صحة

سلسلة الصحة في رمضان(5): الحامل والمرضع أثناء الصيام

تلعب التغذية دورا مهما لكل من صحة الأم والجنين أو الرضيع، لذا من المهم استشارة الطبيب قبل بدء الصيام، للتأكد من عدم وجود أي مخاطر صحية كارتفاع السكر وضغط الدم أو فقر الدم سواء للحامل أو المرضع.

وفي هذا المقال الذي يدخل ضمن السلسلة الرمضانية “الصحــة في رمضــان”، نستعرض بعض النصائح للمرأة الحامل خلال شهر رمضان المبارك، والتي هي نفسها (النصائح) تنطبق على المرضع.

يُبيح الدين الإسلامي للحامل والمرضع الإفطار في رمضان في بعض الحالات، كالمرأة الحامل التي تُعاني من مشاكل صحية مثل مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم أو فقر الدم، وذلك وقاية لنفسها ولجنينها من المشاكل الصحية التي يمكن أن تترتب عن الصيام.

أما التي لاتعاني من أي مشاكل وبإمكانها الصيام، فلابد من إتباع بعض الخطوات والنصائح من أجل صيام آمن، ونذكر منها:
* إتباع نظام غذائي متوازن في وجبتي السحور والإفطار.
* الحرص على تناول الأغذية التي تحتوي على البروتينات، الكربوهيدرات، مشتقات الألبان، ثم الخضروات والفواكه.
* تجنب المشروبات السكرية.
* تجنب الأطعمة الحارة والمالحة، لأنها تتسبب في العطش أثناء الصيام.
* تجنب تناول الحلويات مباشرة بعد الإفطار.
* التقليل من تناول الأطعمة الذهنية، لتجنب حرقة المعدة وزيادة الوزن.
* الإكثار من شرب السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف.
* التقليل من شرب القهوة.
* تجنب ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة أثناء الصيام.
* الحصول على قسط كافٍ من النوم بمعدل 8 ساعات كل ليلة.
* بالنسبة للمرضعة، أخذ قسط من الراحة لمدة لا تقل عن ساعتين قبل إرضاع الطفل.
* الإبتعاد عن التوتر.
* تجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس، خاصة في الطقس الحار.

لكن رغم كل هذه الإحتياطات، فإن أحسّت الحامل أو المرضع بأي أعراض من قبيل إرتفاع السكر، ضغط الدم، الشعور بالدوار أو غيرها، فلابد من الإفطار في الحال لتجنب مشاكل صحية خطيرة سواء على الأم أو الجنين/ الرضيع.
وكما جرت العادة ” صيــــام آمن، صحـــة أفضل”.
أسماء الشتيوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى