اخبار دولية

اليوم الأول من الهدنة الإنسانية: هنية يصف وقف إطلاق النار بأنه انتصار سياسي

– المحامون الأتراك يقدمون أدلة جرائم الحرب الإسرائيلية إلى المحكمة الجنائية الدولية
رفع خبراء قانونيون أتراك دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، مطالبين المحكمة بالتحقيق مع إسرائيل بشأن جرائم الحرب التي ترتكبها خلال هجومها على قطاع غزة المحاصر.
قدم وفد من نقابة المحامين في إسطنبول، اليوم الخميس، ملف أدلة إلى المحكمة الدولية يتضمن صورًا ومقاطع فيديو من وكالة الأناضول التركية، تثبت جرائم الحرب الإسرائيلية في غزة.
ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن كونيت يوكسل، رئيس لجنة العدل في البرلمان التركي، الذي شارك في الوفد، قوله: “لا يمكن لأي ضمير أن يبقى صامتا إزاء هذا (الوضع). نحن نواجه فظائع لا توصف” .
ومنذ 7 أكتوبر، قُتل ما يقرب من 15 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة.
في حديثه خارج مبنى المحكمة الجنائية الدولية، قال يوكسيل: “كل مكان يتجمع فيه المدنيون أصبح هدفًا مباشرًا للهجمات”. وأضاف يوكسيل: “من الضروري محاسبة المسؤولين، فرغم أن إسرائيل ليست طرفًا في المحكمة الجنائية الدولية، إلا أنه من الممكن محاكمة المسؤولين الإسرائيليين لأن فلسطين دولة طرف”.
وقال: “شكوانا تتعلق بضمان قيام المحكمة الجنائية الدولية بتنفيذ العمليات اللازمة بفعالية وكفاءة”. وخلص إلى أنه “في هذا الصدد، ستواصل تركيا مبادراتها سواء بين دول المنطقة أو في المنظمات الدولية مثل منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة، لاتخاذ خطوات نحو حل المشكلة”.
وقال مصطفى دنيز، أحد المحامين في الوفد الذي ساهم في إعداد الالتماس، إن ملف الأدلة الذي تم إعداده للمحكمة الجنائية الدولية يتضمن تسجيلات فيديو وصور فوتوغرافية وإفادات شهود وإفادات الضحايا”.
وأضاف دنيز: “يحتوي ملفنا على تسجيلات فيديو وصور فوتوغرافية وإفادات الضحايا. حصلنا على لقطات فيديو وصور من أرشيف الأناضول. وأضاف التقرير: “أعتقد أن اجتماعنا مهم في التعبير بوضوح عن دعمنا للفلسطينيين والتعبير عن مظالمهم”.
وإلى أن دخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ يوم الجمعة 24 نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن أكثر من 14,854 فلسطينيا، من بينهم ما يقرب من 6,150 طفلا، بالإضافة إلى 36,000 جريح. وهناك 7000 فلسطيني في عداد المفقودين، من بينهم أكثر من 4700 امرأة وطفلا.
– جنوب أفريقيا تريد إعلان إسرائيل دولة ميز عنصري
تعتزم حكومة جنوب أفريقيا تقديم التماس إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية لإعلان إسرائيل دولة ميز عنصري.
ووفقاً لناليدي باندور، وزيرة العلاقات الدولية والتعاون، تعمل جنوب أفريقيا وفلسطين حالياً على صياغة استراتيجيات سياسية تهدف إلى رفع القضية الفلسطينية إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية، من أجل “إعلان إسرائيل دولة ميز عنصري”.
يأتي ذلك بعد إحالة البلاد إلى المحكمة الجنائية الدولية الأسبوع الماضي للتحقيق مع إسرائيل بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها خلال هجومها على قطاع غزة.
“تقدم جنوب أفريقيا التماسا مباشرا إلى محكمة العدل الدولية لإصدار رأي استشاري بشأن العواقب القانونية الناشئة عن انتهاك إسرائيل المستمر لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير بعد احتلالها الطويل الأمد واستيطانها وضم الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967″، تقول باندور ردا على سؤال برلماني من عضو في البرلمان يوم الاثنين. وقالت باندور أيضًا إن جنوب أفريقيا ستعمل على منح فلسطين عضوية الأمم المتحدة.
وأوضحت باندور: “على المستوى العالمي، تدعم جنوب أفريقيا الجهود الفلسطينية للحصول على عضوية الأمم المتحدة وإنشاء آليات دولية إيجابية وذات مصداقية ودائمة لمعالجة القضية الفلسطينية على أساس القانون الدولي”.
صوت برلمان جنوب أفريقيا، يوم الثلاثاء، بأغلبية ساحقة لصالح اقتراح في شأن إغلاق السفارة الإسرائيلية في بريتوريا، فضلا عن قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب. كما منعت جنوب أفريقيا في وقت سابق من العام إسرائيل من الحصول على وضع مراقب في الاتحاد الأفريقي.
وقالت الوزيرة إنه “في فبراير 2023، رحبت جنوب أفريقيا بتعليق وضع إسرائيل كمراقب في الاتحاد الأفريقي”.
وقالت إن جنوب أفريقيا اعترضت على منح رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي صفة مراقب رسمي من جانب واحد في 22 يوليو 2021.
جاء هذا الإجراء في وقت أصبح فيه القمع الإسرائيلي أكثر وحشية، وكان الشعب الفلسطيني المضطهد يتعرض للقصف واستمرار المستوطنات غير القانونية على أراضيه، مما يزيد من عرقلة أي جهود لعملية السلام.
وبينما دخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ يوم الجمعة 24 نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن أكثر من 14,854 فلسطينيا، من بينهم ما يقرب من 6,150 طفلا، بالإضافة إلى 36,000 جريح. وهناك 7000 فلسطيني في عداد المفقودين، من بينهم أكثر من 4700 امرأة وطفل.
– إسرائيل تستدعي سفيري بلجيكا وإسبانيا بعد تصريحات بشأن حدود رفح
خلال زيارة لمعبر رفح الحدودي في مصر يوم الجمعة، دعت إسبانيا وبلجيكا إلى وقف دائم لإطلاق النار. وأثارت هذه الخطوة غضب إسرائيل. ذلك ما ذكرته صحيفة إسرائيلية من كون وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، استدعى، بناء على تعليمات من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سفيري بلجيكا وإسبانيا على خلفية التصريحات التي أدلى بها رئيسي وزرائهما عند معبر رفح يوم الجمعة. فخلال زيارة لمعبر رفح الحدودي في مصر يوم الجمعة، دعت إسبانيا وبلجيكا إلى وقف دائم لإطلاق النار.
وكان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو قد زارا معبر رفح بعد أن التقيا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق يوم الجمعة. ووصف سانشيز خلال المؤتمر الصحفي الوضع في غزة بأنه “أسوأ كارثة إنسانية في العصر الحديث”،قائلا: “ما يحدث كارثة، وقد تعاملنا معه بفعالية، وتمكنا من وقف إطلاق النار، مما أدى إلى وصول المساعدات”.
كما حث رئيس الوزراء الإسباني المجتمع الدولي على الاعتراف رسميًا بدولة فلسطين، قائلاً: “قد نقرر الاعتراف بدولة فلسطين إذا لم يفعل ذلك الاتحاد الأوروبي”.
من جانبه دعا رئيس الوزراء البلجيكي دي كرو إسرائيل إلى وقف قتل المدنيين في قطاع غزة، مؤكدا أن وقف إطلاق النار لمدة أربعة أيام ليس كافيا، ودعا إلى وقف دائم للأعمال العدائية.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي كوهين ردا على تصريحات الزعيمين الأوروبيين: “سنستأنف القتال بعد وقف إطلاق النار حتى القضاء على حكم حماس في قطاع غزة وإطلاق سراح جميع المختطفين”.
– إسماعيل هنية واقفا إلى جانب وزير الخارجية الإيراني: وقف إطلاق النار في غزة انتصار سياسي
وصف القيادي البارز في حركة حماس، إسماعيل هنية، اتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل بأنه انتصار سياسي.
وقال هنية خلال لقائه مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في الدوحة الخميس، قبيل هدنة تستمر أربعة أيام في العاصمة القطرية الدوحة، إن وقف إطلاق النار هو انتصار سياسي تحقق نتيجة نجاح قوى المقاومة على الأرض. قطاع غزة.
نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن زعيم حماس قوله: “لقد قتل عدونا النساء والأطفال والمدنيين الآخرين ودمر منازلهم، لكنه لم يتمكن قط من تحقيق أهدافه”.
واتفق أمير عبد اللهيان مع تقييم هنية للوضع، فقال: “إن إسرائيل قالت إن هدف الهجوم على غزة هو تدمير حماس، ولكن بعد أكثر من شهر من العمليات العسكرية العدوانية، ما زالت إسرائيل والولايات المتحدة تفشلان في تحقيق النجاح”. كان علينا التفاوض مع حماس من أجل وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن”.
وقال: إن تداعيات عملية طوفان الأقصى هزت العالم.
كما أشاد رئيس حماس بالدعم “المشرف” لحركات المقاومة في لبنان واليمن والعراق وسوريا. كما ورد أن هنية أعرب عن تقديره “للدعم القوي من القيادة الإيرانية والرئيس والحكومة والشعب الإيراني”.
التقى أمير عبد اللهيان وهنية في العاصمة القطرية لبحث الوضع في غزة واتفاق وقف إطلاق النار.ىفي وقت سابق من اليوم، أجرى وزير الخارجية الإيراني محادثات مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني في الدوحة.
وأعلنت حماس في 22 نوفمبر، أنها توصلت إلى اتفاق مع إسرائيل لمدة أربعة أيام بشأن وقف إطلاق النار في غزة، بمساعدة مصر وقطر.
يتضمن الاتفاق إطلاق سراح 50 امرأة وطفلا إسرائيليا محتجزين لدى حماس، مقابل 150 امرأة وطفلا فلسطينيا محتجزين في السجون الإسرائيلية.
التقى أمير عبد اللهيان خلال زيارة إلى بيروت الخميس، الأمين العام لحركة حزب الله حسن نصر الله وممثلين عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي.
– القوات الإسرائيلية تطلق النار على الفلسطينيين العائدين شمالاً وتقتل اثنين
فتحت قوات الاحتلال النار على فلسطينيين كانوا يحاولون الوصول إلى منازلهم في المنطقة الشمالية، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين.
استشهد فلسطينيان وأصيب آخرون عندما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على مواطنين كانوا يحاولون العودة إلى شمال قطاع غزة، بعد وقت قصير من بدء التهدئة الإنسانية صباح اليوم الجمعة، حسبما ذكرت قناة الجزيرة.
أفادت التقارير أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.
بعد وقت قصير من بدء التهدئة الإنسانية التي تستمر أربعة أيام، صباح الجمعة، بدأ مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين العودة إلى أحيائهم ومنازلهم في مناطق مختلفة من قطاع غزة لتفقدها.
لكن الجيش الإسرائيلي أسقط منشورات في أنحاء المنطقة الجنوبية كتب فيها: “بالنسبة لسكان قطاع غزة، الحرب لم تنته بعد. الهدنة الإنسانية مؤقتة، والمنطقة الشمالية من قطاع غزة منطقة حرب”.
وتابع المنشور: “عليكم البقاء في المنطقة الإنسانية الواقعة جنوب القطاع وعدم التوجه إلى الشمال”.
وقال الجيش الإسرائيلي إن الحركة متاحة فقط “من الشمال إلى الجنوب عبر طريق صلاح الدين”، محذرا من أن “العودة إلى الشمال ممنوعة وخطيرة”. مصيركم ومصير عائلاتكم بين أيديكم”.
– الرئيس الكوبي يقود مسيرة مؤيدة لفلسطين مرت على السفارة الأمريكية في هافانا
.تظاهر آلاف الكوبيين، بقيادة الرئيس ميغيل دياز كانيل، يوم الخميس، أمام السفارة الأمريكية في هافانا، تضامنا مع الشعب الفلسطيني والمطالبة بإنهاء العدوان الإسرائيلي على غزة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).
كان دياز كانيل يرتدي كوفية فلسطينية باللونين الأبيض والأسود، ورافقه مسؤولون كوبيون آخرون، من بينهم رئيس الوزراء مانويل ماريرو ووزير الخارجية برونو رودريغيز.
وسار المتظاهرون مسافة كيلومترين مروراً أمام السفارة الأميركية. وأثناء مرورهم بالسفارة في الشارع الساحلي، ذُكر أن البعض صرخوا “أيها اليانكيون الفاشيون، أنتم إرهابيون”.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن يانكيل كاردوسو قوله: “اليوم، نحن ندعم الشعب الفلسطيني، وندعم كل هؤلاء الأشخاص الذين يشعرون بألم فقدان أحد أفراد أسرتهم أو أحبائهم بسبب هذه المذبحة. نحن نطالب بوقف إطلاق النار… وبتحرير فلسطين”.
لوح العديد من الأشخاص بملصقات كتب عليها “فلسطين حرة” وعليها صور أطفال قتلوا أو جرحوا بسبب القنابل الإسرائيلية أو أعلام تحدد هوية الكوبيين والفلسطينيين.ىوهتف آخرون “فلسطين حرة حرة، إسرائيل إبادة جماعية” و”تحيى الحرية الفلسطينية”، بحسب ما أوردته وكالة رويترز.
وقال سامي سبالا، وهو طالب طب فلسطيني يبلغ من العمر 26 عاماً في هافانا: “هذه المسيرة تعني الكثير بالنسبة لنا. إنها تثير المشاعر… وتجعل الناس يشعرون أن فلسطين ليست وحدها”.
هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها كبار القادة الكوبيين في مسيرات تضامنية منذ بدء العدوان الإسرائيلي. في الأسبوع الماضي، تم رفع العلم الفلسطيني على النصب التذكاري لخوسيه مارتي، الأكثر شهرة في العاصمة الكاريبية.
تدعم كوبا منذ فترة طويلة القضية الفلسطينية ولم تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل منذ عام 1973.
– الأرقام الصادمة للحرب الإسرائيلية على غزة – اليوم 1-48
وفي السابعة صباحاً بتوقيت غزة بالضبط، بدأت هدنة إنسانية لمدة أربعة أيام. ولكن حتى اللحظة الأخيرة، واصلت إسرائيل قتل الفلسطينيين. فيما يلي الأرقام المروعة وراء الحرب الإسرائيلية على غزة.
قال المكتب الإعلامي الحكومي في القطاع المحاصر، اليوم الخميس، إن عدد القتلى الفلسطينيين جراء الغارة الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة ارتفع إلى 14854، وذلك قبل ساعات قليلة من دخول هدنة إنسانية مدتها أربعة أيام حيز التنفيذ.
وقال المكتب الإعلامي في بيان: “من بين الضحايا 6150 طفلا وأكثر من 4000 امرأة، فيما أصيب أكثر من 36 ألف شخص”، مضيفا أن 7000 شخص ما زالوا في عداد المفقودين، بينهم أكثر من 4700 طفلا.
بحسب الأرقام التي قدمها المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، فقد أدت الهجمات الإسرائيلية أيضًا إلى تدمير 88 مسجدًا، وإلحاق أضرار جزئية بـ 174 مسجدًا آخر، واستهداف ثلاث كنائس.
كما أصابت الغارات الجوية الإسرائيلية بشكل عشوائي المدارس والمستشفيات وسيارات الإسعاف في غزة، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.
وفقاً للأرقام التي قدمتها هيومن رايتس ووتش، فقد تضررت ما لا يقل عن 300 مدرسة وقُتل 183 معلماً. ووفقاً للأرقام التي قدمتها منظمة الأورومتوسطي المرصد الحقوقية ومقرها جنيف، فقد دمرت إسرائيل أو ألحقت أضراراً بـ 140 مقراً صحفياً منذ بداية الحرب.
أشارت المنظمة إلى أن ما لا يقل عن 62 صحفيا قتلوا أيضا في الغارات الجوية الإسرائيلية.
هذا، وقد كانت المرافق الطبية أحد الأهداف الرئيسية للعدوان الإسرائيلي الأخير على غزة. في هذا السياق، أفادت منظمة الصحة العالمية أن “ما لا يقل عن 553 شخصا قتلوا في 178 هجوما على المرافق الطبية في غزة بين 7 أكتوبر/تشرين الأول و21 نوفمبر، وأن غالبية المستشفيات في غزة لم تعد تعمل”.
من جانبه، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أنه “من بين 24 مستشفى كانت تعمل في الشمال قبل الحرب، هناك 22 مستشفى إما خارج الخدمة أو غير قادرة على قبول مرضى جدد” وأن “من بين المرافق الطبية الـ11 في الجنوب، ثمانية منها تعمل حاليًا”.
وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن “سعة الأسرة في جميع أنحاء غزة انخفضت من 3,500 سرير قبل الحرب إلى 1,400 سرير في الوقت الحاضر، وسط ارتفاع أعداد الباحثين عن العلاج”.
نقلاً عن منظمة الصحة العالمية، أفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أيضًا أن “مستشفيات واحدة فقط من المستشفيات العاملة حاليًا لديها القدرة على علاج حالات الصدمة الحرجة أو إجراء عمليات جراحية معقدة”.
ووفقاً لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فإن أكثر من 45% من الوحدات السكنية في غزة إما مدمرة أو متضررة بشدة.
وقدر الأورومتوسطي أن عدد الوحدات المدمرة بالكامل يبلغ 59240 وحدة. ويبلغ عدد المنازل المدمرة جزئيا 165300، بحسب المجموعة.
أدى تدمير المنازل كما وإصدار أوامر التهجير القسري من قبل السلطات الإسرائيلية إلى التهجير الداخلي لنحو 1.7 مليون شخص – أي أكثر من 70% من سكان غزة.
وطبقاً لمنظمة الأورومتوسطية الحقوقية ومقرها جنيف، فحتى 16 نوفمبر، نفذت إسرائيل أكثر من 1000 ضربة بالفسفور الأبيض في غزة.
وقالت المنظمة في بيان لها: “باستخدام قذائف تحتوي على الفسفور الأبيض المحرم دوليا، شن الجيش الإسرائيلي أكثر من ألف ضربة مدفعية على مناطق مكتظة بالسكان منذ بدء حربه الدموية على قطاع غزة في 7 أكتوبر الماضي”.
وشدد البيان أيضًا على أن “استخدام الفسفور الأبيض محظور بموجب القانون الدولي، ولا ينبغي أبدًا توجيهه نحو أو بالقرب من المناطق السكنية المأهولة أو البنية التحتية المدنية”.
وبحسب المرصد الأورومتوسطي، أسقطت إسرائيل حتى 2 تشرين الثاني/نوفمبر أكثر من 25 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة منذ بداية الحرب.
وقالت المنظمة في بيان لها: “إن وزن القنابل النووية التي أسقطتها الولايات المتحدة على هيروشيما وناجازاكي في اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية في أغسطس 1945 قدر بنحو 15 ألف طن من المتفجرات”، مضيفة أنه: “بسبب التطورات التكنولوجية التي تؤثر على فعالية القنابل، فإن المتفجرات التي يتم إسقاطها على غزة قد تكون أقوى بمرتين من القنبلة النووية. وهذا يعني أن القوة التدميرية للمتفجرات التي ألقيت على غزة تفوق قوة القنبلة التي ألقيت على هيروشيما.
– إسرائيل ترتكب مجازر اللحظة الأخيرة قبل الهدنة الإنسانية
وفي السابعة صباحاً بتوقيت غزة بالضبط، بدأت هدنة إنسانية لمدة أربعة أيام. ولكن حتى اللحظة الأخيرة، واصلت إسرائيل قتل الفلسطينيين، من خان يونس إلى النصيرات إلى المستشفى الإندونيسي.
ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت المستشفى الإندونيسي في شمال غزة في وقت مبكر من صباح الجمعة، وأطلقت النار بوحشية وقتلت امرأة جريحة بدم بارد، قبل وقت قصير من دخول الهدنة الإنسانية لمدة أربعة أيام حيز التنفيذ.
ذكر مراسل وفا أن قوات الاحتلال اقتحمت، وسط إطلاق نار كثيف، المستشفى الإندونيسي في بيت لاهيا شمال غزة، حيث قتلت امرأة أصيبت بجروح خطيرة، وأصابت ثلاثة آخرين، واعتقلت ستة أشخاص على الأقل.
ووصفت مصادر طبية الفظائع الإسرائيلية في المستشفى الإندونيسي بأنها جرائم حرب بشعة. بل إن هذه التصرفات قد تفوق خطورة أفعالهم السابقة في مجمع الشفاء الطبي، الذي حولته قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى معسكر عسكري بعد إجلاء جميع المرضى والعاملين الطبيين قسراً.
بين عشية وضحاها، تعرض المستشفى للقصف المباشر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية، مما أدى إلى مقتل العمال بشكل مأساوي، وإصابة المرضى والنازحين، وتعطيل المرافق الحيوية، بما في ذلك غرف الجراحة ومحطة الأكسجين. وفي وقت سابق من الليل، قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مبنى سكنياً في مخيم النصيرات للاجئين، وسط قطاع غزة، مما أدى إلى اشتعال النيران فيه وسقوط أرواح مدنيين أبرياء، بينهم أطفال ونساء، وإصابة آخرين.
في هذه الأثناء، تمكنت طواقم الدفاع المدني من انتشال عشرة مدنيين من تحت الأنقاض بعد غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزل عائلة خضر في جباليا شمال قطاع غزة.
كما تعرض عدد من المدنيين، بينهم أطفال، لمذبحة وحشية في غارة جوية إسرائيلية دمرت منزل عائلة أبو شاويش في مخيم النصيرات للاجئين.
كما كثفت الزوارق الحربية الإسرائيلية قصفها قبالة سواحل مدينتي خانيونس ورفح جنوب قطاع غزة، في حين واصلت الطائرات الحربية الإسرائيلية هجماتها على مناطق مختلفة في قطاع غزة، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا المدنيين.
– الهدنة الإنسانية لمدة أربعة أيام تدخل حيز التنفيذ في غزة التي مزقتها الحرب
دخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ في قطاع غزة على الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي من صباح اليوم.
وكان العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة قد بدأ في 7 أكتوبر، وأدى إلى مقتل ما يقرب من 15 ألف فلسطيني.
من المقرر أن تشمل التهدئة الإنسانية لمدة أربعة أيام، القابلة للتمديد، إطلاق سراح ما يصل إلى 150 أسيرًا فلسطينيًا محتجزين حاليًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي. يتضمن ذلك أيضًا إيصال المساعدات الإنسانية وإمدادات الوقود التي تشتد الحاجة إليها إلى الجيب المحاصر.
وفي الساعات التي سبقت وقف إطلاق النار، كثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي غاراتها الجوية على مناطق شمال ووسط وجنوب غزة.
استهدفت هذه الغارات مدارس تؤوي مدنيين نازحين ومستشفيات ومنازل، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا.
طوال فترة وقف إطلاق النار، لن يتمكن مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين في جنوب غزة من العودة إلى منازلهم في شمال غزة لتقييم الأضرار التي لحقت بمنازلهم وممتلكاتهم.
هددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اجتاحت المناطق الشمالية من غزة بالدبابات وناقلات الجند المدرعة، باستهداف المدنيين العائدين.
وستعمل فرق الطوارئ والإنقاذ على انتشال جثث الضحايا من تحت الأنقاض. ويقدر عدد المفقودين بحوالي 7000 شخص، من بينهم أكثر من 4700 طفل وامرأة، مما يكشف عن المزيد من الفظائع التي ارتكبتها قوات الاحتلال خلال فترة 48 يومًا.
أحمد رباص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى