اخبار جهوية

وقفة إحتجاجية لاباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية ببرشيد يوم الاثنين 12 شتنبر 2022 أمام مقر المديرية الإقليمية .

توصلت جريدة تنوير ببيان لاباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية ببرشيد جاء مايلي :

على إثر تغيير التوقيت المستمر المعمول به منذ سنوات بكل المؤسسات التعليمية العمومية الابتدائية بمدن برشيد والدورة والسوالم والكارة ، تفاجأ آباء وأمهات وأولياء تلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية الابتدائية العمومية بمدينة برشيد بتغيير هذا التوقيت بمدينة برشيد لوحدها من طرف المديرية الإقليمية للتعليم واعتماد توقيت آخر لايتلائم مصلحة أبنائنا وراحتهم النفسية والبدنية وكذا سلامتهم الجسدية ،خاصة أن أغلب المؤسسات تتواجد بعيدة كل البعد عن مقر سكنى المتعلمين مما يصعب تنقل ابنائنا اليها مرتين في اليوم صباحا ومساءا.
ولكل هذا ، نعل للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي :
1/ نستنكر انفراد المدير الإقليمي في تغيير التوقيت المستمر المعمول به منذ سنوات ،حيث أن هناك مؤسسات تعليمية تعتمد هذا التوقيت منذ التسعينيات من القرن الماضي ( المؤسسات المتواجدة بالحي الحسني )،كما أن هناك تلاميذ ينحدرون من دواوير قروية متواجدة بمحيط مدينة برشيد .
2/ نتشبت باعتماد التوقيت المستمر الذي يتلائم ويخدم مصلحة وراحة ونفسية فلذات اكبادنا والذي اعتدنا عليه منذ سنوات طوال .
3/ ندعو جمعيات آباء وامهات واولياء التلاميذ وكذا فيدرالية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ الى تحمل مسؤولياتها في الدفاع عن مصلحة المتعلمين والمتعلمات.
4/ ندعو جميع الأمهات والآباء وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية الى المشاركة المكثفة في الوقفة الإحتجاجية المزمع تنظيمها يوم الاثنين 12 شتنبر 2022 على الساعة 9:30 أمام مقر المديرية الإقليمية للتعليم ببرشيد .
5/ استعدادنا خوض جميع الأشكال النضالية المشروعة بما فيها مقاطعة ابنائنا للدراسة، وذلك دفاعا عن حقوق ابنائنا وجعلهم يتابعون الدراسة في جو تربوي سليم وذلك على غرار المواسم الدراسية السابقة .
عن آباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية ببرشيد
* نسخة موجهة إلى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية
* نسخة موجهة إلى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين
*نسخة موجهة إلى عامل إقليم برشيد
* نسخة موجهة إلى الهيئات النقابية والحقوقية
* نسخة موجهة الى الاعلام المحلي والوطني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى