اخبار دولية

زيارة رئيسة وزراء إيطاليا إلى الجزائرفي أول زيارة خارجية لها منذ توليها منصبها:

تتطلع رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني إلى تعزيز العلاقات القوية بالفعل في مجال الطاقة مع الجزائر، كي تتوقف إيطاليا عن الاعتماد على الطاقة الروسية، وهو محور زيارتها منذ يوم الأحد والتي استغرقت يومين في أول زيارة خارجية لها منذ توليها منصبها.
ترغب إيطاليا والجزائر البناء على المبادرات الناجحة التي طرحها رئيس الوزراء الإيطالي السابق ماريو دراغي العام الماضي، لتعزيز إمدادات الطاقة الجزائرية إلى إيطاليا.
جاءت رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني على رأس وفد وزاري هام في زيارة تأتي بعد 6 أشهر من القمة الجزائرية الإيطالية في يوليوز الماضي، التي تم خلالها الاتفاق على زيادة إمدادات الغاز الجزائري إلى روما.
وأصبحت الجزائر المزود الرئيسي لإيطاليا بالغاز عبر خط أنابيب ترانسميد الذي يربط الجزائر بإيطاليا عبر تونس، متخطية روسيا على خلفية حرب أوكرانيا.
تسعى ميلوني خلال زيارتها لضمان زيادة تدفق الغاز بالكميات المتفق عليها والمقدرة بـ9 مليارات متر مكعب، في ظل تنافس عدة دول أوروبية على التزود بالغاز الجزائري.
وقد ارتفعت إمدادات غاز الجزائر إلى إيطاليا إلى 25 مليار متر مكعب في 2022، ومن المرتقب أن تبلغ 30 مليار متر مكعب بين 2023 و2024.
ومن المرجح أيضا أن تتم إعادة إحياء مشروع أنبوب غالسي الرابط بين الجزائر وجزيرة صقلية الإيطالية، لأن أنبوب “إنريكو ماتي” المار عبر تونس يكاد يصل إلى ذروته البالغة 32 مليار متر مكعب.
كان قد صرح الرئيس التنفيذي لشركة إيني إس بي إيه كلاوديو ديسالزي، بأن إمدادات الغاز الإيطالية أكثر أمانا في الشتاء المقبل، مضيفا أن إيطاليا سيكون لديها ما يكفي من الغاز في عامي 2023 و2024، من دون انقطاعات، إذا تمكنت من زيادة الواردات من الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى