اخبار دولية

اليوم الثالث من الهدنة الإنسانية: مقتل مزارع فلسطيني وسط قطاع غزة، في خرق لاتفاق التهدئة

– وسط الاعتداءات الإسرائيلية على العائلات، إطلاق سراح 39 طفلاً فلسطينياً
أفرج جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن 39 طفلاً فلسطينياً معتقلاً ضمن بنود اتفاق التهدئة الذي دخل يومه الثالث في قطاع غزة.
ورافق إطلاق سراح الأطفال هجمات نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي استهدفت الفلسطينيين الذين تجمعوا بأعداد كبيرة للاحتفال بحرية الشباب.
وبعد ساعات من إطلاق كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، سراح دفعة ثالثة من المعتقلين في غزة، بينهم 13 إسرائيليا، أعلنت إدارة السجون الإسرائيلية إطلاق سراح 39 فلسطينيا، جميعهم أطفال.
قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع في بيتونيا قرب رام الله لمنع الفلسطينيين من تصوير حافلة تقل الأطفال المحررين.
كما فرق جيش الاحتلال مئات الفلسطينيين الذين تجمعوا خارج سجن عوفر العسكري غرب رام الله، بانتظار إطلاق سراح الأطفال. وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب، إن طواقمه تعاملت مع إصابتين في المنطقة.
من ناحية أخرى، قالت الجزيرة إن أحد الأطفال المفرج عنهم أمين عباسي وصل إلى منزله في بلدة سلوان بالقدس الشرقية المحتلة، بعد أن أطلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي سراحه مساء الأحد.
وقال مراسل الجزيرة إن الشرطة الإسرائيلية اعتدت بالضرب على أفراد من عائلة العباسي قبل إطلاق سراحه.
أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، في وقت سابق اليوم الأحد، أسماء الدفعة الثالثة من الأسرى الفلسطينيين.
وقال بيانهم إن جميع المعتقلين المحررين هم من الأطفال، بينهم 21 طفلا من القدس، وواحدا من مدينة رفح بقطاع غزة، فيما يتوزع الباقون على مختلف محافظات الضفة الغربية.
– زاخاروفا: اتفاقيات مباشرة بين روسيا وحماس”أدت إلى إطلاق سراح مواطنها”
وقالت زاخاروفا إن الإفراج أصبح ممكنا بفضل “الاتفاقات المباشرة بين الممثلين الروس وحماس”.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن الأسير الذي يحمل جواز سفر روسي تم إطلاق سراحه يوم السبت نتيجة اتفاقيات مباشرة مع حركة المقاومة الفلسطينية حماس، وليس بموجب صفقة تبادل الأسرى.
قال إن “الجهود التي يبذلها الدبلوماسيون الروس في اتصالاتهم مع حماس بشأن إطلاق سراح الرهائن تؤتي ثمارها. وتم اليوم إطلاق سراح حامل جواز السفر الروسي وتسليمه للصليب الأحمر. وكتبت على قناتها على تيليغرام: “سيزوره الدبلوماسيون الروس في أقرب وقت ممكن”.
وبحسب المتحدثة فإن الإفراج أصبح ممكنا بفضل “الاتفاقات المباشرة بين الممثلين الروس وحماس”.
وأضافت: “ستستمر هذه الجهود”.
قال طاهر النونو، المتحدث باسم إسماعيل هنية، المسؤول الكبير في حماس، لوكالة تاس في وقت سابق من اليوم إن حماس أطلقت سراح مواطن روسي ونقلته إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
صرح المبعوث الرئاسي الروسي للشرق الأوسط والدول الإفريقية ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف لوكالة تاس في أواخر أكتوبر أن حماس وعدت بالرد على طلب روسيا بالإفراج عن ثمانية مواطنين روس كانوا محتجزين كرهائن.
اتفقت المقاومة الفلسطينية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي على تهدئة لمدة أربعة أيام يتم بموجبها إطلاق سراح 50 امرأة وطفلا محتجزين في غزة مقابل 150 امرأة وطفلا فلسطينيا محتجزين في السجون الإسرائيلية.
تم الإعلان عن الصفقة يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن يتم تأكيد موعد البدء خلال الـ 24 ساعة القادمة، وفقا لبيان من قطر، التي توسطت في الاتفاق.
– الاحتجاجات في أوروبا تطالب بوقف دائم لإطلاق النار في غزة
خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في مدن في أنحاء أوروبا ضد الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، مطالبين بوقف دائم لإطلاق النار.
وجاءت هذه الاحتجاجات مع دخول وقف إطلاق النار المؤقت لمدة أربعة أيام حيز التنفيذ يوم الجمعة، في الجيب المحاصر.
سار الآلاف يوم السبت من هايد بارك إلى ساحة البرلمان في لندن، وهم يهتفون “فلسطين حرة” و”من النهر إلى البحر، فلسطين ستتحرر”.
ودعا المتظاهرون حكومة المملكة المتحدة إلى إنهاء دعمها للدولة الإسرائيلية بالإضافة إلى وقف فوري لإطلاق النار وتمديد الفترة الزمنية لوصول المساعدات الإنسانية إلى الأراضي.
في مدينة آخن الألمانية، خرج المتظاهرون أيضا إلى الشوارع “منتقدين الدول الغربية لدعمها لإسرائيل”، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.
كما شارك الآلاف في مسيرة نظمتها اللجنة الوطنية الفلسطينية الموحدة في العاصمة الألمانية برلين. وأضاف التقرير أن المتظاهرين هتفوا “ألمانيا تمول، وإسرائيل تقصف” و”أوقفوا الإبادة الجماعية”.
في هذه الأثناء، سار المتظاهرون في جنيف باتجاه مقر المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في سويسرا. ودعا المتظاهرون إلى “منع الإبادة الجماعية في غزة” و”وقف فوري لإطلاق النار”.
في النمسا، تجمع المتظاهرون في مارياهيلفر، أحد الشوارع المهمة في العاصمة فيينا، رافعين لافتات كتب عليها: “لا للاحتلال”، و”القاتل نتنياهو”، و”فلتنته الإبادة الجماعية في غزة”، يتابع التقرير.
وارتدى بعض المتظاهرين الأكفان، بينما حمل آخرون الأكفان المحشوة وتوابيت الأطفال، من أجل لفت الانتباه إلى أكثر من 6000 طفل فلسطيني قتلوا في الهجمات الإسرائيلية.
كما خرج المتظاهرون إلى شوارع ميلانو، ثاني أكبر مدينة في إيطاليا، للأسبوع السابع على التوالي. ويضيف التقرير أنه تم توجيه رسائل دعم للشعب الفلسطيني، إلى جانب هتافات المتظاهرين “الحرية لفلسطين” و”الحرية لغزة”.
بينما دخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في قطاع غزة، يواصل الجيش الإسرائيلي مداهمته للبلدات في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة. ومنذ 7 أكتوبر تم اعتقال ما يصل إلى 3200 فلسطيني في الضفة الغربية، وفقا لنادي الأسير الفلسطيني، وفقًا لما أوردته ميدل إيست مونيتور.
إلى أن دخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ يوم الجمعة 24 نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن أكثر من 14,854 فلسطينيا، من بينهم ما يقرب من 6,150 طفلا، بالإضافة إلى 36,000 جريح. وهناك 7000 فلسطيني في عداد المفقودين، من بينهم أكثر من 4700 امرأة وطفل.
– إصابة دورية تابعة للأمم المتحدة بنيران إسرائيلية في جنوب لبنان
تعرضت دورية لحفظ السلام تابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لنيران الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان. ووقع الهجوم قرب قرية عيترون يوم السبت.
وقال رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام أرولدو لازارو في بيان على منصة X: “لم يصب أي من جنود حفظ السلام، لكن السيارة تعرضت لأضرار”.
وأضاف أن هذا الحادث وقع خلال فترة من الهدوء النسبي على طول الخط الأزرق. والخط الأزرق هو الخط الفاصل الذي حددته الأمم المتحدة لانسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان عام 2000.
وقال لازارو: “إنني أشعر بالقلق إزاء التكثيف المستمر لتبادل إطلاق النار على طول الخط الأزرق الذي أودى بالفعل بحياة الكثير من الأشخاص، وتسبب في أضرار جسيمة، وتعريض سبل العيش للخطر”.
وأضاف: “نحن ندين هذا العمل”. “والتأكيد على مسؤولية الأطراف في حماية قوات حفظ السلام، ومنع المخاطر غير الضرورية لأولئك الذين يسعون إلى تحقيق الاستقرار”.
وذكّر مسؤول اليونيفيل “بشدة” الأطراف بالتزاماتهم بحماية حفظة السلام “وتجنب تعريض الرجال والنساء الذين يعملون على استعادة الاستقرار للخطر”.
منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة، في 7 أكتوبر، انخرطت حركة المقاومة اللبنانية حزب الله بشكل مباشر، ولكن بطريقة محدودة نسبيا، في الحرب ضد الاحتلال الإسرائيلي.
ووفقاً لمصادر حزب الله، قتلت الحركة، حتى الأول من نوفمبر، ما لا يقل عن 120 جندياً، وأصابت عدداً أكبر، أثناء استهداف العديد من القواعد العسكرية ومنشآت المخابرات ومواقع إسرائيلية أخرى عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية.
احتلت إسرائيل أجزاء من لبنان لعقود من الزمن ولم تغادر البلاد إلا في عام 2000، في أعقاب مقاومة لبنانية شرسة تحت قيادة حزب الله.
حاولت إعادة احتلال لبنان عام 2006 لكنها فشلت فيما يعتبره لبنان نصراً كبيراً على إسرائيل.
إلا أن إسرائيل تواصل احتلال أجزاء من لبنان، وتحديدا منطقة مزارع الشيبة.
وتعهد حزب الله باستعادة كل شبر من الأراضي اللبنانية التي احتلتها إسرائيل بما يتعارض مع القانون الدولي.
– استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب نابلس
وكان عدي مصعب صنوبر، 30 عاما، استشهد، فجر الأحد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اقتحامها قرية يتما شمال نابلس.
استشهد شاب فلسطيني 30 عاما، صباح اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في قرية يتما جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن المواطن عدي مصباح صنوبر، 30 عاماً، أصيب بعيار ناري في الوجه خلال مواجهات مع قوات الاحتلال أثناء اقتحام القرية.
وتم نقل صنوبر في حالة حرجة إلى مستشفى قريب، لكنه توفي متأثرا بجراحه.
صنوبر هو آخر فلسطيني يقع ضحية للاحتلال العسكري الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية المحتلة والاستخدام غير الخاضع للمساءلة للذخيرة الحية من قبل القوات الإسرائيلية ضد المدنيين العزل.
كما قتل خمسة فلسطينيين أيضا في غارة عسكرية في مدينة جنين ومخيم اللاجئين المجاور لها يوم الأحد.
– مقتل مزارع فلسطيني وسط قطاع غزة، في خرق لاتفاق التهدئة
استشهد مزارع فلسطيني وأصيب آخر برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة.
في خرق إسرائيلي آخر لاتفاق التهدئة الإنسانية في قطاع غزة، استشهد مزارع وأصيب آخر، صباح اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في وسط قطاع غزة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا.
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صحفي، إن قوات الاحتلال استهدفت مزارعين أثناء عملهما في أرضهما شرق مخيم المغازي للاجئين وسط محافظة غزة.
ويضاف هذا الحادث إلى ارتفاع عدد الضحايا خلال الهدنة الإنسانية المؤقتة، حيث أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية النار على سبعة مدنيين آخرين في محيط مستشفى القدس والمستشفيات الإندونيسية في شمال غزة صباح يوم الأحد.
اتفقت المقاومة الفلسطينية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي على تهدئة لمدة أربعة أيام يتم بموجبها إطلاق سراح 50 امرأة وطفلا محتجزين في غزة مقابل 150 امرأة وطفلا فلسطينيا محتجزين في السجون الإسرائيلية.
تم الإعلان عن الصفقة يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن يتم تأكيد موعد البدء خلال الـ 24 ساعة القادمة، وفقا لبيان من قطر، التي توسطت في الاتفاق.
– في خرق لاتفاق التهدئة، قوات الاحتلال الإسرائيلي تصيب سبعة فلسطينيين في غزة أصيب سبعة فلسطينيين شمال قطاع غزة، في خرق لاتفاق التهدئة الإنسانية بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.
في خرق لاتفاق التهدئة الإنسانية، أصيب سبعة مدنيين فلسطينيين، اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في حادثين منفصلين أمام مستشفى القدس والمستشفي الإندونيسي شمال قطاع غزة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).
وذكر مراسل وفا أن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه مجموعة من المدنيين كانوا يتفقدون منازلهم في محيط المستشفى الإندونيسي في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة. وأدى إطلاق النار إلى إصابة ثلاثة أشخاص.٠
كما استهدفت قناصة الاحتلال عددا من المدنيين أثناء تفتيش منازلهم وممتلكاتهم في محيط مستشفى القدس في حي تل الهوى غرب مدينة غزة، ما أدى إلى إصابة أربعة منهم بجراح.
– استشهاد خمسة فلسطينيين خلال توغل عسكري إسرائيلي في جنين.
لقى خمسة فلسطينيين مصرعهم واصيب 11 اخرون واعتقل 14 اخرون خلال التوغل العسكرى الاسرائيلى الاخير فى مدينة ومخيم اللاجئين جنين .
ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت خمسة فلسطينيين خلال توغل عسكري في مدينة ومخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد شهود عيان أن طائرة مسيرة عسكرية إسرائيلية استهدفت منزلاً في حي دماج داخل مخيم جنين للاجئين، بصاروخ واحد على الأقل.
وأدى ذلك إلى مقتل المواطن أسعد علي دماج، 33 عاماً، وإصابة 11 آخرين، بينهم ثلاث سيدات. كما استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مركز الخدمة العامة في المخيم.
وذكر شهود عيان أن قوات المشاة الإسرائيلية أوقفت سيارة إسعاف كانت تقل الجرحى من المخيم، واعتقلت جريحين كانا على متنها. وفي المجمل، تم اعتقال 14 فلسطينيا خلال الغارة الإسرائيلية.
وشهد التوغل تواجدا عسكريا إسرائيليا واسع النطاق ترافقه جرافات عسكرية. واقتحمت قوات الاحتلال مدينة جنين من عدة اتجاهات، وأطلقت الرصاص الحي أثناء حصارها للمدينة.
وخلال المداهمة، حاصر جيش الاحتلال مستشفى جنين الحكومي، والفرع المحلي لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ومستشفى ابن سينا.
كما نشرت قوات الاحتلال قناصة على أسطح بعض المباني، وقامت بتجريف عدد من شوارع المدينة ومحيط المخيم.
وانتهى العدوان الإسرائيلي صباحا بخمسة شهداء بينهم طفل، والعديد من الإصابات بالرصاص الحي.
أما الضحايا الأربعة الآخرون فهم: محمود خالد أبو الهيجا 17 عاماً، وعمار محمد أبو الوفا 21 عاماً، وأحمد أبو الهيجا 20 عاماً، ومحمد محمود فريحات 27 عاماً.
ردا على الأحداث المأساوية، أعلنت الفصائل الوطنية في محافظة جنين إضرابا عاما يوم الأحد حدادا على شهداء جنين ومخيمها.
أحمد رباص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى