وجهة نظر

المـواطن المغـربي : جوع الخبز أغلى من جوع الحرية

 

لا تتعجب من عصفور يهرب منك وأنت تقترب منه رغم أنه في يدك طعام له،       فالطيور عكس ذلك المواطن في الصورة فهي تؤمن بأن الحرية أغلى من الخبز!!!.

خلق الله الإنسان وكرمه على كافة الخلائق التي أوجدها على هذا الكون سورة الإسراء (70)  (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَم)وميزه بالعقل والفكر ومن خلالهما سخر له جميع ما تحويه الأرض من خيرات لكن بعد أن يستخدم عقله وفكره ويعرف كيف يستفيد منهما وكيف يتعامل معهما، من خلال هذا العقل والفكر عرف الإنسان القدرات والمواهب التي يتمتع بها وعرف أيضاً ما هو أعمق من ذلك كرامته وقيمته وإنسانيته فأصبح يناضل من أجلها لأنه بدأ يدرك أنه لا يمكن أن يعيش على هذه الأرض من دون هذه القيم العظيمة وهي احترام هذه الروح قبل الجسد، فكرامة الإنسان لا تتجزأ مثلها مثل كل القيم العدل، الحرية والمساواة فهي مطلقات وثوابت بحث عنها الإنسان منذ القدم وناضل من أجلها وصنعت حضارات وهدمت بسببها وكتب التاريخ قصص أبطال ناضلوا من أجل كرامتهم وحريتهم التي طالما آمنوا بها فضحوا بأرواحهم في سبيل استعادة هذه الكرامة بعد ما ضاق بهم الظلم والتجني.

إذا كانت المفاضلة بين الخبز والحرية فإن الحرية هي الأهم فإذا درسنا تاريخ الهروب في القرن العشرين سنجد أن الهروب كان دوما ناحية الغرب الديمقراطي الرأسمالي من أوروبا الشرقية إلى أوروبا الغربية ومن العالم الثالث إلى أوروبا  وإن كثيرين ممن هربوا لم يكن ينقصهم العمل أو المال أو الخبز لأنه كان متوفرا بالمجان ما يعني أنه كان هروبا من أجل الحرية، فأكبر هروب جماعي في التاريخ الحديث شهدته ألمانيا الشرقية ففي عقود الحرب الباردة فر وهاجر حوالي خمسة ملايين ألماني إلى ألمانيا الغربية بعد تحول ألمانيا الشرقية إلى دولة شيوعية على النمط الستاليني فبين (1950-1960) كان يهاجر أو يفر سنويا ما بين 100 ألف إلى 200 ألف مواطن أي أكثر من 500 شخص في اليوم فقد كانت ألمانيا الشرقية نموذج للخبز وألمانيا الغربية نموذج للحرية، ومن خلال دراسة نشرتها مجلة “Foreign Affaires” الأميركية بأن اهتمامات الناس الذين استطلعت أراءهم في 12 دولة عربية إسلامية من بينها المغرب تتمحور حول كلمتين هي الخبز والحرية وكان هنالك تفضيل واضح لمفردة الخبز وهذا يعني أن تحسين الشروط المادية للحياة يمثل أولوية بالنسبة للإنسان العربي على العموم و المغربي بالخصوص في هذه الدول، ونحن شعرنا بهذا بوضوح في المغرب فالناس الذين شاركوا في التظاهرات الاحتجاجية مع حركة 20 فبراير كانوا يطالبون بالخبز بعد أن شعروا أن الدولة التي ينتمون إليها لا تشبع بطونهم الخاوية.

نعم، لقد كانت بداية الانعتاق الذي عرفته الشعوب من حكم الأنظمة المستبدة يوم وعت أن كرامتها أولى من كسرة الخبز التي يقدمها لها سيدها على طبق المذلة والخنوع والتساقط على الأعتاب مقابل الاعتراف بشرعية أسقطتها سنين الاستبداد والظلم و الدوس على كرامتهم، فلقد أفلحت هذه الشعوب حينما سلكت سبيل البحث عن الكرامة المفقودة والحقوق المهضومة وضحت من أجل ذلك بـكسرة الخبز فلم ترضى بغير كرامتها وحريتها مطلبا لثوراتها، فلما ثارت إنما ثارت لتحيا من جديد حياة الحرية والكرامة وهي تعلم علم اليقين  أن لهذه الحياة الجديدة مخاضا برائحة الموت يموت من أجلها جيل لتعيش أجيال فانتصرت لرغبتها وإرادتها في التغيير على جيوب مقاومة التغيير وكان ما كان من الهبَّات  التي غيرت الخرائط وبدلت الوجوه وصححت العناوين والمفاهيم من تبعية واستلاب إلى حرية وكرامة، فالحرية قيمة أعلى من قيمة الخبز وقد يرى البعض أن الخبز مادة الحياة و هذا القول يتساوق مع القول الذي يُنسب إلى “شكسبير”: (أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً مثقفاُ)ويمكن بسهولة أن نرد على هذا القول رداً دينياً ونستشهد بقول “السيد المسيح” : (ليس بالخبز وحده يحياً الإنسان).

إذا كان أمير المؤمنين “عمر بن الخطاب” قد أجاز للجائع أن يشهر سيفه على الناس أفلا يحق لنا أن نشهر آرائنا فنقول إن مجتمعاتنا العربية و الإسلامية بحاجة في الوقت الراهن للحرية أكثر من حاجتها للخبز لأن الحرية تأتي بالخبز أما البحث عن الخبز قد لا يأتي حتى بالخبز فضلاً عن الحرية، إن بحث المواطن العربي الإسلامي بصفة عامة و المواطن المغربي بصفة خاصة          عن الخبز بمعزل عن الحرية يتساوى مع بحث الدابة عن علفها وقد يرى البعض أننا ضد الإنسان البسيط أو الكسب البسيط أبداً كل ما في الأمر أننا مع العمل لكن ينبغي أن يكون مع العمل كرامة وهامش حرية يتيح للإنسان أن يرفع رأسه حتى لو كان ماسح أحذية، ولهذا لا يمكن أن يكون الخبز بديلاً عن الحرية ومن يرضى بهذا البديل فقد لا يجد الخبز أيضا فلا بديل عن الحرية إلا الحرية فشجرتها ليس بكثير عليها أن تُروى بالدماء الزكيّة فهي مقصد من مقاصد الرسالات السماوية وهي أكثر من كونها ضرورة للإنسانية جمعاء.

شفيشو عبد الإله / فاس

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بحث الإنسان عن الخبز بمعزل عن الحرية يتساوى مع بحث الدابة عن علفها، ( إنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ ) الأنفال22 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى