مجتمع

سيدي بنور: المكتب الإقليمي لنقابة الإفنو يعقد لقاء إيجابيا مع المدير الإقليمي لوزارة التعليم

اجتمع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي بسيدي بنور بمعية أعضاء من المكتب الجهوي لذات النقابة بجهة الدار البيضاء سطات، مع المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي بنور، مرفوقا برئيسة مصلحة الموارد البشرية ورئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، يوم الخميس 2024/03/07.
من خلال البيان الذي توصلت “تنوير” بنسخة منه، نعلم أن الاجتماع إياه استغرق ما يزيد عن خمس ساعات متواصلة، تخللها عرض ومناقشة مجموعة من المشاكل والقضايا التي تهم الشغيلة التعليمية بالإقليم عامة، ومنخرطات ومنخرطي الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بسيدي بنور خاصة.
كما يستفاد من نفس البيان أنه تم، خلال هذا اللقاء، التنبيه إلى الكم الهائل من التوقيفات الظالمة المرتبطة بالحراك التعليمي وما خلفته من تذمر وخيبة أمل لدى الرأي العام بالإقليم.
ومن أهم النقط التي تم تداولها هناك التوترات والاختلالات التي تعيشها منذ الموسم الماضي مجموعة من الثانويات بالإقليم (يوسف بن تاشفين، اولاد عمران، الفضيلة…)، بضاف إليها تظلمات وشكايات بعض الأطر ضحايا الشطط والتعسف الإداري، والتي وصل بعضها الى القضاء بسبب التباطؤ في معالجتها أو سوء التعاطي معها.
إلى ذلك، وقف المجتمعون على الأخطاء الناجمة عن سوء تدبير الموارد البشرية، كتكليفات وتثبيتات وانتقالات بين السلكين.
كما سجلوا سوء توزيع الأطر الإدارية على المؤسسات التربوية، حيث نجد مؤسسات جد محظوظة، ومؤسسات تفتقر إلى الحد الأدنى منها كثانوية ابن عربي التأهيلية، لالإضافة إلى تأخر نهاية الأشغال بالمؤسسات المحدثة (انطلاق الموسم الدراسي بها فقط على الورق)، والشروع في الدراسة في ما بات يعرف بالحجرات البراريك وما رافق ذلك من معاناة حقيقية بسبب البرودة والحرارة وعدم ربطها بالشبكة الكهربائية.
ولاحظ المجتمعون غياب برنامج لصيانة المؤسسات التي تضررت جراء زلزال الحوز، و افتقار جل المؤسسات التعليمية لوسائل العمل (الأقلام اللبدية بالخصوص لأهميتها)، والتأخر الكبير في إتمام الصفقتين المتعلقتين بحراس الامن الخاص بسلكي الابتدائي والثانوي وماتعانيه هذه الفئة بسبب توقف أجرتها وما تطرحه وضعيتهم القانونية وتواجدهم بالمؤسسات التعليمية أمام الكم الهائل من المهام التي يقومون بها.
وأشار المجتمعون في بيانهم إلى عدم حرص المدير الإقليمي على احترام المذكرة الوزارية 103، خاصة الشق المتعلق بتفعيل اللجنة الإقليمية المشتركة بما يجعلها مجالا لحل قضايا نساء ورجال التعليم خاصة الاجتماعية والصحية.
وفي معرض رده على القضايا والمشاكل المطروحة عليه، حاول المدير الإقليمي في البداية التقليل من بعض التوترات والتعبير عن عدم علمه بأخرى، كما أكد على قيام المديرية بدورها في إتمام الصفقات المبرمجة، وعلى التزامه باتخاذ إجراءات عملية لتصحيح الوضع بالمؤسسات التي تعرف احتقانا ومراجعة بعض التدابير المتخذة واتخاذ أخرى وتسريع وتيرة الأشغال والصفقات المبرمة وبرمجةاجتماع اللجنة الإقليمية المشتركة في أقرب الآجال.
وحرصا منه على جعل أجواء اللقاء كلها إيجابية بما يدفع الى حلحلة الملفات لتعرف طريقها الى الحل بما يخدم المنظومة التعليمية ككل وينصف مختلف المتضررات والمتضررين، وضع المكتب الإقليمي المدير الإقليمي أمام كافة التزاماته ودعاه إلى حلول عاجلة وملموسة بما يصون كرامة نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية.
وفي انتظار أجرأة ما تم الالتزام به على أرض الواقع بالجدية المطلوبة،يدعو أعضاء المكتب الإقليمي كافة المناضلات والمناضلين إلى اليقظة والاستعداد والالتفاف حول نقابتهم المناضلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى