ثقافة و فن

رواية عزوزة في طبعتها الخامسة

“عزوزة” طفلة لعوب لا تريد ان تشيخ أبدا !!
ما تزال تزاحم أخواتها وتلقي بشباكها على القراء…
راكمت طبعتها، حيث وصلت إلى الخامسة.. والطلب يبشر بالمزيد..
.

(عزوزة ……

وجدت فيها حكايات قبائل خريبكة بني يخلف و أولاد عبدون و الكفاف …وجدت فيها قبيلتي …وجدت فيها السربة و موالين الخيل و رائحة البارود و وبر الخيام …
وجدت فيها عبق البادية و رائحة خبز ينور الآخاذة ….
وجدت فيها سمات العروبة و الشجاعة البائدة ….
و أخيرا وجدت فيها المرأة المغربية المرأة البدوية القوية و الجميلة المقاومة لكل أشكال القهر …

عزوزة إذن اسم في المخيال الشعبي خاصة في قبيلة بني يخلف البويرات مسقط رأس الكاتبة Zohra Ramij الزهرة الرميج….سألت ما تبقى من نساء قبيلة بني يخلف لعلهم يتذكرون اسم عزوزة أجابتني امرأة عجوز تجاوزت المائة ….هناك عزوزات كثيرات أيهن تقصد ..تمنيت لو كانت الكاتبة قريبة لأجابت عن سؤال هذه المرأة الداعمة في السن و الأكيد أنها تعرف عزوزة …رمز المرأة المغربية الجميلة و الصبورة و القوية ….)
نورالدين الدرامي

عزوزة رواية جديرة بالقراءة و إعادة القراءة ، فهي تحتاج للكثير من الدقة و تتبع مسار الشخصيات ، هي في متناول كل الفئاة العمرية تتميز بأسلوب سهل، سلس جداب .

تحية خاصة للمبدعة الزهرة الرميح ومزيدا من الإبداع والتألق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى