وجهة نظر

إبراهيم ياسين السهل الممتنع في جدليات اليسار و الديمقراطية …-ذ.محمد العوني

   أحيت أسرة ورفاق وزملاء القيادي السياسي اليساري والأستاذ المؤرخ إبراهيم ياسين، لقاء تأبينيا له بالدار البيضاء يوم 2 مارس الماضي بما يحمله هذا اليوم من رمزية تاريخية، وقدم خلال هذا اللقاء "كتاب الشهادات في حق الأستاذ إبراهيم ياسين " وقد تضمن ما يزيد عن 70 شهادة في من أسماه اللقاء "حكيم اليسار "؛ فيما يلي الشهادة التي قدمها المناضل والصحافي محمد العوني رفيق الفقيد الكبير إبراهيم ياسين:

 تتعدد جدليات اليسار، بتعدد أوجه الحياة ومنعرجاتها وثناياها وتضاريسها… ، وبتعدد جبهات السياسة و واجهاتها ، ومجالاتها وخفاياها  ومناوراتها ومبادراتها وصراعاتها … ، وتتفاعل من جهة أخرى جدليات اليسار مع معادلات النضال من أجل الديمقراطية والتحديات التي تطرحها بصيغ متداخلة … وبالتالي فتلك الجدليات والمعادلات ـ قد ـ لا تعد ولاتحصى . ومن ثمة صعوبة تحديد  ولو بعضها وتقديمها هنا حسب أهميتها في قراءة مسار المناضل القيادي الفقيد ابراهيم ياسين ؛ أما ترتيبها وقراءتها حسب أهميتها في تجربة أوتجارب اليسار فهي من المهام الجماعية التي ما أمس حاجة هذا اليسار لها ـ اليوم قبل الغد ـ تفكيرا و ممارسة .

 وأقترح تجميع بعض من تلك الجدليات والمعادلات في أربع مجموعات :

جدليات: الفرد والجماعة  ، الذاتي و الموضوعي ، الجسدي والروحي ، حقوق العضوية وواجباتها ، جدلية الالتزام المتجدد والعضوية الفاعلة ، مسؤولية القيادة ولوازمها ، الوعي واللاوعي ، المثالي والمادي ، جدلية روح الفلسفة وفلسفة الروح ، الموازنة بين القول والفعل …

جدليات : التنظيمي /الحزبي  والسياسي ، مهام المناضل وتمفصلاتها مع أدوار الحزب والمجتمع والنخب، صناعة دينامية الجماعة بتفاعل مع حرية الابداع والاجتهاد، تغيير التنظيم وتنظيم التغيير،النظرية والتطبيق، التخطيط والتفكير، البناء والتطوير، الإصلاح والتغيير، قيادة التغيير وتغيير القيادة ،حزب المؤسسات وتدبير الاختلاف، استيعاب التراكم وجرأة التجديد،  تقليص المسافة بين معطيات الواقع والتصورات عن الواقع ، الاقتصاد في الخطاب والسخاء في الفعل وعقلنته، وجدلية سياسة الأخلاق وأخلاق السياسة…

جدليات : العوامل الداخلية والخارجية المؤثرة في السياسة بالمغرب والمؤطرة لحقولها، عوامل التغييروحاجياته ومراحله، الديمقراطية كاختيار وكثقافة وكممارسة، دمقرطة الدولة ودمقرطة المجتمع ، الفكر والممارسة ، سياسة الممكن و ممكنات التحول ، الواقعية دون محافظة سلبية ولا “وقوعية “، الوطن والشعب واليسار والفعل والتغيير، وحدة الوطن ومقاومة الاستبداد ومحاربة الفساد، مقاومة تطرفات التفكير والفعل اليساريين لاسيما منها اليقينية والتجريبية والسطحية والميكانيكية والتبريرية …

جدليات : العلمي والسياسي، الاستقلالية الأكاديمية والتحكم السلطوي…، السياسي و التاريخي ،المنهجية والاجتهاد ، الاطروحة والتركيب والتراكم ،وجدلية التحليل الملموس للواقع الملموس والمحسوس …

  هذه نماذج لجدليات خاضها أو فعل فيها الراحل ابراهيم ياسين ، مما يعني أن هذا القائد السياسي اليساري والأستاذ الباحث والمؤرخ، والإنسان الفاعل والمجتهد يستحيل على أي واحدة أو واحد منا أن يحيط بزخم عطائه ،و بكافة مقومات شخصيته المتعددة المدارات والإنجازات ومساراته ومسيرته المتنوعة الجبهات.

فحياته ـ ككل الكباركانت ولازالت ـ من خلال آثاره ومأثوراته ، كتابا مفتوحا ، شاسعا بلاحدود ؛ غير قابل للقبض على كافة تفاصيل سطوره ومابين سطوره.

  ولذلك سأختار ثلاث جدليات و معادلات ، من هاته المجموعات ، في دعوة لروح الرفيق الفقيد الكبير ابراهيم ياسين لعلها ترفرف على تفكيرنا وتكون نجمة مضيئة للفعل السياسي اليساري :

جدليات الفرد والجماعة والذاتي والموضوعي

     اشتغل الفقيد ياسين ـ دون إبراز ذلك كما هي عادته ـ على معرفة حدود الفرد وفعله وفعاليته مهما كان بعد نظره وديناميته الحاذقة وتفكيره الثاقب، وتمرس على إدراك حدود الذات وعدم تمكنها في أي حال من الأحوال من تجاوز قدراتها؛ وفي نفس الوقت عمل ياسين على استخراج أقصى ما يمكن من الذات/ ذاته، لاسيما وأن كل مساره التزام بالمسؤولية وعمل متكامل الأركان ومتواصل الانتظام من أجل الفعل والمهام …

  ورغم تمكن أمراض مزمنة من جسده ، خلال فترة المهام الأخيرة وابتعاده عن مواقع المسؤولية بما فيها حتى العضوية بالمجلس الوطني للحزب، فقد كان حريصا ـ وهو يقاوم بصمود تلك الأمراض كما يقاوم دائما ـ على استخراج ما يمكن من ذاته لصالح القضايا المرتبطة بهذه المهام ، وقد اتضح للكثيرين داخل الحزب وخارجه ذلك، خاصة خلال حركة 20 فبراير، ودعم حراك الريف، ودون التخلي عن إدمانه المستمرعلى الابتعاد عن الأضواء…

    لم يكن ممارسا بارعا لنكران الذات فقط ، بل لو كان لنكران الذات اسم آخر أو لقب لكان هو إبراهيم ياسين ، من ثمة تواضعه الجم والصادق والفريد ، الناجم عن اجتثاثه لجذور الذاتية وتفكيكه لأي “اعتداد بالنفس “، لعله كان كل يوم يكسر بذور ونوازع النرجسية على مرايا الواقعية و العقلانية و الديمقراطية والجدية ….

  فرض معايير صارمة على نفسه… مع الوعي بأنه لا يمكن أن يطبقها على الآخرين خشية أن يكون ذلك إسقاطا منه عليهم، فالمسألة تحتاج لوقت و جهد و قطائع لتتحقق لدى من يحب وضمنهم رفيقاته ورفاقه  … فهل هناك واقعية أكبر من هذه و هل هناك ممارسة لجدلية الذات والجماعة مثل هاته …

 كان يعطي بدون حساب أو اقتصاد من جسده ، من جهده ، من فكره ، من عقله ، من روحه ؛ و روحه كانت شاسعة رائعة وفارعة …و فكره كان شاهقا، ناطقا ، سائقا، فائقا ، لائقا وبريقا بارقا…و عقله كان  منيرا ، سميرا ، ساهرا، غامرا وعامرا…

   انطلاقا من هذا ” الذاتي و الجماعي ” ربط علاقات صداقة قوية مع العديد من رفاقه … فالرفاقية العميقة هي أكثر من صداقة رائقة وصادقة، وحسب مايبدو فذلك ما يفسر أن صداقات ياسين خارج الرفاق والزملاء ربما نادرة… فقد كان صديق خفيف الظل للكثير ممن يناضل معهم أو يعمل معهم وهاته جدلية أخرى من جدليات ياسين … الرفقة و الصداقة بكل ما تعنيه الأولى من واجبات والثانية من قرب واهتمام بالاجتماعي و تنفيس عن متاعب العمل و الاجهاد و ضيق النفس سواء كانت مرتبطة بثقل الواقع و صعوباته الكبرى أو بغيره ؛ إنما دون أن تكون على حساب أشخاص آخرين .

   وتوحي سيرته ومسيرته لكل متتبع لبيداغوجيته السلوكية و مسالك بيداغوجيته تكثيفها لخلاصة مفادها: لئن كنت لطيفا خفيفا ، رائقا ، مبتسم  الوجه والشفاه ، دافئ العينين ، بشوش المحيا ، باسم الروح ، فلا تكن ” لينا فتعصر ولا صلبا فتكسر “…

أما صعوبات الطريق السياسي ، كما الانتصارات والعثرات والخسارات بأبعادها وأسسها النضالية وبعمقيها السياسي والفكري فأجدر بها ـ حسب منطق ابراهيم ياسين ـ أن تخلصنا من الأوهام ومن النقص في الحساب والخصاص في التقدير، وتذكرنا وتجدد تنبيهنا لفساد فكرة ـ قبل نزوع ـ “القائد الملهم “…

 لا أعرف كثيرا من المناضلين و القياديين السياسيين الذين يعرض عليهم موقع الأمانة العامة فيحجمون ، بل كان أكثر من عرض كان “تحميلا للواجب ، و للمسؤولية “… إلا أنه لم يكن يحتاج ليثبت تحليه بكافة المسؤوليات فسيرته شاهدة و رائدة  ،ولعله  قرر دخول أول مكتب سياسي منبثق عن أول مجلس وطني لحزب اليسار الاشتراكي الموحد، فقط ، ليقترح صيغة “أمانة عامة جماعية ” لاختبار مدى استيعاب ضرورة وحاجة اليسار والحزب للقيادة الجماعية التي لايمكن أن يعوضها أي قيادي أو زعيم مهما كان الإجماع حوله ومهما كان وزنه وحذاقته …. علما أن إبراهيم ياسين كان أحد كبار مهندسي بناء الحزب الموحد وتوحيده وتجميع مكوناته ،إلم يكن أكبر مهندسيه ، و كان يعرف أن هناك نوعا من الطلب السري على “تعليقه الجرس ” قبل المطلب المعمم والعام في هذا الاتجاه …بينما هو قرر منذ نعومة نضاله ألا “يعتلي “أبدا صفة الزعيم  أو موقع “القائد العام” …

 … و فيما بعد سيبتعد عن” المركز” المتحصن في البيضاء والرباط  ويضطر للانتقال مهنيا إلى مراكش رغم كلفة ذلك المادية و الأسرية… ليتأكد الجميع من مسافاته وجذوة قراره بألا يقع في “سياسة المركز ” ولا يستمر في “مركز السياسة “؛ علما أنه ناضل دوما على أن تكون المواطنة والمواطن والمناضلة والمناضل هما مركز القرار، والجهوية “التقدمية ” إحدى أدوات الانتقال الديمقراطي من جهة والديمقراطية الداخلية للحزب من جهة أخرى…

يقال” من سبق فعله قوله فقد حقق صدقه ” و مع ياسين يمكن القول : من تحقق صدقه فقد رحُبت به سبل الالتزام وانحنت له جبال الاحترام واتسعت له ينابيع الوئام ..                                                        

جدليات قيادة التغيير وتغيير القيادة

  أبدع ياسين في قيادة التغيير كمشروع وبرنامج بواسطة الجدليات إياها ، وبرع في مقترحات تغيير القيادة ليس كأناس بل كفكروتفكير وتأمل وتمحيص وكعمل ومسؤولية وتكليف، مما كان يفرض عليه في الكثير من الأحيان إكراهات ومخيال الإقدام و تحديات و فن الإحجام …  

كانت مهامه ـ سواء اقترحها أو اقترحت عليه ـ مفصلية وذات أهمية في الأغلب، علما أنه لم يكن ليتوانى عن “المهام الصغيرة واليومية”، إذ انخرط بقوة على سبيل المثال في :

.. بناء اليسار الجديد وفي مواجهة محاولة الاجتثاث ومقاومة القمع المسلطين على تنظيماته .

.. المراجعة النقدية للفكر اليساري ولممارساته …

.. الانتقال من العمل السري باكراهاته وتعقيداته الى النضال العلني بسلبياته وايجابياته …

.. تأهيل العمل الحقوقي نحو ما يكفي من الاستقلالية والديمقراطية والتعددية …

.. غرس العمل النقابي في التعليم العالي و تفعيله…

.. بناء جبهة المعارضة الوطنية لاسيما عبر الكتلة الديمقراطية …

.. تطوير أداء إعلام منظمة العمل الديمقراطي الشعبي لاسيما جريدة أنوال…

.. التأطير الفكري للنقاش الداخلي للمنظمة ومع محيطها بشأن “الإصلاح الديمقراطي ” وسبله وآفاقه …

.. دعم القضايا العربية والعالمية العادلة ، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية …

.. توسيع وتقوية المنظمة بعد انقسام 1996 …

.. تأهيل وعقلنة العمل التنظيمي للمنظمة …

.. الاجتهاد في البحث التاريخي وتطوير العمل الأكاديمي الجماعي…

.. التركيز على مطلب “الدستور الديمقراطي ” والاشتغال عليه مبنى ومعنى…

.. إعادة إطلاق النقاش والحوار بين تنظيمات ومجموعات اليسار الجديد وصولا إلى ” تجمع اليسار “…

.. الحوار بين الفعاليات التقدمية و الإسلاميين الديمقراطيين والسعي للاشتغال المشترك بما فيه تجربة القطب الديمقراطي

“مجموعة الميدان “…

.. بناء وحدة مكونات اليسار الديمقراطي عبر محطتي حزب اليسار الاشتراكي الموحد ثم الاشتراكي الموحد …

..  تأسيس تحالف اليسارالديمقراطي ثم فيدرالية اليسار الديمقراطي…

.. دعم حركة 20 فبراير والتعبئة لاستمراريتها وتقوية فعلها…

.. دعم” حراك الريف ” ومواجهة قمعه و الانقلاب عليه …

كل عنوان من هاته العناوين يحتاج ـ على الأقل ـ فصلا للوقوف عند عطاء ياسين و مجادلته ومقارعته للقيادة بالتغيير من ناحية ،و تفعيل جدلية قيادة التغيير وتغيير القيادة من ناحية أخرى…

  يقتنع ياسين ـ فقط ـ بما نستطيع تحقيقه في سياق سياسة فن الممكن ، كل الممكن …و ليس ربعه ولا حتى نصفه ، … يحرك المجموعة بتحفيز من إنصاته المعتبر ومن إعداده المستمر وتحضيره المنتظم للقراءات ،للمقترحات و للمبادرات مع تلافي أي شكل للاملاء والأستاذية وحتى للتوجيه والتنبيه ، ليلتحم كل ذلك بما يريد كل واحد ضمن المجموعة التي تلهم نفسها بالإجابة المستنتجة من الأسئلة المشتركة …

جدليات دمقرطة الدولة ودمقرطة المجتمع

   أدرك ابراهيم ياسين بعمق أدوار بناء البوصلة الفكرية لتفعيل الخط السياسي والخطط التنظيمية، فجادل الاستراتيجية بالتكتيك، والتفكير بالعمل، والدوائر بالمربعات، والمساحات بالعلو والامتدادات، والمسافات بالوسائل، والطرق بالمدارات، والسكك بالقطارات …   

  حدث ـ حسب تتبعي القابل جدا جدا للنقاش ـ تبارٍ غير معلن وغير مقصود في قراءة البوصلة بين الرفيقين محمد حبيب الطالب ـ نتمنى له الشفاء وطول العمرـ والرفيق الفقيد ابراهيم ياسين فكان الاجتهاد للوصول لحسن قراءة مؤشراتها، والاختلاف في بلورة أسس الخط السياسي…

 تتبع عضوات وأعضاء المؤتمر الأول لمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي كيف اختلف ياسين مع رفاقه في القيادة، حول تدبير المرحلة. وكان المؤتمر امتدادا للندوات التي عقدتها المنظمة وكانت لها وظيفة تأسيسية، واختارت إحدى الندوات كشعار مركزي للمنظمة ” دمقرطة الدولة ودمقرطة المجتمع ” …

 اختار ياسين بطريقته الفريدة والعجيبة ـ وليس لأول مرة ولا آخرها ـ التعبير عن رأيه وتأطير اختلافه بما لا يتيح أي إمكانية لخلطه بمعارضة للقيادة، ولا بسعيه لاستتباع المناضلين، ولا بأي منطق حلقي …وكانت في نفس الوقت الأمطار هامرة واستفهامات التنظيم والتطوير غامرة والأفكار والتصورات هادرة.

  لم يكن ياسين ليعترض على الشعار المركزي وإنما على احتمال انحراف تفسيره على أن دمقرطة الدولة مشروطة بدمقرطة المجتمع ؛ علما أنه ، منذ مراجعة منظمة 23 مارس لتعبيرات فكرها السياسي وتخليصه ما أمكن من التكلس الإيديولوجي ، أحد بناة الديمقراطية كعنوان للمرحلة والدمقرطة كتجادل عميق ومجادلة مجتهدة  بين مؤسسات الدولة وبنيات المجتمع ، لا يمكن القول مثلا : “دمقرطة الدولة ثم دمقرطة الدولة ودمقرطة المجتمع “و لا “دمقرطة الدولة ثم دمقرطة المجتمع “، لأن الصيغتين لا تعكسان ميزان ذاك التجادل و تلك المجادلة ،وأصبح اختبار الجدل عينه في عناوين الفعل السياسي المقترح و أولوياته و ترتيب  الأسبقيات و المجالات و الجبهات… وكان أن رمى إبراهيم ياسين بأسئلة ثقيلة على قضايا التفكير والممارسة لدى المنظمة…  

  تفاعل الاختلاف واستمد من الممارسة وقراءات الواقع عناصر جديدة، إلى أن بلغ الأمر بالمنظمة موضوعيا ـ وليس بالرفيقين القياديين وحدهما ـ لتجد نفسها أمام تيارين و… وسيدخل “على الخط ” في “وسط الطريق ” ثلاثي الرفاق مصطفى بوعزيز، مصطفى مفتاح ومحسن عيوش ليقترحوا حزب المواطنة والمواطنة الحزبية…واطروحة التحول الديمقراطي أو الانتقال إلى الديمقراطية …وههنا كنز مكشوف على قارعة طريق اليسار، لا ينقصه إلا باحثين في السياسة وأوضاع المغرب لتحليله وتثمينه واستخلاص ما ينفع الناس والبلاد ومستقبلهما … 

مع كل ذلك كان الفقيد ابراهيم ياسين بجدلياته وحكمته يبتعد كلما أمكن عن استدامة الوقوف عند الاختلاف، إلى أن تحول هذا الاختلاف بعد تخصيبات موضوعية وذاتية، إلى بذرة خلاف مع تعديل الدستور سنة 1992، سينفجر ويتحول إلى انقسام مع تعديل الدستور ـ مرة أخرى ـ سنة 1996…وهو الخلاف الذي هم وعم جل الأحزاب والتنظيمات الديمقراطية …

    لنعد للبوصلة التي تميز ياسين ليس فقط بتقريب مضامينها من مفردات البرنامج السياسي، بل تميز كذلك في تصميم شكلها ليلائم واقع السياسة هنا والآن، ولجعل مؤشراتها قريبة من جوهر اليسار ومن ترجمته فكريا وسياسيا، مستفيدة من تصميمها للتضاريس والاتجاهات، ونقلها من بوصلة الجغرافية إلى بوصلة التاريخ والفعل السياسي…

   كان ياسين ثوريا متسلحا بأدوات الإصلاح من أجل التغيير ، ومتشبثا بعمق الإصلاحات وجوهرها كمقدمة وغمرة لثورة هادئة يستحقها المغرب وتلائم اختيارات قواه الديمقراطية وحتى خطابات بعض الجهات الرسمية …

  ياسين بهدوئه الثوري وفعله المتنور يعكس عمق الاقتناع بواقعية الثورة الهادئة، والحاجة للثورة الثقافية ..و بالتغيير السلمي وبالاختيار الديمقراطي والشعبي . بجملة أخرى تشبع ياسين بثورة الهدوء و هدوء الثورة وانغمربصخب التفكير وهدوء التغيير …

  سكب إبراهيم ياسين الهدوء والفورة في شرايين التنظيم ولم يكن ذلك بدون صدى فقد صنعت التجربة اليسارية التي ساهم فيها معنى آخر للسياسة وشكلا خلاقا للتنظيم ، وصيغا أخرى للاعلام وللعلاقة بالجماهير، وصورا بديعة للتفاعل مع المؤسسسات ومع التحولات …

ولذلك وغيره ،كثيرا ما كان ابراهيم ياسين يخرج عن العادة…في التنظيم، في التحليل، في الموقف، و لم يكن ذلك من أجل التميز فهو كان عدوا للتميز من أجل التميز… إنما جعلته مثابرته واجتهاداته وعقلانيته وواقعيته ـ دائما ـ في صلب تمييز لب الأمور عن القشور وصالح الحب عن التبن…

فلئن كسر مرات القاعدة فدون إغفال بناء قاعدة جديدة…

على سبيل الافتتاح

   ليس هناك خاتمة مع الرفيق ابراهيم ياسين ـ على الأقل بالنسبة لي ـ فكافة الشهادات التي تقدم في حقه ، تعود بنا بالضرورة إلى مفتتح السياسة، وافتتاح النضال، وانفتاح الفعل الصادق على التفكيرالمتجدد… 

  كيف لا ؟ وقد كان إبراهيم ياسين سباقا في عجن الذات بالقيم والمبادئ ،لاسيما القيم التي تجسد روح اليسار : النزاهة ، التضامن ، الكرم ، الوفاء ،الصدق والمصداقية ، الشجاعة والجرأة ، التواضع والاحترام ،الانفتاح و نكران الذات ،المثابرة والاجتهاد، الإيثار والتضحية، الالتزام والاستمرارية، القناعة و”الكفاف والعفاف والغنى عن الناس ” …

 وجعل التعبير عن القيم والمبادئ  في أبسط ما يكون ، وبأبعد نقطة في المستقبل. ولم تكن القيم تحفزه وتحرك دواخله بفعالية فقط ،، إنما كان هو أيضا منشطها بحذق وصدق ومروجها بسخاء وبهاء.

 جادل الحياة بالنضال، فالنضال حياة والحياة نضال، كما لو أن الرابط بينهما تم عند ربط حبله السري لما ولد. يعيش الحياة والنضال ويعايشهما بعمق ، بالكاد تخفي زخم ذلك الجدل والمجادلة بساطته في كل شئ؛ وبالكاد تخفي مسافة ذاك العمق سلاسته في التعبير…؛ وبالكاد يخفي سطوع الإنسان فيه تواضعه  الصادق والناطق والمستميت…

جسد جزء كبيرا من النموذج  والقدوة، رغم أنه بذل مجهودا خرافيا في ألا يكون مرجعا ولا نموذجا ، لاسيما أنه أقنعنا بأن النموذج ينبغي أن تجسده مجموعة وليس فردا لأننا لا نؤمن بنبوة جديدة و لا ب”زعيم” وهذه من دروس ياسين ….

  حينما تلتزم بعمق اليسار كما فعل إبراهيم ياسين فأنت تلتزم مع السعادة ، كان يصنع السعادة كما تصنعه من البساطة من الفكرة ومن العمل ومن أدنى شيء في الحياة و في النضال، كان يٌعدينا بسعادته الخفية كالوميض وبطريقة سرية وأساليب جد مستترة كالزهو مزاوجا للعفو، فحتى عند الفرح كان زاهدا  ومتعففا ومعتدلا…

   عود على بدء ابراهيم ياسين السهل الممتنع في كل الجدليات والمعادلات ، السهل الممتنع ليس في التعبير وحده… ولا في اتخاذ القرار والتقرير وحدهما، بل السهل المتمنع في المساهمة العضوية وفي ممارسة القيادة… وفي ربط النظرية بالممارسة، وفي ربط الذات بالجماعة، في النضال ودروسه، سهل ممتنع في الفكر والفعل، سهل ممتنع في المقام وفي المقال، وسهل ممتنع في الرفاقية والصداقة، وسهل ممتنع في التركيب والتوفيق ، وسهل ممتنع في مقاومة كل أشكال التسلط وكافة أنواع التلفيق…

  هل نحن بحاجة لنسترجع خصال ومكارم الراحل ابراهيم ياسين ؟…أم علينا ـ فقط ـ أن نسخي السمع للخصال والمكارم والفضائل وهي تتحدث اليوم ـ بدون مبالغة ـ عن نفسها وأنفاسها من خلال ابراهيم و أن نٌحَيِّي ونحْيي معها لحظات من مسارات ياسين المناضل ، المكافح ، القائد، الرائد، الباحث،المؤرخ ، المفكر، المجدد، المصلح /الثوري…

  كيف تكون كلماتنا أكثر من تأبين و ذكر واستذكار للخصال العالية و القيم الغالية…وبما يلائم استرجاعا لمسار نضال صبور ومتبصر …واستحضارا لمسيرة حكيم و قدوة بدون عنوة ، وبعثا لقيم ومبادئ حبلى بالتاريخ وبالراهن وبالمستقبل…ولفعل سياسي مرتكز على التخطيط والتقيييم وعلى النقد والتفكير، وفعل سياسي منغمس في التشوف والتصوف ـ بالمعنى الإيجابي ـ  وملتحف بالاستشراف …

  رفيقي العزيزابراهيم ياسين علمتنا ألا نقدس الأشخاص، وأن نصرعلى مناقشة الأفكار ..واليوم من حقك علينا أن نعيد الاعتبار لكل القيم والمبادئ التي شغَّلتها وانشغلت بها و اشتغلت عليها …

و”اسقينا واروينا ، من روحك خمرنا …واسقينا واروينا ،

و”اسقينا وْرِّينا، نخرجو من هاذ “الرْوِّينة “…

لترقد روحك رفيقي ابراهيم ياسين في محفل السكينة ومنبرالطمأنينة ..

 ولترفرف دوما أجنحتها الملائكية والنورانية علينا وعلى أتراحنا وأفراحنا غنيمة ،نعيمة وسليمة …

 

  محمد العوني

 الرباط 4 ـ 2ـ 2024

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى