أخبار وطنية

سنتان حبسا نافذا و 20 الف درهم غرامة لرضا الطاوجني اليوتوبر

متابعة-الحنبلي عزيز

أدانت المحكمة الابتدائية بأكادير الناشط محمد رضا الطاوجني الذي يتابع في حالة اعتقال بسنتين حبسا نافذا وغرامة نافذة لفائدة الدولة قدرها 20 ألف درهم و  1 درهم كتعويض للمطالب بالحق المدني (عبد اللطيف وهبي) وزير العدل والأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، طالب بدرهم رمزي فقط كتعويض عن “التشهير” الذي لحقه، مُفضلا عدم التصعيد ضد الناشط المذكور.وجاء توقيف المعني، بأمر من النيابة العامة المختصة، وإحالته مباشرة على جلسة محاكمته، بعد الشكاية التي رفعها ضده وهبي، يتهمه من خلالها بالتشهير واستغلاله لملف “إسكوبار الصحراء”، للهجوم على شخصه وربط حزبه بالمخدرات.

 وكانت النيابة العامة قد تابعت الطاوجني  في حالة اعتقال بالتهم التالية :

  • انتحال صفة ينظمها القانون
  • إهانة موظف عمومي بمناسبة قيامه بمهامه
  • بث وتوزيع أخبار زائفة
  • التشهير بأشخاص
  • بث صورة بدون موافقة صاحبها
  • ادعاءات كاذبة في حالة العود.

وجاء توقيف رضى الطاوجني من طرف عناصر الشرطة القضائية، التي أحالته  على النيابة العامة التي قررت متابعته في حالة اعتقال وأحالته الأسبوع الماضي على الجلسة مباشرة للمحاكمة.

وتأتي متابعة رضى الطاوجني، بسبب قضية “إسكوبار الصحراء” حيث قام الطاوجني، بنشر سلسلة من الحلقات حول الموضوع، والتي على إثرها قام وزير العدل، برفع شكاية ضده.

وسبق للمكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن أكد في وقت سابق أنه “سيسلك جميع المساطر القانونية والقضائية ضد كل من سولت له نفسه المس بسمعة الحزب وبشرف مناضلات ومناضليه بواسطة حملات تشهير مقصود” واستغلال ملف “اسكوبار الصحراء” للهجوم على قياداته”، خاصة بعد اعتقال القياديين في الحزب سعيد الناصري وعبد النبي بعوي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى