة عن المواطنين ذووا الإحتياجات الخاصة عن طريق خلق ولوجيات بجميع الفضاءات العمومية والخاصة وكذا في وسائل النقل العمومية وتعميم مذكرة على جميع المصالح والإدارات والغرف والفنادق والأبناك وغيرها لخلق هده الولوجيات وتعميم التشوير باللوحات الطرقية ومطالبة المدارس والمصحات الخاصة بخلق مواقف للسيارات خاصة بها أو السماح لها باستغلال متفاوض حوله وقابل للمراجعة للفضاء العام مقابل أداء معين.
*الإنكباب على اسباب انعدام فعالية المطار بدل الإكتفاء برصد النتائج والعمل على إخراجه من وضع الإفلاس و إعادة فتحه بصيغة دولية لتيسير تنقل الجالية المغربية المقيمة بالخارج المنحدرة من الجهة والمساهمة في تحريك عجلة الإقتصاد و السياحة. بناء محطة طرقية بمواصفات تليق بالمدينة كعاصمة للجهة مع خلق خط للسكك الحديدية وربطه بالشبكة الوطنية لتعزيز شبكة المواصلات وتسهيل تنقل البضائع والأشخاص دعما للسيرورة الإقتصادية ومد هده السكة الحديدية لقطب الصناعة التحويلية الغذائية الذي لن تكون له كائنة دون وسيلة نقل منخفضة التكلفة.
* تعزيز الأمن داخل المدينة من خلال تثبيت كامرات المراقبة في الشوارع والأزقة والنقط السوداء.
* مراقبة خطط وبرامج الصيانة للمرافق العمومية و البنية التحتية الخدماتية للمدينة.
* تقديم الإستشارة الهندسية والفنية وتبسيط المساطر والإجراءات المتعلقة بالجماعة الخاصة بالرخص والبناء والهندسة .
*وعلى مستوى تنظيم المجال العام مثلا يجب خلق فضاء عمومي يكون قلب المدينة  centre ville وحديقة كبيرة ومول mall بمقاهي ومطاعم ونافورات وفضاء للألعاب. ومسرح في الهواء الطلق théâtre en plein air بالساحة المتواجده بمدخل قصر عين أسردون يحتضن كل الطاقات ويحفزها على تفجير طاقتها.
*  إيلاء الأهمية القصوى لطلبات ورغبات واقتراحات وشكاوى المواطنين والعمل على إيجاد حلول مناسبة لها بالتعاون مع الشركاء والجهات المعنية.

*** المحور الإقتصادي:
* خلق فرص الشغل للشباب من خلال جلب الإستثمارات وتنشيط الدورة الإقتصادية عن طريق تبسيط المساطر والإجراءات القانونية ونهج الشفافية ومحاربة الرشوة والوساطة والزبونية والريع في تفويت أو كراء العقارات والأراضي المخصصة للمناطق  الصناعية .
* إقامة شراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط لدعم  تشغيل الشباب العاطل مع إيلاء أهمية كبرى لذوي الإحتياجات الخاصة في التشغيل.
* تشجيع الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة عن طريق المواكبة والدعم المالي واللوجستي.
* تأهيل المنطقة الصناعية ببنية تحتية مناسبة  وخصوصا قطب الصناعة الغذائية التحويلية ليكون رافعة للتنمية المستدامة للمنطقة .
* تشجيع السياحة الجبلية .
* ضرورة استحضار التفاوتات المجالية  في الإمكانيات والموارد المالية والبشرية  والطبيعية في تسطير المشاريع .
*وضع مناظير des jumelles على جنبات قصر عين أسردون و tire aux pigons يكون بالأداء المسبق للزوار، ووضع تيليفيريك téléphérique من القصر الى قمة تاصميت ، خاصة وأن المدينة تتوفر على مواقع منقطعة النظير، un train navette للترفيه يربط بين شارع محمد الخامس و المدار السياحي، تثمين حمامات سيدي بايعقوب بإحداث مرافق أخرى من قبيل : مسابح ومغاطس وحمامات وقاعات للترويض، تثمين عادة العرسان المحلية وزيارتهم لمنبع عين أسردون بتثبيت كراسي أمام الشلال تتيح لهم تسجيل اللحظة وحفظ الذكرى….

* العمل على مراجعة النظام الضريبي بشكل يتماشى والمستوى المعيشي للساكنة مع إعفاء ذوي الدخل المحدود.
* تنزيل مشاريع سوق الجملة للخضر والفواكه وعصرنة المجازر الجماعية وسوق الجملة لبيع السمك.
*تنظيم وتجهيز السوق الأسبوعي وسوق الجملة.
* التنسق مع الجمعيات المهنية والتعاونيات لتطوير خدماتها وفق متطلبات وحاجيات الساكنة. *** المحور البيئي:
* تثمين الثروة المائية لمدينة بني ملال عن طريق خلق بحيرة اصطناعية للترفيه والرياضة المائية والسياحة الإيكولوجية فضلا عن استثمار مياه الأمطار في عملية السقي والشرب وتغذية البحيرة الإصطناعية، إلى جانب التفكير في إيجاد مركب مائي في أفق المحافظة على التوازن البيئي وتلطيف الجو ،خصوصا وأن المنطقة تعرف ارتفاعا مهولا لدرجات الحرارة خلال فترة الصيف.
* أخذ العبرة من التقلبات الجوية وما يهدد المنطقة من جفاف والتحضير لمخطط كفيل بالحفاظ على الثروة المائية سواء منها تلك المتفجرة من العيون أو تلك المتهاطلة من السماء وتجمعيها في أحواض وبحيرات وسدود تلية واستغلالها لتنمية المناطق التي لا تدخل ضمن 10 في المائة التي تستفيد من السدود الكبرى، عوض الحلول الإنتقامية الإقصائية كغلق صنابير الأحياء الشعبية.
*تعرية السواقي والوديان المخترقة للمدينة و التي تم طمرها وترصيص جوانبها كما هو الحال في جميع المدن المائية في العالم. ترميم الكهوف، تأمينها وإضائتها حتى يمكن استغلالها سياحيا.
* متابعة خدمات الحدائق والمسطحات الخضراء وغرس الأشجار والورود.
* تأهيل الممرات والأزقة بين الوحدات السكنية.
* المحافظة على الثروة الغابوية والحيوانية بتكثيف المراقبة والقوانين الزجرية للحد من الإستغلال الجائر الذي يهدد التنوع البيئي للمنطقة، إحداث حديقة للحيوانات Zoo و منتزه ماءي parc aquatique وحديقة نباتات jardin botanique بشراكة مع الجامعة ومشتل pépinière  بمنتزه عين أسردون يعفي المدينة من تكاليف الأغراس السنوية.
* متابعة تجميل وإعادة تأهيل المداخل الرئيسية والثانوية للمدينة.
*  العمل على خلق مجالس وأماكن الترفيه الخاصة بكبار السن.
*** المحور الثقافي والفني والرياضي:
* توفير مركبات ثقافية ورياضية قادرة على تمكين الشباب من ممارسة الأنشطة الثقافية والفنية و الرياضية والتعبير عن طاقاتهم الإبداعية وتحصينهم من آفة المخدرات والإنحراف.
* تشجيع التميز والتفوق في كل الميادين والمجالات مع تمييز إيجابي للمناطق الأكثر هشاشة.
* تفعيل دور الشبات وتعميمها على كل مناطق المدينة ودعم الجمعيات النشيطة بها.
* دعم الفرق والجمعيات الرياضية والفنية المتنوعة من حيث التكوين و التمويل على قاعدة برامج ومشاريع واضحة تلبي حاجيات المواطنين الفنية والرياضية والثقافية والترفيهية بكل مستوياتهم العمرية مع تشييد معهد موسيقي جديد بمواصفات عالية يليق بعاصمة الجهة. * تأهيل الخزانة البلدية وجعلها تساير مستجدات العصر.
* خلق فضاءات ومنتزهات للترفيه وتشييد مسبح أولمبي و مسابح وملاعب القرب باتمنة مناسبة لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة.

* المساهمة في تقوية جسور التواصل بين المجالس المحلية والإقليمية والجهوية من جهة وبين الجمعيات الثقافية والرياضية والفنية .
* مرشحو الحزب الإشتراكي الموحد مستعدون للإستماع لكل المقترحات التي تصب في مصلحة المدينة وإيصالها الى داخل مجلس الجماعة ويدعون ساكنة بني ملال الى المزيد من التفاعل.

سعاد بنعمر وتوفيق زبدة مستشارا الحزب الإشتراكي الموحد بجماعة بني ملال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى