أخبار وطنية

لقاء دراسي حول دور البرلمانيين في مكافحة العنف ضد النساء

في إطار البرنامج المشترك “دعم الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب في المغرب وتطوير دور البرلمان في ترسيخ الديمقراطية في المغرب 2020-2023″ الممول من قبل الاتحاد الأوروبي والذي ينفذه مجلس أوروبا، ينظم مجلس النواب ببرلمان المملكة المغربية والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا يوم 5 دجنبر 2022 بالرباط لقاء دراسيا حول دور البرلمانيين في مكافحة العنف ضد النساءوفق رؤية مقارنة.

وسيمكن هذا اللقاء المشاركين من التعرف على الممارسات الأوروبية، وأدوات مجلس أوروبا، والممارسة المغربية، في مجال درء العنف ضد النساء. وسيناقشون بشكل رئيسي المعايير الدولية، وعمل مجلس أوروبا في مجال العنف ضد المرأة والعنف الأسري، واتفاقية مجلس أوروبا لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الأسري المعروفة باسم “اتفاقية اسطنبول”، والتقدم الذي أحرزه المغرب في هذا الشأن في مجال تمكين النساء وكفالة حقوقهن.

ويشارك في هذا اللقاء برلمانيون مغاربة وأعضاء من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والشبكة البرلمانية نساء” بلا عنف” وخبراء وطنيون ودوليون فضلا عن بعثة الاتحاد الأوروبي في المغرب ورئيسة مكتب مجلس أوروبا في المغرب.

جدير بالذكر أن دستور المملكة المغربية يكرس مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة،كما دخل القانون رقم 103.13 حيز التنفيذ في 2018،وهو يهدف إلىتوفير الحماية القانونية للنساء ضحايا العنف. وعلاوة على ذلك، يشدد النموذج التنموي الجديد في المغرب على أهمية ضمان عدم التسامح مع جميع أشكال العنف والتمييز ضد المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى