مجتمع

جمعيات ومنظمات وهيئات نسائية تدين حرب و جرائم الابادة الجماعية وتدعو إلى وقف إطلاق الناربغزة

تعتبر الجمعيات والمنظمات والهيئات النسائية الموقعة أدناه أن جرائم الابادة الجماعية المرتكبة من طرف الجيش الصهيوني المحتل بغزة تهم النساء. هذا ما استهلت به تلك الجمعيات والمنظمات بيانها المشترك الصادر بتاريخ ١٢ نونبر الجاري والذي حصلت “تنوير” على نسخة منه.
وفيه تطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار على غزة، ورفع الحصار عنها، وتمكينها من المساعدات الإنسانية دون عائق، وإجلاء الاحتلال عن جميع أراضي فلسطين التاريخية، وتمكين الشعب الفلسطيني من حقه في بناء دولته المستقلة على كامل أراضيه وعاصمتها القدس .
ويسرد البيان أن الكيان الصهيوني الاستعماري المجرم، بدعم سافر من القوى الإمبريالية العالمية بزعامة أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، يواصل حرب الإبادة الجماعية والتهجير القسري للشعب الفلسطيني من أرضه ،ومحاصرة أكثر من مليوني فلسطيني وفلسطينية في قطاع غزة، لوثت مياههم وحرموا من الدواء والطعام وقطعت عنهم الكهرباء والاتصالات والانترنيت، وهو ما يعتبر جرائم إبادة جماعية للمدنيين، حيث ثلثي الضحايا من الأطفال والنساء…
وتابع البيان سرده بالقول إن همجية دولة الاحتلال الصهيوني بلغت مداها بارتكابها مئات المجازر مند بدء العدوان، خلفت أكثر من 11.100 شهيدة وشهيد من بينهم أكثر من 4506 طفل وطفلة واكثر من 3027 امرأة و668 مسنا، فيما أصيب أكثر من 27 الف آخرين.
تجاوزت همجية – يتابع البيان – الحرب المرتكبة من طرف الاحتلال الصهيوني برعاية أمريكا وحلفائها كل الحدود وكل ما يمكن أن يتصوره العقل، منتهكة القانون الدولي وكل قيم الإنسانية، ودون أن تحرك هذه الهمجية المجتمع الدولي وحكومات العالم، بل البعض منها اصطف إلى جانب الاحتلال يدعمه بشكل علني وبشكل صادم وفاضح لحقيقة الأنظمة الغربية التي استرجعت بسرعة ماضيها الاستعماري العنيف، حيث بلغ الأمر ببعضها إلى سن قوانين سريعة لتجريم التعاطف مع الشعب الفلسطيني ومع مقاومته الصامدة متجاوزة بذلك أعتى الأنظمة السلطوية.
يواصل البيان سرديته بالإشارة إلى أن القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان تعطلا، وأن شعارات الديمقراطية والحرية التي تغنت بها دول الشمال لعقود سقطت، وأن عجز الأمم المتحدة بلغىمداه، بعد أن أطلق العنان لكيان الأبارتهايد الاستعماري الدموي لاقتراف أفظع إبادة جماعية يتعرض لها الشعب بالنظر لما أسقطه الاحتلال من أطنان القنابل في حيز زمني وجغرافي محدود، استهدف الأطفال والنساء والشيوخ، وهدم المنازل على رؤوس ساكنيها، ودمر المستشفيات وهي مكتظة بالمرضى والنازحين، مستندا على الدعم اللامشروط من أكبر الدول وأقواها اقتصاديا وعسكريا .
إن الشعب الفلسطيني بغزة، الذي عاش تحت الحصار والعدوان المتكرر لسنوات عديدة، يواجه اليوم تكتلا متعددا من الجيوش الجبارة والدول المهيمنة على العالم، دون أن يستسلم أو أن يخضع للمؤامرة الجديدة للكيان الصهيوني المتجسدة في نكبة ثانية، تشرده مجددا من أراضيه لتسلم للمستوطنين وتصفي بذلك القضية الفلسطينية نهائيا، يؤكد البيان
وإذ تقف الهيئات الموقعة على هذا البيان أمام هذه الجرائم البشعة ضد الإنسانية والابادة الجماعية للانسان الفلسطيني ومحاولة اجتثاث ه من جدوره وتصفية قضيته، تطالب بالوقف الفوري، للعدوان على غزة ورفع الحصار عنها، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إليها دون عائق، وإنهاء الاحتلال وجعل حد لإفلات مجرمي الحرب الصهاينة ومسانديهم من العقاب؛ وتدين بشدة تصاعد جرائم الاحتلال وحرب الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وكل المؤامرات التي تحاك ضده لتهجيره من أرضه وتصفية قضيته؛
كمما تستنكر بأشد العبارات الدور المفضوح لرعاة الصهيونية من أمريكا وحلفائها في هذه المؤامرة، والصمت المخجل للمنتظم الدولي، والتواطؤ الإجرامي للأنظمة العربية وفي مقدمتها المطبعة مع الكيان الصهيوني التي انبطحت له وجعلت مقدرات شعوبها رهن إشارته ليواصل تقتيله وإبادته للشعب الفلسطيني ؛
فضلا عن ذلك، تدين قرار مجلس الدولة، أعلى هيئة قضائية في فرنسا، يوم الأربعاء 8 نونبر 2023، بموافقته على طرد الناشطة الفلسطينية القيادية بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مريم أبو دقة، البالغة من العمر 72 عاما، ليلغي بذلك قرار المحكمة الادارية في باريس، القاضي بتعليق أمر وزارة الداخلية بطردها على اعتبار انها تنتمي لمنظمة يسارية يصنفها الكيان الصهيوني المحتل والاتحاد الأوروبي على أنها إرهابية.ونطالب بإلغاء هذا القرار واحترام حقها في التنقل والتعبير؛ وتدين بشدة القمع الشرس غير المسبوق الذي تواجهه الأسيرات الفلسطينيات في سجون الإحتلال من تهديد بالاغتصاب وتعريض للتفتيش العاري والتجويع، والحرمان من العلاج ومن مستلزماتهن الشخصية والضرورية، ومن الاكتظاظ خصوصا بعد حملة الاعتقالات الشرسة في صفوف النساء بعد عملية طوفان الاقصى ونطالب بفك أسرهن فورا؛
كما تحيي الهيئات صاحبة البيان الصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني وتشبثه بأرضه مهما كلف ذلك من ثمن، ويحيي مقاومته الباسلة التي وقفت في وجه التحالف الامبريالي الصهيوني، وأسقطت الصورة النمطية لجيش الاحتلال، ووهم الجيش القوي الذي لا يقهر؛محملة منظمة الأمم المتحدة والقوى الإمبريالية والأنظمة الرجعية وكل المطبعين المهرولين مسؤولية المحرقة وحرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتهجير القسري التي يتعرض لها الشعب الفلسطينية
تطالب بالحماية العاجلة للشعب الفلسطيني وفتح معبر رفح وإدخال المساعدات ومحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة على جرائمهم ضد الإنسانية؛ وتحيي شعوب العالم التي هبت هبة غير مسبوقة من أجل دعم فلسطين وإدانة العدوان الصهيوني عليها والمطالبة بوقف الإبادة التي يرتكبها، ومعاقبة مجرمي الحرب الصهاينة؛ مع توجيه تحية عالية للدول التي قطعت علاقتها مع الكيان الصهيوني وطردت سفراءها من أرضها. كما تدعو الدولة المغربية إلى قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني حالا وإغلاق ما يسمى بمكتب الاتصال الإسرائيلي، والإنصات لصوت الشعب المغربي المناهض للصهيونية والمساند للشعب الفلسطيني والرافض لأي تطبيع معه، معلنة دعمها ومساندتها للشعب الفلسطيني وحقه في المقاومة بما فيها كفاحه المسلح ضد الاحتلال، حتى استرجاع حقوقه وتحرير أرضه كاملة وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة على كامل فلسطين، وعاصمتها القدس. وتدعو إلى تكثيف كل أشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ومقاومته الصامدة، ومقاطعة منتوجات كل الشركات الداعمة لحرب الإبادة الهمجية لكيان الأبارتهايد الصهيوني.
وفي ما يلي لائحة بالهيئات الموقعة على البيان:
1. الجمعية المغربية للنساء التقدميات
2. تنسيقية المغرب للمسيرة العالمية للنساء
3. اتحاد نساء التعليم الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ـ (المغر ب)
4. اتحاد لجان المرأة الفلسطينية
5. اتحاد لجان المرإة العاملة الفلسطينية
6. رابطة “جين” النسائية (لبنان)
7. جمعية جسور المواطنة (تونس)
8. اتحاد نقابات عمال العراق
9. المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية – ندى –
10. جمعية النجدة الاجتماعي ة
11. اتحاد لجان العمل الاجتماعي (الضفة الغربية وقطاع غزة)
12. مدرسة الأمهات (الضفة الغربية)
13. جمعية الغد الثقافية(لبنان)
14. مركز التنمية الانسانية لحقوق الانسان(لبنان)
15. جمعية مواطنة(المغرب)
16. جمعية ملتقى مسارات نسائية
17. الائتلاف من اجل الحق في الصحة بالمغر ب
18. حركة صحة الشعوب دائرة المغرب
19. القطاع النسائي للنهج الديمقراطي العمالي
20. تنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي ـ المغر ب
21. اللجنة الوطنية للقطاع النسائي للحزب الاشتراكي الموحد
22. لجنة حقوق المرأة اللبنانية
23. جمعية مساواة _ وردة بطرس لبنان.
24. جمعية جزائرنا لعائلات ضحايا الإرهاب
25. تنسيقية الجزائر للمسيرة العالمية للنساء
26. الفرع المحلي لاتحاد المرأة بالكريب سليانة تونس
27. جمعية الأمل لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة بالعروسة،(تونس)
28. جمعية صوت الطفل الريفي (مدنين)
29. المركز التونسي المتوسطي
30. حراك انتفضي النسوي العراقي
31. التنسيقية الجهوية للمسيرة العالمية للنساء بشمال أفريقيا والشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى