اخرى

بيان تضامني مع عضو الحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة “محمد ياسين”

توصلت جريدة تنوير.م الالكترونية ببيان تضامني مع عضو الحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة “محمد ياسين” من الحزب الاشتراكي الموحد فرع قلعة السراغنة  حول متابعته قضائيا، بسبب تعليق على تدوينة على الفايس بوك مر عليها أزيد من سنتين جاء فيه مايلي :

توصل عضو الحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة الرفيق محمد ياسين يوم الاثنين 14/11/2022، باستدعاء من المحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة للمثول أمامها بالجلسة التي انعقدت صباح اليوم الأربعاء 16/11/2022 وتم تأجيلها إلى غاية 7 دجنبر 2022، بتهمة:”بث وتوزيع ادعاءات بقصد المس بالحياة الخاصة للأشخاص أو التشهير بهم”. وذلك على إثر شكاية كيدية تقدم بها بتاريخ 15 يونيو 2022 أحمد عويناتي المرشح في الانتخابات الجماعية المحلية 8 شتنبر 2021 بتملالت عن حزب الحركة الديمقراطية والاجتماعية الذي أسسه محمود عرشان، عميد الشرطة المغربية سابقا في المعتقل السري السيئ الذكر درب مولاي الشريف، على خلفية مجرد تعليق على تدوينة بالفايس بوك، تندد بالحملات الانتخابية السابقة لأوانها، تم نشرها منذ ما يزيد عن سنتين من الآن !!
وعليه، فإن مكتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد بإقليم قلعة السراغنة:
1. يندد بشدة، استهداف الرفيق محمد ياسين المشهود له في المنطقة كلها بصدقيته ونزاهته والتزامه السياسي وعلى مدى سنوات طوال، على خلاف ما يراد منه أن يكون، حيث طلب منه المشتكي أن يتنكر لحزبه وأخلاقياته السياسية ليدعمه وحزبه في انتخابات 8 شتنبر 2021.
2. يستنكر متابعته قضائيا، بسبب مجرد تعليق على تدوينة على الفايس بوك مر عليها أزيد من سنتين، وتم تحريكها انتقاما منه، ليس فقط على التزامه السياسي والأخلاقي وعدم خضوعه لإرادة المشتكي فقط، وإنما أيضا لأنه انتقده مباشرة على تصرفه غير الأخلاقي وغير السياسي.
3. يعبر عن تضامنه المطلق مع الرفيق محمد ياسين، الذي يعتبر من قيدومي اليسار في منطقة السراغنة كلها، ويؤكد متابعته عن قرب لمختلف أطوار الملف.
4. يعتبر أن محاولة لجم صوت الرفيق محمد ياسين ومختلف الأصوات الحرة وتخويف كل من يتجرأ على فضح لوبيات الفساد الإداري والمالي والانتخابي في كل مكان، لن ينال من إرادة وعزيمة مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد في مواصلة الدفاع عن الوطن وعن الحقوق والحريات ومحاربة الفساد مهما كانت خلفياته وأشكاله.

قلعة السراغنة في: 16 نونبر 2022
المكتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى