ثقافة و فن

من جديد الدورة 22 للمهرجان الوطني للفيلم:

علمنا من مصادر موثوقة أن الأفلام المعلن عنها على موقع المركز السينمائي المغربي، وعددها 105، هي التي ستشارك هذه السنة في المسابقات الرسمية الثلاث:

مسابقة الأفلام الروائية الطويلة: 28 عنوانا.

مسابقة الأفلام الروائية القصيرة: 50 عنوانا.

مسابقة الأفلام الوثائقية: 27 عنوانا.

وقد تم انتقاء هذه الأفلام مباشرة من طرف إدارة المهرجان، وليس من طرف لجن انتقاء يتم تعيين أعضائها كل سنة من طرف هذه الإدارة.

عدد من الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة تم ترشيحها من طرف أصحابها للمشاركة، وفي الأخير تم اختيار 77 منها رسميا: 50 روائية قصيرة و27 وثائقية. أما الأفلام الروائية الطويلة فقد تم اختيار 28، منها ما هو مرشح أو غير مرشح، فيها الغث والسمين وما بينهما، في حين هناك أفلام لمخرجين مجربين أو واعدين لا وجود لها في القائمة المنشورة رغم جاهزيتها للعرض نذكر منها على سبيل المثال العناوين التالية: “ملكات” (2022) لياسمين بنكيران، “زرقة القفطان” (2022) لمريم التوزاني، “مذكرات حميمية” (2022) لمحمد الشريف الطريبق، “أبي لم يمت” (2022) لعادل الفاضلي… وهذا يطرح أكثر من سؤال.

من جديد الدورة 22 للمهرجان الوطني للفيلم، التي ستنظم بطنجة من 16 إلى 24 شتنبر 2022، أيضا، تخصيص قاعة سينمائية لكل مسابقة. فمن المحتمل جدا أن تعرض الأفلام الروائية الطويلة بقاعة روكسي والأفلام الوثائقية بقاعة غويا/ميغاراما والأفلام القصيرة بقاعة ألكازار. أما معدل العروض اليومية فسيكون على الشكل التالي: 15 فيلما في اليوم، 4 أفلام روائية طويلة و4 أفلام وثائقية و7 أفلام قصيرة.

بصفة عامة يمكن اعتبار دورة 2022، في غياب مدير جديد للمركز السينمائي المغربي، وهيمنة الوزارة الوصية بقراراتها وتعليماتها غير الصائبة أحيانا، دورة استثنائية لن تخلو من هفوات ونقائص وتناقضات.

من تناقضات هذه الدورة الإستثنائية للمهرجان، على سبيل المثال، قبول المشاركة في مسابقاتها لأفلام رفضت لجنة غيثة الخياط دعمها بعد الإنتاج.

 

أحمد سيجلماسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى