أخبار وطنية

نقابات المعلمين المغاربة تدعو إلى جولة جديدة من الإضرابات

تدعو نقابات الأساتذة المغاربة إلى إضراب آخر على مدى أربعة أيام الأسبوع المقبل، احتجاجا على الإصلاح الذي أقرته وزارة التربية مؤخرا، والذي يضيف المزيد من المسؤوليات دون تقديم تعويضات مناسبة.
وصفت الجمعية الوطنية للتعليم، وهي نقابة عمالية، في بيان لها، يوم أمس السبت، الجهود التي بذلتها الحكومة مؤخرا للعودة إلى طاولة المفاوضات بـ”المضللة”، زاعمة أنها “تستبعد الممثلين الحقيقيين للتربويين ” .
كما يدعو البيان المعلمين إلى تنظيم سلسلة أخرى من الإضرابات أيام 28 و29 و30 نوفمبر. كما دعا البيان المعلمين إلى التجمع يوم 29 نوفمبر أمام أكاديميات التعليم الإقليمية.
وأعلن رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش الأسبوع الماضي أن الحكومة ستعود إلى طاولة المفاوضات مع النقابات، وطلب من المعلمين العودة إلى أقسامهم.
لم تنجح تصريحات أخنوش في تهدئة غضب الأساتذة الذين واصلوا الإعلان عن سلسلة من الإضرابات، مما أدى إلى شل قطاع التعليم في المغرب.
وكانت تقديرات سابقة أشارت إلى أن 30% من المعلمين في المدارس الحكومية يشاركون في الإضراب، مما يجعله أحد أكبر الإضرابات العمالية في قطاع التعليم.
في محاولة للحد من موجة الاحتجاجات المتصاعدة وتأثيرها على التعليم، قررت وزارة التربية الوطنية اقتطاع رواتب المعلمين المضربين حاليا.
أثار القرار غضب النقابات التي اعتبرته انتهاكا لحق الأساتذة في الإضراب.
ردا على الإضرابات مطلع الشهر الجاري، قال وزير التربية والتعليم شكيب بنموسى في تصريحات خلال جلسة لمجلس النواب إن التفويض “لا يشمل رفع الرواتب”، مشددا على ضرورة مناقشة الموضوع بشكل منفصل خارج إطار الإصلاح الجديد. .
وأضاف بنموسى: “المدرسة، باعتبارها مساحة للتعلم، يجب أن يعمل طاقمها كفريق لتحقيق الأهداف المرسومة”، مؤكدا: “نحن نوفر الوسائل، ندعم طاقم التدريس، ونحفزه، ولم نفعل غير ذلك”. لكنه طلب من كل أستاذ أن يفعل أكثر مما يفعله حاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى