وجهة نظر

التَّسَــوُّلُ فِي رَمَضــان، حِــرْفَة الحَــرَّافَة

إن ظاهرة التسول ظاهرة منظمة على طول السنة تحركها شبكات تضع القواعد والأماكن للمتسولين للاغتناء على حساب إنسانية المغاربة وتعاطفهم الديني عبر اعتماد أساليب عمل قائمة على أسلوب العاهات المفتعلة واستغلال التكافل الديني الاجتماعي المدفوع برغبة نيل الأجر والثواب الأخروي من خلال خطاب ديني عاطفي مناسباتي يكثر ويزدهر خلال شهر الصيام والقيام، إن أسباب تفشي ظاهرة التسول في رمضان واستغلال هؤلاء المتسولين لتعاطف المغاربة خلال هذا الشهر تجد أسبابها في التحول القائم أو الاستناد الحاد للمتسولين خلال شهر رمضان على آليات عمل ترتبط بالمزج بين المعطى العاطفي للظاهرة المرتبط بالعجز والفاقة والمعطى الديني المرتبط بالثواب والأجر الذي سيناله المتعاطف والمقدم ليد المساعدة خلال هذا الشهر، فالمواطنون يقعون أحيانا ضحايا بين مخافة الله من عدم إعطاء السائلين خوفاً من الحاجة الحقيقية وبين عدم الحاجة والتمثيل والنصب والاحتيال حيث يستغل المتسولون رمضان كشهر خير للعزف على أوتار الرحمة والعطاء والصدقة والزكاة.

إن شهر رمضان ميدان فسيح للتنافس والكل يتنافس على طريقته الخاصة ووفق غاياته هناك من يتنافسون في العبادات لابتغاء الأجر ونيل رضا الله، وهناك من يتنافسون في ترويج السلع الرمضانية لتحقيق الربح، وهناك من يتنافسن في إعداد الأكلات والحلويات لفتح شهية أفراد الأسرة الصائمين، وهناك صنف يتنافس في حرفة التسول لجمع المال باستجداء وتذلل فهم يستغلون رمضان بأساليب احترافية ويختارون أماكن استراتيجية وبطرق منظمة، في الأيام العادية يتوزع المتسولون على الأماكن بطريقة أقل احترافية ويكون عددهم أقل ويكون استخدام الخدع والحيل أيضا ليس بالمستوى الذي يبتدعونه في شهر رمضان فقبل أن يهل شهر رمضان يقوم هؤلاء المتسولين بتجميع الأطفال وخاصة من به عاهة أو منظره مثير للشفقة ويستدر عطف الناس فيكون طعما يصطادون به الناس يختارون الأشخاص للتسول في الأماكن المناسبة لهم ويضعون أطفالا صغارا في أوقات الظهيرة فاختيار الأماكن ليس اعتباطا والأشخاص الذين ينتقون وضع الأشخاص المتسولين في الأماكن التي يختارونها لهم يضعون هؤلاء المتسولين كل في المكان المناسب له ويقومون بتوزيع المتسولين والمتسولات من الأطفال الصغار ومن النساء اللاتي يحملن أطفالا وكذلك رجال كبار السن وبعضهم بهم عاهات تثير الشفقة.
إن ظاهرة التسول في رمضان ذات خصوصية تفرضها تحولات لها ارتباط وثيق بالالتزام الديني الممزوج بكرم المغاربة ووقوفهم إلى جانب بعضهم في الأزمة والفاقة والحاجة يجد فيها المتسولون وشبكاتهم فرصة لتحقيق الاغتناء السريع على حساب التعاطف والتماسك الاجتماعي الديني للمغاربة، فكثيرة هي المظاهر الرمضانية التي تثير الدهشة والحيرة والقلق والتي تستحق الكتابة والتحذير والتنبيه ومنها ظاهرة التسول التي أصبحت بكل أسف واحدة من أسوأ المظاهر الرمضانية التي شوهت الصورة الجميلة لهذا الشهر الكريم الذي بدأ يفقد الكثير من وهجه وسحره، ظاهرة التسول ليست ظاهرة خاصة برمضان بل هي ظاهرة تكثر في جميع المناسبات الدينية مستغلة الجو العام الموسوم بطابع الروحانية والإيمان والإحسان فهي تستشري كالنار بالهشيم وبألوان وأطياف مختلفة ويتفنن أصحابها بآليات حديثه ووسائل إقناع بحيث يستغل بعض ضعاف النفوس – من غير المحتاجين- رمضان الخير للحصول على المال بأساليب رخيصة جدا وأسهل هذه الطرق الوقوف أمام المساجد واﻹستجداء للمصلين أو على الإشارات الضوئية أو غيرها من الأماكن لدرجة أنه لم يعد يميز بين من يستحق الصدقة وممن يستغل الظرف للابتزاز للحصول على المال.
إن ظاهرة التسول في رمضان وتناميها بالفضاء العام دفع الفعاليات الحقوقية إلى التنبيه للأبعاد الخطيرة التي باتت تشكلها هذه الظاهرة خاصة حينما يتعلق الأمر بامتهان التسول بالشوارع والطرقات وأمام المؤسسات والأبناك والمساجد وفي ملتقيات الطرق وما ينتج عنه من استغلال للأطفال وقد بات عدد من المواطنين بمواقع التواصل الاجتماعي يعبرون عن إيجاد أنفسهم عرضة لكل أشكال المضايقات التي تصدر أحيانا من طرف أطفال ونساء وكذا رجال يمتهنون التسول ويعترضون الطرق والممرات بشكل أصبح يهدد السلامة الطرقية والأمن العام، وهنالك إحصائيات رسمية وضعت المغرب في صدارة الدول العربية التي تعاني من ظاهرة التسول حيث أن عدد المتسولين يصل بالمغرب إلى حوالي 195 ألف متسول فهذه الظاهرة الاجتماعية أصبحت في تطور مستمر في المغرب فكل فئات المجتمع من جميع الأعمار ومن الجنسين يحترفون على حد سواء حرفة التسول فهي من وجهة نظر اجتماعية حرفة تدر دخلا هاما لا يتطلب شهادات أو جهدا.
إن الطابع الاستعجالي للتصدي لخطورة هذه الظاهرة يأتي وفق مقاربة شمولية ذات بعدين وقائي وعلاجي تهدف إلى وضع إطار للتعامل مع الظاهرة في أبعادها المختلفة عن طريق تظافر وتنسيق جهود كل المتدخلين من قطاعات حكومية وجماعات محلية ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات متخصصة وقطاع خاص للحد من الظاهرة المسيئة، فالتسوّل على أوجه هذه الأيام وفنونه كثيرة ونحتاج لتضافر جهود الجميع لتمحيص الغث من السمين وأن أي تأخير في مواجهة هذه الظاهرة سيجعل الحلول مستقبلا غير ممكنة أو على الأقل ستتطلب مجهودات مضاعفة ويجب التعامل معها مباشرة أولا وفق القانون عبر تحريك المتابعة القضائية في حق هؤلاء المتسولين خاصة مستغلي الأطفال في التسول وهو ما يستلزم فتح نقاش عمومي آني حول الموضوع ولا يتطلب حلولا ترقيعية بل يجب العمل على إيجاد حلول واقعية مع استحضار تداعيات الأزمة الاقتصادية على المواطن المغربي.
عبد الإله شفيشو /فاس

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. #في_وطني_المحتاجون_لا_يتسولون_يحتجون
    نحن من نصنع هؤلاء المتسولين الذين اغتنوا بشكل خيالي لا يتصور على حساب جيوبنا، إنهم نصابون ويتقنون فن التسول،
    فلنكف جميعا عن مدهم ولو بدرهم واحد،
    فلنتصدى جميعا لهذه الظاهرة التي تفشت بشكل فضيع،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى