ثقافة و فن

اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة قلق من النقاشات والآراء المختلفة المتضاربة حول فيلم “زنقة كونتاكت”

اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة.

بيان

ايمانا منا بحرية الإبداع والتعبير والدفاع عن الرؤى الفنية للمخرجين المغاربة، وفي نفس الآن التشبث بقضايا الوطن والدفاع عن مصالحه العليا، يعبر “اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة” عن قلقه العميق بسبب النقاشات والآراء المختلفة المتضاربة حول فيلم “زنقة كونتاكت”، كما يرفض جملة وتفصيلا خطابات التخوين ومحاولة تصفية الحسابات دون وازع أخلاقي أو فني، لأن الإبداع، كما نؤمن به، رسالة سامية، وسبيل حقيقي لتكريس قيم الحرية والحب والسلم والسلام.
لهذا، نرى ضرورة تكاثف جهود كل الفاعلين في الحقل الفني المغربي لتجاوز تداعيات ما حصل، وتصحيح الأخطاء. ونقدر اعتذار صناع الفيلم، واستعدادهم لتصحيح نسخة الشريط بما يتلاءم ورغبة المجتمع المغربي وقواه الحية، استعداد يترجم حسن نواياهم، وأن وقوعهم في المحظور حدث دون قصد أو نية مبيتة.
نستغل المناسبة من أجل الدعوة للوحدة ورص صفوف جموع السينمائيين لمواجهة ما من شأنه أن يشوش على نضالاتنا الفنية والمجتمعية، أو يعرقل مواجهتنا للتحديات العديدة التي تواجه حقل السينما الوطنية في عصر اشتدت فيه المنافسة الدولية، وتعددت الاكراهات الداخلية والخارجية. ونهيب بكل القوى الفنية المغربية العمل يدا في يد من أجل تثبيت مكانة ابداعنا ومبدعينا، وجعل الفيلم المغربي واجهة حقيقية لتكريس قيمنا الأصيلة المتنورة المنفتحة المتفتحة على معاني الديموقراطية وروح العصر من أجل بناء مغرب العزة والكرامة، مغرب الديموقراطية والفعل الإنساني الخلاق.
في الأخير، نستنكر محاولة البعض استغلال ما حدث لمهاجمة السينما المغربية، ونرفض أي محاولة للمساس بمكتسباتها. في نفس الآن، لا يسعنا إلا أن نشكر كل القوى الواعية الحية التي دافعت عن عزة الوطن من باب الحب والغيرة، ونوجه تحية خاصة لصناع الفيلم على تفاعلهم السريع وتراجعهم عن الخطأ غير مقصود.
نشكر، في الختام، المركز السينمائي على تفاعله الحازم وندعوه، من باب حب الوطن وقيم الفن التي يدافع عنها، أن يتراجع عن القرارات التي اتخذها في حق صناع الفيلم، أساسا منها قرار سحب بطاقة المخرج، لأننا لا نريد أن يفقد بلدنا مخرجا موهوبا، وقبل ذلك شابا مغربيا أصبح الآن يفهم، من خلال ما حصل، أن الوطن وقضاياه فوق كل اعتبار، وندعوه، ومعه جموع السينمائيين المغاربة، لتوخي الحذر وجعل الوطن في العين والقلب.

عن مكتب “اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى