اخبار جهوية

اعتداء وتعنيف وتهديد وقتل وسرقة وسطو بالسلاح الأبيض، وانتشار المخدرات واقراص الهلوسة…ببرشيد

فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببرشيد
يدق ناقوس الخطر حول تواتر الجرائم ببرشيد، (اعتداء وتعنيف وتهديد وقتل وسرقة وسطو بالسلاح الأبيض، وانتشار المخدرات واقراص الهلوسة…)
يتابع فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببرشيد بقلق شديد و استنكار بالغ تردي الأوضاع الأمنية بالإقليم، والمدينة على وجه الخصوص، في ظل تفشي الوباء و انعكاساته الصحية والاقتصادية والاجتماعية السلبية على المواطنين والمواطنات و تزايد التضييق على الحريات و تسلط أجهزة الدولة تحت دريعة حالة الطواريء الصحية وباستغلال فج لقوانون الطورئ.
يعيش إقليم برشيد، والمدينة خصوصا على وقع أفعال جرمية وأحداث عنف خطيرة عرضت حياة المواطنين والمواطنات للخطر ، وممتلكاتهم للضرر، وما الجرائم البشعة التي نسرد بعض منها إلا دليل على ذلك، فالجريمة الشنيعة التي وقعت بشارع الشفشاوني، والتي راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر، والفوضى والاعتداءات على المواطنين/ت، وتكسير سياراتهم من طرف أصحاب العربات المجرورة (الكارو) ، وإطلاق النار على أحد الشبان من طرف رجل أمن، وإصابته إصابة بليغة، بعلة أنه من ذوي السوابق وأنه شكل تهديدا على سلامة الناس، وانتشار النشل والسرقة بكل أشكالها، وما يرافق استمرار احتلال الملك العمومي من طرف الباعة (الفراشة) في غياب حل جدري وعملي لهم ومورد رزق يحفظ كرامتهم ، من شجار وخلافات واعتداءات، و غزو محيط بعض المؤسسات التعليمية بخلق أسواق عشوائية على امتداد أسوارها، مما شكل تهديدا لسلامة التلاميذ وأوليائهم الذين يقدمون لمرافقتهم، وتهديد سلامة المارة ومرتفقي الحدائق والمنتزه الوحيد ببرشيد من طرف أصحاب الكلاب الشرسة، وانشار ترويج المشروبات الروحية والأقراص المهلوسة بين صفوف الشباب واليافعين وترويج هذه الاخيرة حتى أمام المؤسسات التعليمية ومحيطها، مما ساهم في تنامي العنف والاعتداءات حتى ذاخلها ولعل ما تعرض له أحد الأساتذة من اعتداء بالسلاح الابيض داخل الفصل الدراسي من طرف تلميذه لدليل عاى ذلك ، والجريمة الشنعاء بسدي رحال الشاطئ حيث أقدم شاب على إطلاق الرصاص من بندقية صيد بملكية والده، على خمسة أفراد من عائلته، فاردى ثلاتة منهم بينما إثنان منهم نقلوا في حالة خطيرة إلى المستشفى، كما توالت السرقات سواء بالبوادي حيث تعرض الفلاحون لسرقات متعددة لمواشيهم من طرف عصابات متخصصة، أو بالمدينة كحالات السطو الأخيرة، التي أبطالها ثلاث ملثمين زرعوا الرعب في الساكنة، يمتطيان دراجة نارية و آخر مترجلا منفصلين عن بعضهم البعض يعترضون طريق المارة ليلا شاهرين سيوفهم ، ويسلبونهم أغراضهم ثم يلوذون بالفرار، و قد ثم رصدهم بإحدى كاميرات المراقبة الليلية بزنقة سلامة موسى ببرشيد،
ومن موقع مسؤوليتنا فإننا نعلن ما يلي:
إننا بفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببرشيد ومن موقع مسؤوليتنا نعلن ما يلي:
* إننا نواسي ضحايا اعتداءات الأفعال الجرمية الخطيرة ونعزي عائلات وذوي ضحايا الأفعال الجرمية الخطيرة القاتلة،
* مطالبتنا بتوفير الأمن في الشوارع لحماية أرواح الناس و ممتلكاتهم، وأمام المؤسسات التعليمية.
* تحميلنا المسؤولية للأجهزة الأمنية والسلطات المحلية والإقليمية والجماعات الترابية من أجل القيام بدورها في محاربة الجريمة و الانحراف.
* دقنا ناقوس الخطر للانتشار المهول للمخدرات خصوصا أقراص الهلوسة في صفوف القاصرين واليافعين، في غياب التصدي الفعلي لمروجيها والمتاجرين لها .
*مطالبتنا بتوفير السلامة البدنية و الأمان الشخصي لجميع المواطنين و المواطنات.
* مطالبتنا باعتماد إجراءات وتدابير متعددة الأبعاد للمحاربة جرائم العنف والسرقة واستهلاك المخدرات….تبدأ من الوقاية، فالحماية ثم الزجر والتكفل بالضحايا.
* مطالبتنا بنهج سياسة تعليمية و تكوينية و ثقافية ورياضية قادرة علي إدماج الشباب و تطوير قدراته واستثمار طاقاته وانتشاله من الوقوع في مستنقع الجريمة و المخدرات.
برشيد بتاريخ 11 نونبر 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى