اخبار جهوية

نقابة مفتشي التعليم بالنواصر تطالب المديرية و الأكاديمية الجهوية بالاستجابة الفورية للمطالب المشروعة للهيئة.

عقدالمجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالنواصراجتماعاعن بعد،يوم السبت 26 نونبر 2022 من أجل تدارس وتقييم مخرجات اجتماع أعضاء اللجنة النقابية مع ممثلي المديرية برئاسة السيد المدير الإقليمي.

وبعدالاستماع إلى تقرير اللجنة النقابية ومناقشته بشكل مستفيض فإن المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالنواصر يعلن للرأي العام مايلي:

  • إشادته بالمجهودات الجبارة الت ييبذلها مفتشات ومفتشو المديرية ،بمختلف الأسلاك والتخصصات والمجالات ،وانخراطهم في جميع الأوراش والمشاريع الإصلاحية التي تروم تفعيل مضامين القانون الإطار 17-51 وكذاالمستجدات التي تعرفها المنظومة التربوية؛وذلك بالرغم من الإكراهات المتجلية في تردي شروط الاشتغال وضعف توفير وسائل عمل الهيئة؛
  • استحسانه للتواصل الإيجابي للسيد المدير الإقليمي مع اللجنة النقابية، غير أن أثر ذلك على معالجة الملف المطلبي للهيئةيظل محدودا؛
  • مطالبتها لمديرية الإقليمية بالإسراع في تسوية المستحقات المالية العالقة للسادة المفتشين دون تسويف أو تماطل (أحد الملفات يعود إلى سنة 2017)؛
  • دعوتها لمديرية الإقليمية إلى التعجيل بتنفيذ التعهدات المتفق بشأنها في لقاءات سابقة (قبل 15/12/2022)؛
  • تسجيله التدهور المتزايد في ظروف اشتغال هيئة التفتيش بالإقليم خاصة غياب وسائل التنقل وفق الضمانات الإدارية والقانونية وعدم توفير أدوات العمل للمفتشين ولمقر المفتشية (العدة المعلوماتية والمكتبية للمفتشات والمفتشين الجدد والوافدين، والعدة المكتبية للقدامى منهم)؛
  • إثارته انتباه الإدارتين الإقليمية والجهوية إلى الانعكاس السلبي لهذه الظروف غير الملائمة لأداء الهيئة لمهامها على مردودية المنظومة التربوية إقليميا وعلى التنزيل السليم للمشاريع الإصلاحية لوزارة التربية الوطنية وتتبعها وتقويمها؛
  • تحميلها لمديرية  الإقليمية  و الأكاديمية الجهوية مسؤولية ماستؤول إليه الأوضاع في حالة عدم الاستجابة الفورية للمطالب المشروعة للهيئة.

وفـي الأخير يهيب المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بجميع المفتشات و المفتشين بالمديرية الإقليمية للتعبئة و الاستعداد لمختلف الأشكال النضالية التي سيتم اتخاذها مستقبلا من أجل صون حقوقهم والدفاع عن كرامتهم.


عن المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بمديرية النواصر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى