اخبار دولية

من السجن إلى القصر مجددا.. لولا دا سيلفا يتلقى التهاني من قادة العالم ويعلن “عودة البرازيل”

فاز الرئيس اليساري الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في انتخابات الرئاسة بالبرازيل، بفارق ضئيل على منافسه الرئيس المنتهية ولايته جايير بولسونارو مرشح أقصى اليمين، الذي لم يعقب على النتيجة بعد، وسط تكهنات باتجاهه للطعن فيها.

وأعلنت المحكمة الانتخابية العليا نتائج جولة الإعادة التي أسفرت عن فوز دا سيلفا برئاسة البرازيل بحصوله على 50.9% من الأصوات، مقابل 49.1% لمنافسه بولسونارو.

وتعد هذه هزيمة تاريخية لبولسونارو الذي أصبح أول رئيس برازيلي يخسر انتخابات ولايته الثانية.

وفي خطاب الفوز مساء الأحد بالتوقيت المحلي في ساو باولو، قال دا سيلفا أمام عشرات الآلاف من أنصاره المبتهجين “حتى الآن، لم يتصل بي بولسونارو للإقرار بفوزي، ولا أعلم إن كان سيتصل أو يقر بفوزي”.

وأعلن دا سيلفا أن بلاده “تحتاج إلى السلام والوحدة”، مؤكدا في الوقت نفسه أنها عادت إلى الساحة الدولية ولم تعد ترغب في أن تكون “منبوذة”.

وقال إنه “ليس من مصلحة أحد أن يعيش في أمة مقسمة في حالة حرب دائمة”، وذلك بعد حملة انتخابية شهدت استقطابا شديدا.

وأضاف “اليوم نقول للعالم إن البرازيل عادت”، وإنها “مستعدة لاستعادة مكانتها في مكافحة أزمة المناخ”.

ودعا الرئيس المنتخب -المقرر تنصيبه في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل- إلى التعاون الدولي للحفاظ على غابات الأمازون المطيرة، وقال إنه سيسعى إلى التوصل لتجارة عالمية عادلة بدلا من الاتفاقات التجارية التي “تحكم على بلدنا بأن يكون مصدرا للمواد الخام إلى الأبد”.

زعماء العالم يهنئون

وتلقى دا سيلفا التهاني من عدد من زعماء العالم، منهم الرئيس الأميركي جو بايدن الذي قال في بيان “أوجه تهانيّ إلى لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على انتخابه رئيسا للبرازيل في انتخابات حرّة ونزيهة وذات صدقية”، مضيفا أنه يتطلع إلى العمل معه “لمواصلة التعاون بين بلدينا”.

وكذلك هنّأه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، معتبرا أن انتخابه رئيسا للبرازيل “يفتح صفحة جديدة” في تاريخ هذا البلد.

وكتب ماكرون على تويتر بعد دقائق من إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية البرازيلية، “معا سنوحد جهودنا لمواجهة التحديات الكثيرة المشتركة وتجديد أواصر الصداقة بين بلدينا”.

من جهته، قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو -في تغريدة- إن “البرازيليين قرروا”، مضيفا “أتطلع إلى العمل مع لولا لتعزيز الشراكة بين بلدينا والدفع قدما بأولوياتنا المشتركة مثل حماية البيئة”.

أما الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، فكتب على تويتر “لولا فاز يا شعب البرازيل المبارك. ستكون هناك مساواة وإنسانية”.

بدوره، قال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي “تهانيّ الحارة للولا على فوزه الرائع في الانتخابات البرازيلية. أتطلّع إلى العمل معكم من أجل حماية البيئة”.

وكان دا سيلفا -أيقونة اليسار البالغ من العمر 77 عاما- قد سُجن بتهمة الفساد خلال عامي 2018 و2019، قبل أن تقضي المحكمة العليا ببطلان القضية وتأمر بإخلاء سبيله.

وحكم دا سيلفا البرازيل على مدى فترتين رئاسيتين بين 2003 و2010، أطلق خلالهما برامج اجتماعية حققت له تأييدا شعبيا واسعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى