أخبار وطنية

عصابات الهجرة تستعد لاقتحام السياج الحدودي لمليلية في أقرب فرصة ممكنة

قالت صحيفة لاراثون الإسبانية، “إن ما يقارب 2000 مهاجر غير نظامي يستعدون للقفز على السياج الحدودي الذي يفصل بين الناظور ومليلية المحتلة في أقرب فرصة ممكنة”.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن المأساة التي وقعت في يونيو المنصرم وما خلفته من ضحايا والأحكام الصادرة ضد المهاجرين المتورطين فيها، وكذا المراقبة المشددة لم تمنع قادة المافيات التي تعمل على تحويل المهاجرين غير النظاميين إلى وقود للمدافع، وفقا لتعبير الصحيفة.

وصرحت لاراثون، نقلا عن مصادرها في مدينة مليلية السليبة أن المهاجرين السريين حاولوا خلال الأيام الأخيرة التحقق من أداء المراقبة التي تقوم بها السلطات المغربية والإسبانية على السياج، إلا أنهم فروا فور انطلاق صافرات الإنذار إلى الأماكن التي يختبئون فيها في جبل “غوروغو” والمناطق المحيطة بالإقليم.

ولفتت الصحيفة الإسبانية إلى أن المهاجرين السالف ذكرهم يحاولون المحافظة على الانضباط العسكري، وذلك بغية الاستعداد الدائم للقفز على السياج.

وذكر المصدر أن هؤلاء المهاجرين الذين ينحدر جلهم من السودان يدفعون مبالغ مالية مهمة لعصابات الهجرة.

وتابعت أن المهاجرين غير النظاميين لا يكون أمامهم أي حل آخر سوى الدخول بطريقة غير قانونية إلى أوروبا عبر المدينة المحتلة أو يتم إبعادهم إلى نقاط بعيدة عن الحدود من قبل السلطات المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى