اقتصاد

المغرب: اكتشاف منطقة جديدة لإنتاج الغاز:

 

قامت شركة بريطانية بحملة تمثلت في حفر بئرين بالمغرب، من أجل البحث عن مناطق جديدة لإنتاج الغاز التي كانت ناجحة، حيث تم اكتشاف منطقتين جديدتين بئر SAK-1 و KSR-20 الذين يتواجدون بمنطقة الغرب.
تم توصيل بئر SAK-1 بالبنية التحتية للشركة، مع الاختبارات التي أشارت إلى وجود غاز في الموقع على الجانب الأعلى من تقدير P50 قبل الحفر البالغ 0.44 مليار قدم مكعب، حيث يفتح المجال أمام منطقة إنتاج جديدة في شمال غرب منطقة الإنتاج التاريخية للشركة.
أما البئر KSR-20 تعِد بتوفر إمكانيات وجود رواسب غاز مهمة، حيث يخضع حاليا لاختبار تراكم الضغط. إذ من المرتقب أن يتم وضعه رهن عمليات الاستغلال عند اكتمال التراخيص و انتهاء ربطه بالشبكة، كما أنها ستعلن عن الإمكانيات التي يتوفر عليها في الوقت المناسب.
حددت الشركة البريطانية SDX، العديد من الآفاق القابلة للحفر معلنة عن خططها الرامية إلى توسيع حملتها للآبار العام المقبل 2023. وحددت أكثر من 70 احتمالا عبر مساحة أشغالها وتدخلها في المغرب التي تغطيها تقنيات المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد، 25 منها ذات درجات عالية وتحتوي على 20 مليار قدم مكعب من إجمالي موارد P50 غير المعرضة للخطر.
عبر الرئيس التنفيذي لشركة SDX البريطانية مارك ريد، عن فرحته بقوله: إننا سعداء بالنتائج التي حققتها عملية الحفر والتنقيب عن الغاز في بئري SAK-1 و KSR-20، حيث ستساهم هذه الاكتشافات على الفور في نمو الإنتاج والإيرادات في منطقة ذات طلب قوي على الغاز. كما أضاف أيضا بأن المغرب لا يزال يمثل مجالًا رئيسيًا لنمو الشركة، إذ نتطلع ونخطط إلى حفر جديد في عام 2023.
كما عبر المسؤول عن الشركة الطاقية، عن شكره للشريك المغربي المتمثل في المكتب الوطني للهيدروكاروبورات والمعادن (ONHYM) الذي قام بتوفير فريق الحفر الممتاز ولجهاز ONHYM 525 الذي تم استخدامه بشكل جيد خلال هذه الحملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى