اخبار دولية

اليوم الثاني من الهدنة الإنسانية: لن يتم إطلاق سراح المزيد من الأسرى حتى تحترم إسرائيل اتفاق القسام

– تقارير إعلامية: الهجوم على سفينة “الاغتيال” الإسرائيلية في المحيط الهندي
أعلنت القوات المسلحة اليمنية أنها ستستهدف جميع السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر، حتى تضع إسرائيل حداً للإبادة الجماعية التي ترتكبها في غزة.
ذكرت وكالة أسوشيتد برس، اليوم السبت، نقلا عن مسؤول دفاعي أمريكي لم يذكر اسمه، أن سفينة مملوكة لإسرائيليين استُهدفت في المحيط الهندي يوم الجمعة في هجوم بطائرة بدون طيار.
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الهجوم الذي وقع يوم الجمعة على السفينة CMA CGM Symi، والذي يأتي وسط تهديدات متزايدة لطرق الشحن الإقليمية خلال الحرب الإسرائيلية على غزة، وقع في المياه الدولية .
تم تنفيذ الضربة قبل وقت قصير من بدء وقف إطلاق النار لمدة أربعة أيام يوم الجمعة، بحسب شبكة الميادين الإخبارية اللبنانية.
وقالت شركة أمبري لإدارة المخاطر لوكالة أسوشييتد برس: “من المرجح أن يكون الهجوم قد تم التخطيط له بسبب انتماء السفينة لإسرائيل من خلال (شركة إدارة الشحن المملوكة لإسرائيل) Eastern Pacific Shipping”.
السفينة Symi مملوكة لشركة Eastern Pacific Shipping ومقرها سنغافورة، والمملوكة للملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر.
في عام 2011، ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن السفن المملوكة لعائلة عوفر يُزعم أنها استخدمت لنقل وحدات النخبة من القوات الخاصة الإسرائيلية للقيام بعمليات واغتيالات، في المنطقة.
يومه السبت، نقلت وكالة الأنباء اليهودية اليهودية عن الجيش الإسرائيلي قوله إن الحوثيين استولوا على سفينة أخرى مملوكة لإسرائيل في البحر الأحمر، وهي زيم لواندا، التي كانت تبحر من إسرائيل إلى الصين.
جاء التقرير بعد أن نشر المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع، منشورًا مكونًا من كلمة واحدة على منصة X، يقرأ ببساطة “زيم”.
وفي التاسع عشر من نوفمبر، اعتقلت القوات البحرية اليمنية التابعة لحركة المقاومة الحوثية، واستولت على سفينة مملوكة لإسرائيل، وهي سفينة “جالاكسي ليدر” التي ترفع علم جزر الباهاما.
في وقت سابق من ذلك اليوم، أعلنت القوات المسلحة اليمنية أنها ستستهدف جميع السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر، حتى تضع إسرائيل حداً للإبادة الجماعية التي ترتكبها في غزة.
– بي بي سي متهمة بالتحيز في تغطيتها لقطاع غزة
اتهم موظفو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الهيئة بالتحيز في تغطيتها للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر.
أفادت شبكة الجزيرة الإخبارية أن ثمانية من موظفي الشركة المقيمين في المملكة المتحدة كتبوا رسالة من 2300 كلمة اتهموا فيها المذيع بـ “الكيل بمكيالين في كيفية رؤية المدنيين”.
خوفًا من الانتقام، طلب الصحفيون عدم الكشف عن هويتهم، حسبما ذكرت الجزيرة، مضيفة أن المجموعة لا تخطط لتوجيه الرسالة إلى المسؤولين التنفيذيين في بي بي سي. ويعتقدون أن “مثل هذه الخطوة من غير المرجح أن تؤدي إلى مناقشات هادفة”.
جاء في الرسالة: “فشلت بي بي سي في سرد ​​هذه القصة بدقة – من خلال الإغفال وعدم التعامل بشكل حاسم مع ادعاءات إسرائيل – وفشلت بالتالي في مساعدة الجمهور على التعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان التي تتكشف في غزة وفهمها”.
وأضافت: “قُتل آلاف الفلسطينيين منذ 7 أكتوبر. متى سيكون العدد مرتفعاً بما يكفي لتغيير موقفنا التحريري؟”
واشتكى الصحفيون من أن مصطلحات مثل “مذبحة” و “فظائع” تستخدم فقط لوصف تصرفات حركة المقاومة الفلسطينية حماس. ووصفت هيئة الإذاعة البريطانية حماس بأنها “المحرض والمرتكب الوحيد للعنف في المنطقة”، وهو أمر “غير دقيق ولكنه يتوافق مع التغطية الشاملة للبي بي سي”، حسبما جاء في الرسالة.
“إننا نطلب من بي بي سي أن تفكر بشكل أفضل وتذعن للنتائج القائمة على الأدلة التي توصلت إليها المنظمات الإنسانية الرسمية وغير المتحيزة”، تقول الرسالة.
ذكرت الجزيرة أيضًا أن الصحفيين ناشدوا المؤسسة “ضمان أن تكون المعاملة المتساوية لجميع المدنيين في قلب تغطيتها”.
وزعموا أن هيئة الإذاعة البريطانية “تصور بعناية المعاناة الإسرائيلية، مثلا، بإخبار الجمهور بأسماء الضحايا، وتغطية الجنازات الفردية، وإجراء مقابلات مع العائلات المتضررة”، حسبما ذكرت الشبكة.
“بالمقارنة، كانت التغطية الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين غائبة. إنه عذر واهٍ القول إن بي بي سي لم تتمكن من تغطية الأخبار في غزة بشكل أفضل بسبب الصعوبات في الوصول إلى قطاع [غزة]… كما لم تُبذل سوى محاولات قليلة للاستفادة الكاملة من وفرة محتوى وسائل التواصل الاجتماعي من الصحفيين الشجعان في غزة و البنك الغربي”، توضح الشبكة.
جاء في الرسالة: “في الأسابيع القليلة الماضية إلى حد كبير – مع تزايد الوفيات بين المدنيين بشكل كبير وتضاءل شهية الدول الغربية للهجمات الإسرائيلية – بذلت بي بي سي المزيد من الجهود لإضفاء الطابع الإنساني على المدنيين الفلسطينيين”.
بحسب ما ورد أصرت أيضًا على أن المذيع لم يقدم سياقًا على خلفية الأزمة الحالية، بما في ذلك “75 عامًا من الاحتلال، أو النكبة، أو عدد القتلى غير المتماثل على مدار عقود.
وذكرت قناة الجزيرة أن متحدثًا باسم هيئة الإذاعة البريطانية نفى هذه المزاعم قائلاً: “خلال تغطيتنا للصراع، أوضحت هيئة الإذاعة البريطانية التكلفة البشرية المدمرة التي تكبدها المدنيون في غزة وإسرائيل”.
قبل أن تدخل الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ يوم الجمعة 24 نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن أكثر من 14,854 فلسطينيا، من بينهم ما يقرب من 6,150 طفلا، بالإضافة إلى 36,000 جريح. وهناك 7000 فلسطيني في عداد المفقودين، من بينهم أكثر من 4700 امرأة وطفل.
– لن يتم إطلاق سراح المزيد من الأسرى حتى تحترم إسرائيل اتفاق القسام
قالت كتائب القسام في بيان لها إنه لن يتم إطلاق سراح المزيد من الأسرى الإسرائيليين حتى تحترم إسرائيل اتفاق وقف إطلاق النار.
وجاء في البيان الذي قرأت صحيفة فلسطين كرونيكل نسخة منه أن “كتائب القسام قررت تأجيل إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى لحين التزام الاحتلال ببنود الاتفاق”.
وبحسب البيان، فإن الشروط التي خالفتها إسرائيل “تتعلق بالسماح بدخول شاحنات الإغاثة إلى شمال قطاع غزة، فضلا عن عدم الالتزام بالمعايير المتفق عليها للإفراج عن الأسرى”.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، يوم الخميس الأخير، أن التهدئة في قطاع غزة ستبدأ يوم الجمعة 24 نوفمبر، بعد اتفاق بين المقاومة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية.
بموجب اتفاق التهدئة لمدة أربعة أيام، “سيتم إطلاق سراح ثلاثة أسرى فلسطينيين، بينهم نساء وأطفال، مقابل كل أسير إسرائيلي”.
علاوة على ذلك، “سيتم إدخال 200 شاحنة من الإمدادات الإغاثية والطبية يوميا إلى كافة مناطق قطاع غزة”، وفق بنود الاتفاق.
بدأت عملية تبادل الأسرى، الجمعة، على مراحل، حيث تم إطلاق سراح 13 رهينة إسرائيلية و39 أسيرًا فلسطينيًا.
وبحسب الجزيرة فإن المفاوضات لا تزال مستمرة عبر وسطاء بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل بشأن المجموعة الثانية من الأسرى.
– منظمة الصحة العالمية: مخاوف بشأن احتجاز العاملين في مجال الرعاية الصحية في مجمع الشفاء
اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم الخميس، مدير مجمع الشفاء الطبي محمد أبو سلمية، وعددا من الطواقم الطبية في غزة.
وقالت منظمة الصحة العالمية، يوم أمس الجمعة، إنه ليس لديها معلومات بشأن وضع أربعة من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم اعتقالهم في قطاع غزة، بينهم مدير مستشفى الشفاء، حسبما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.
وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها حول اعتقال الجيش الإسرائيلي للطواقم الطبية: “تم اعتقال ثلاثة طواقم طبية من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وثلاثة من وزارة الصحة”.
“ورد أنه تم إطلاق سراح اثنين من العاملين الصحيين الستة المحتجزين”، يقول البيان قبل أن يضيف البيان: “لا تتوفر لدينا معلومات عن صحة الطواقم الصحية الأربعة المتبقية، ومن بينهم مدير مستشفى الشفاء”.
وحث البيان إسرائيل على الالتزام بالقانون الإنساني والدولي.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقل، يوم الخميس، مدير مجمع الشفاء الطبي محمد أبو سلمية، وعددا من الطواقم الطبية في غزة.
وشددت منظمة الصحة العالمية في بيانها أيضًا على أن مهمة إجلاء المرضى في المستشفى كانت “عالية الخطورة” بسبب القصف المكثف المستمر في محيط مجمع الشفاء الطبي.
“استغرق الفريق 20 ساعة لإكمال عملية الإخلاء، بما في ذلك 6 ساعات عند نقطة تفتيش حيث قام الجيش الإسرائيلي بفحص الفريق والمرضى. حدث ذلك على الرغم من الاتفاق المبدئي على فحص المشاركين فقط في نقطة الانطلاق في مستشفى الشفاء”، يقول البيان.
بعد تأخير دام ست ساعات عند نقطة التفتيش الأمنية، تمكنت القافلة من التقدم لأن الحالة الصحية لبعض المرضى كانت قد تدهورت بالفعل.
في 18 نوفمبر، أجبر جيش الاحتلال الإسرائيلي معظم المرضى والجرحى والطاقم الطبي على الخروج من المجمع الطبي، وطالبهم بالسير على الأقدام إلى جنوب قطاع غزة. كما تم إجلاء 31 طفلاً خديجًا. كما شنت القوات الإسرائيلية هجمات مكثفة على المستشفيات الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر والذي مزقته الحرب.
استضافت المستشفيات والمراكز الطبية في غزة المرضى وآلاف الأشخاص الذين فروا إلى هناك في الأيام الأولى من الحرب بحثًا عن الأمان.
– “غير مقبول”: إسبانيا تدين الاتهامات الإسرائيلية “الكاذبة” ضد رئيس الوزراء الإسباني
استدعت إسرائيل سفيري إسبانيا وبلجيكا في تل أبيب من أجل “توبيخمها بقساوة”. وهذا ليس الخلاف الدبلوماسي الأول بين مدريد وتل أبيب منذ 7 أكتوبر.
من جانبه، ندد وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، بالاتهامات الإسرائيلية ضد رئيسي الوزراء الإسباني والبلجيكي، الجمعة، ووصفها بأنها “كاذبة” و”في غير محلها” و”غير مقبولة”، حسبما أفادت وكالة الأناضول.
وحذر ألباريس من أنه “سيكون هناك رد”، وبعد ساعات قال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين إن الزعيمين الأوروبيين “يقدمان الدعم للإرهاب”.
وقال كوهين إن إسرائيل ستستدعي أيضًا سفيري البلدين في تل أبيب لتوجيه “توبيخ قاسٍ” إليهما.
كما زعم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو “لم يحملا حماس المسؤولية الكاملة عن الجرائم ضد الإنسانية”.
وسط الصراع الدبلوماسي المتصاعد، قال ألباريس إن اتهامات إسرائيل الكاذبة “خطيرة بشكل خاص” بالنظر إلى حقيقة أن إسبانيا تمثل الاتحاد الأوروبي كرئيس حالي لمجلس الاتحاد الأوروبي، وهو المنصب الذي سيتم تسليمه إلى بلجيكا في 1 يناير 2024.
في حديثه لوسائل الإعلام، سلط ألبارس الضوء على “العدد الذي لا يطاق من الضحايا الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال”.
وزار سانشيز إسرائيل وفلسطين ومصر خلال اليومين الماضيين، في محاولة لوضع الأساس لمحادثات السلام.
“العنف لن يؤدي إلا إلى المزيد من العنف”، على حد تعبيره. وقال على الجانب المصري من معبر رفح الحدودي يوم الجمعة: “نحن بحاجة إلى استبدال العنف بالأمل والسلام”.
ومع ذلك، انتهت جولته السلمية بأزمة دبلوماسية مع إسرائيل.
وقال ألباريس: “إن الإسبان والمجتمع الدولي سيجدون إسبانيا دائماً ضمن فريق أولئك الذين يبنون السلام”.
وهذا ليس الخلاف الدبلوماسي الأول بين مدريد وتل أبيب منذ 7 أكتوبر. ففي أكتوبر، اتهمت السفارة الإسرائيلية في مدريد بعض الوزراء الإسبان بالتحالف مع “الإرهاب الشبيه بتنظيم داعش” بسبب انتقاداتهم للحصار الإسرائيلي وقصف غزة.
فيىالمقابل، دافعت وزارة الخارجية الإسبانية عن الوزراء في ذلك الوقت، قائلة إن إسرائيل تسيء تمثيل وجهات نظرهم، وتصر على أن القادة يمكنهم تبادل آرائهم بحرية في إسبانيا.
في حديثه من مصر يوم الجمعة، أعلن سانشيز أيضًا أنه بينما ستدعو إسبانيا على مستوى الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بدولة فلسطين، فإنه منفتح على الاعتراف من جانب واحد إذا لم توافق الدول الأخرى.
– استطلاع جديد:
شعبية غانتس تزداد، وحزب الصهيونية الدينية يتراجع إلى ما دون العتبة الانتخابية
يؤكد الاستطلاع الجديد أن بيني غانتس أكثر شعبية من نتنياهو ويكشف عن انخفاض كبير في دعم الصهيونية الدينية اليمينية المتطرفة.
كشف استطلاع للرأي نشرته وكالة معاريف الإخبارية الإسرائيلية يوم الجمعة أن الأحزاب التي تشكل الحكومة الحالية – والتي حصلت على 64 مقعدًا في انتخابات نوفمبر 2022 – ستحصل الآن على 41 مقعدًا فقط.
واصل حزب الوحدة الوطنية الذي يتزعمه بيني غانتس ارتفاع شعبيته. بل على العكس من ذلك، سيفوز حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بثمانية عشر مقعداً، مقارنة بـ 32 مقعداً فاز بها في الانتخابات الأخيرة.
يعتقد 52% من الناخبين الإسرائيليين أيضًا أن غانتس أكثر ملاءمة ليكون رئيسًا للوزراء، بينما يعتقد 27% فقط أن نتنياهو هو الرجل المناسب لهذا المنصب.
لكن المفاجأة في الاستطلاع هي تراجع التأييد لحزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، الذي سيفشل في الفوز بالحد الأدنى من الأصوات البالغ 3.25 بالمئة لدخول الكنيست (البرلمان).
أجري الاستطلاع في الفترة ما بين 15 و16 نوفمبر، ولا يعكس أي تغيير محتمل بعد الاتفاق بين المقاومة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية.
وكشف استطلاع سابق أجراه معهد لازار يومي 18 و19 أكتوبر، بتكليف من صحيفة معاريف، أن 80% من الإسرائيليين يعتقدون أن نتنياهو يجب أن يتحمل المسؤولية عن هجوم 7 أكتوبر الذي أطلقت فيه حماس عملية طوفان الأقصى، وهو هجوم مفاجئ شمل إطلاق الصواريخ والتسلل إلى داخل إسرائيل، عن طريق البر والبحر والجو.
مباشرة بعد ذلك، شن الجيش الإسرائيلي عدواناً عسكرياً على قطاع غزة، أدى إلى مقتل ما يقرب من 15 ألف فلسطيني، من بينهم 6150 طفلاً، وإصابة ما يقرب من 36 ألف آخرين.
– مقتل طبيب فلسطيني شاب وإصابة اثنين آخرين في مداهمة إسرائيلية لقباطية
اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وحاصرت مبنى مجاورا لإحدى المدارس، ودعت من بداخله إلى الخروج.
قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت، طبيبا فلسطينيا (25 عاما)، خلال توغلها في بلدة قباطية جنوب جنين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).
قال فواز عمد، مدير مستشفى الرازي في جنين، إن الشهيد هو شامخ كمال أبو الرب.
وأفاد شهود عيان وفا أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وحاصرت مبنى مجاورا لمدرسة، ودعت من بداخله إلى الخروج.
أطلق الجنود النار على سكان المبنى، مما أدى إلى مقتل الطبيب وإصابة اثنين آخرين، أحدهما شقيق أبو الرب، محمد.
ذكر مراسل وفا أن أبو الرب أصيب بالرصاص الحي في البطن أثناء خروجه مع شقيقه من المبنى المحاصر.
وأصيب شاب آخر برصاصة في فخذه، على ما يبدو، خلال المواجهات التي اندلعت في البلدة عقب المداهمة.
أضافت المصادر أن الجيش الإسرائيلي أنهى في وقت لاحق حصاره للمبنى وانسحب من البلدة بعد اعتقال ثلاثة أشخاص.
– “لا يوجد ألم مثل ألمي”: قصة الأسيرة الفلسطينية إسراء جعابيص
بدأت اعتباراً من الجمعة 24 نوفمبر، عملية تبادل أسرى بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل على مراحل.
وتم، الجمعة، إطلاق سراح 39 أسيراً فلسطينياً. ومن المتوقع أن يتم إطلاق سراح المزيد من السجناء يوم السبت.
لفهم سياق قصص الأسرى الفلسطينيين، توفر صحيفة “بالاستين كرونيكل” مقتطفات من كتاب رمزي بارود “ستُكسر هذه القيود: قصص فلسطينية عن النضال والتحدي في السجون الإسرائيلية”.
جاء النص أدناه في فصل بعنوان “إسراء رياض جعابيص – برواية أختها منى جعابيص”.
ولدت إسراء جعابيص في 22 يوليوز 1984 في مدينة القدس، وهي الرابعة بين تسع أخوات وإخوة. تم القبض عليها بعد عطل في النظام الكهربائي في سيارتها مما أدى إلى اشتعال النيران فيها وهي لا تزال محاصرة بالداخل. وأدى ذلك إلى إصابتها بحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في وجهها وفي جميع أنحاء جسدها، بما في ذلك فقدان ثمانية أصابع.
في يوم الحادثة، 11 أكتوبر 2015، توجهت إسراء من أريحا إلى القدس في سيارة صغيرة كانت مكتظة بالأدوات المنزلية. كانت تنتقل إلى القدس مع ابنها المعتصم، ومن خلال نقل بعض الأثاث الصغير، كانت تأمل في توفير نفقات النقل.
كانت إسراء في رحلة إلى القدس دون زوجها. ولد ابنها الوحيد المعتصم في القدس مما أهله للإقامة في المدينة المحتلة. وسُمح لها بالبقاء معه لأنها أيضًا من سكان القدس. لكن والده مُنع من دخول المدينة بسبب بطاقة هويته في الضفة الغربية. وافقت الأسرة على الانفصال لعدد من السنوات حتى تتاح لمعتصم فرصة الحصول على تعليم أفضل ورعاية صحية. لم يشعر أي من الوالدين بسعادة غامرة بهذا القرار، لكنهما شعرا بأنهما ليس لديهما خيار آخر.
من بين الأغراض التي كانت تحملها إسراء معها خزان غاز البروبان للمطبخ. سيكون شراء واحدة جديدة في القدس أمرًا مكلفًا للغاية. وبينما كانت تغادر أريحا، توقف محرك سيارتها مرتين. وحذرها الشباب في البلدة من العودة والبحث عن وسيلة نقل أخرى، لكنها لم تستمع لنصيحتهم. كانت بحاجة للوصول إلى القدس للحصول على وظيفتها الجديدة في دار لرعاية المسنين. وفي كل مرة كانت سيارتها تتوقف عن العمل، كان المحرك يصدر رائحة احتراق.
وبعد أن قطعت سيارة إسراء مسافة بضعة كيلومترات خارج حاجز الزعيم العسكري الإسرائيلي، وبالقرب من مستوطنة معاليه أدوميم اليهودية غير القانونية وعلى بعد مسافة قصيرة شرق القدس، توقفت سيارة إسراء مرة أخرى. ولم يكن هناك جنود أو مركبات عسكرية في الأفق. وبعد فترة، مر ضابط شرطة إسرائيلي متقاعد بسيارتها المتوقفة. أوقف سيارته أمام سيارتها وطلب هويتها بينما كانت تحاول يائسة إعادة تشغيل السيارة. قالت له: «هناك رائحة قوية في السيارة»، وهي تحاول الخروج من السيارة، لكنه أصر على بقائها بالداخل بينما يفحص أوراقها.
حاولت فتح النوافذ، لكنها تعطلت هي الأخرى بسبب انقطاع التيار الكهربائي. وحاولت مرة أخرى الخروج من السيارة. فتحت الباب، لكن الضابط اندفع إليها وأغلقه بقوة، وسحق يدها. صرخت “الله أكبر عليك”، ووبخته عدة مرات لأنه لم يسمح لها بالهروب. وحثته على السماح لها بالخروج حيث اشتعلت النيران في الجزء الأمامي من السيارة. لكنه رفض. وقف هناك يراقبها وهي تحترق في الداخل. انفتحت الوسادة الهوائية وحاصرتها بالكامل داخل السيارة المشتعلة.
ادعى ضابط الشرطة الذي أوقفها أنها كانت تحاول استخدام خزان البروبان لتفجير السيارة. وكانت شهادته هي الوحيدة التي تم النظر فيها في المحكمة الإسرائيلية، ووُصفت إسراء بأنها “إرهابية”. وحُكم عليها بالسجن 11 عامًا. وهي الآن تقضي فترة حكمها في سجن هشارون داخل إسرائيل، محرومة من الرعاية الطبية التي هي في أمس الحاجة إليها. وبعد إصاباتها المنهكة وسجنها، تعرض زوجها أيضًا لحادث سيارة، مما أدى إلى إصابته بإعاقة دائمة فاستعان بكرسي متحرك. ويعيش ابنهما معتصم الآن مع جدته في القدس.
من الصعب جدًا وصف المرة الأولى التي رأينا فيها إسراء. وعرفنا معلومات هنا وهناك عن طبيعة جراحها، وعن بتر بعض أصابعها. اعتقدت أنني مستعدة ذهنيًا لرؤية أختي في تلك الحالة، لكنني كنت مخطئة.
قمت بزيارتها للمرة الأولى بعد أسبوع من الحادث. ارتديت زي امرأة يهودية متدينة لأتنكر في المستشفى. أنا أتحدث العبرية بطلاقة، وقد مكنتني مهاراتي اللغوية وملابسي من الوصول إلى المستشفى. توجهت إلى قسم الطوارئ وشاهدت إسراء من خلال نافذة زجاجية كبيرة. كان هناك ضابط شرطة يجلس بجانبها، كما لو أنها تستطيع التحرك، ناهيك عن الهروب في هذه الحالة. لم أتعرف عليها على الفور. كان وجهها وجسدها مضمدين ومنتفخين. لكنني تعرفت عليها بعد ذلك من خلال طولها وشعرها. لاحظ الضابط وجودي. أخبرته أنني ضللت طريقي، لكنه أمرني بالمغادرة.
أخبرت والدي، اللذين كانا ينتظران في الخارج، أنني رأيتها وأنها بخير. لم أتمكن من إجبار نفسي على إخبارهم بالحقيقة.
بعد شهرين عدت مع والدي. ولم يُسمح لنا برؤيتها إلا من خلف النافذة الزجاجية ولم يُسمح لنا بالتحدث إليها. لن أنسى أبدًا النظرة على وجوه والدي الذ انهمرت الدموع من عينيه. كان يجد صعوبة في العثور على الكلمات، لكنه لم يستطع التحدث. ظلت أمي تتمتم لنفسها، كما لو كانت تعويذة: “إنها بخير؛ إنها بخير؛ الطب سيصلح كل شيء؛ إنها بخير…” لم تكن إسراء على علم بوجودنا. وكانت مجموعة من الضباط الإسرائيليين يحيطون بها ويستجوبونها.
كنت أحاول تهيئة ابن أخي معتصم للتحول الذي حدث. أخبرته أن والدته تعرضت لحادث وأنه سيسمح له بمقابلتها قريبًا. لكنه طفل ذكي. ورغم أنه لم يكن يتجاوز الثامنة من عمره حينها، إلا أنه بحث في الأخبار واكتشف ما حدث. لكنه ما زال غير قادر على العثور على صور لها بعد الحادث. جلست معه مرة أخرى وقلت له: “أنا أحب أمي مهما كان شكلها، بيضاء أو سوداء أو حمراء؛ سواء كان وجهها معيبًا أم لا.” قال: وأنا أحب أمي أيضاً مهما حدث. ثم عرضت عليه صورة لها تم تشويهها عمداً. لم أكن أريده أن يرى على الفور مدى فظاعة تشوهها. وجلس في صمت لفترة طويلة. لقد بدا منفصلاً عاطفياً، كما لو أن القصة كانت عن شخص آخر.
مكثت إسراء في المستشفى ثلاثة أشهر. لم يتم إبلاغنا حتى بحالتها الصحية أو تدهورها. كنا نتسلل إلى المستشفى كاللصوص، وعندما تكتشفنا الشرطة، يتم طردنا على الفور.
المرة الأولى التي سُمح لنا فيها رسميًا بلقاءها كانت في سجن هشارون. وكان يفصل بيننا جدار زجاجي سميك. لم تتعرف عليها والدتي إلا من طولها، فإسراء طويلة جدًا. أسندت أمي رأسها بين يديها ولم تقل شيئًا؛ لقد بكت فقط.
رغم ذلك منعت نفسي من البكاء. قلت لإسراء: “نحن نحبك وسنقف إلى جانبك مهما كانت العقبات”. يبدو أن والدي فقد عقله. وهو يتجول في الغرفة وهو يبكي: إسراء يا حبيبتي. إسراء أنا أبوك. وظلت إسراء تقول له: أنا إسراء يا بابا. من فضلك أنظر، فقط أنظر إلي. وجهي محترق، لكن قلبي وعقلي وكل كياني لا يزال على حاله”. ظللت أؤكد له أن هذه هي إسراء لكنه كان في حيرة من أمره وظل يسير في دوائر ويصرخ باسمها. وكانت دائما مصدر قوة بالنسبة له. وعندما أدرك أخيراً أنها ابنته، انهار وبكى كالأطفال.
كانت إسراء العمود الفقري لعائلتنا. وعندما زرتها للمرة الثانية، قلت لها: “ليس عليك أن تكوني القوية دائمًا. لا بأس أن تكوني ضعيفة في بعض الأحيان.” بمجرد أن قلت ذلك، بدأت في البكاء، وبكت لفترة طويلة.
عندما جاء معتصم معنا لزيارتها للمرة الأولى، لم تسمح له إدارة السجن بالدخول. لذلك جلست معه في موقف السيارات، في انتظار خروج والدي. وعندما فعلوا ذلك، كانوا ممسكين بأيديهم، يبكون مثل الأطفال الصغار. ذهبت أركض نحوهم. قالوا لي إنهم بتروا كل أصابعها ماعدا اثنتين. ثم حمدنا الله أن سمح لها بالإمساك بالإصبعين.
بعد مرور عام وشهرين، سُمح لمعتصم أخيراً برؤيتها. وكان عمره آنذاك تسع سنوات. أخذته لأن والدتي لم تعد قادرة على تحمل الألم الناتج عن رؤية ابنتها في هذه الحالة. لكن حراس السجن لم يسمحوا لي بالدخول إلى غرفتها. ولم يسمحوا لمعتصم بالتحدث معها إلا من خلف الحاجز الزجاجي. وتوسل إليهم أن يسمحوا له بمعانقة والدته، وفي النهاية رضحوا ووافقوا على السماح له بقضاء عشر دقائق معها. شاهدت من خلف الزجاج بينما كانت إسراء تدخل مرتدية زي النمر. وقد قامت بخياطته داخل السجن، فهي تعلم مدى حب المعتصم لرسوم ويني الدبدوب. حتى أنها صممت وارتدت قناع النمر. عندما كانت إسراء أصغر سناً، كانت تحب ارتداء الأزياء وأداء دور المهرج في مختلف المناسبات المجتمعية للأطفال. فقال لها المعتصم: أعرف أنك أمي. أنا لا أريد تيجر. أريد أن أرى وجهك.” لذلك أزالت القناع. لقد صدم المعتصم. امتلأت عيناه بسرعة بالدموع. قال لها: أحبك مهما حدث. أخبرها أن “حب الشباب الموجود على وجهك سيختفي قريبًا”. وعندما حان وقت المغادرة، تشبث بها ورفض تركها. وطلب مني الحراس التدخل. وظل المعتصم يردد: «إما أن تسمح لي بالبقاء، أو أن تعود معي إلى البيت».
في طريق العودة إلى المنزل، قال لي معتصم، بعد صمت طويل: “ستظل أمي جميلة دائمًا، حتى لو لم يختفي حب الشباب أبدًا”.
ينفطر قلبي على أختي إسراء، الطويلة، النحيلة، الجميلة الوجه، الجميلة التي كانت يداها دائما مزخرفتان بالحناء. رأينا فيها الأمل والقوة والجمال. لقد شوهت قسوة المحتل وجهها وجسدها، وبترت أصابعها، وهو يحاول تحطيم روحها بلا هوادة. لن أنسى أبدًا عندما سألها أحد الصحفيين في قاعة المحكمة، وهي تجلس محاطة بضباط إسرائيليين مسلحين: “هل تتألمين؟” فرفعت ما بقي من يديها وأجابت: ليس مثل ألمي.
تمنيت لو كان بإمكاني فقط أن أزيل حتى بعضًا من ألمها.
أحمد رباص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى